Home > Posts > Fin-Tech > ماذا تعرف عن تحديات التكنولوجيا المالية في مصر 

ماذا تعرف عن تحديات التكنولوجيا المالية في مصر 

تعمل شركات التكنولوجيا المالية في مصر ودول شمال أفريقيا والمنطقة العربية على تغيير هيكل التعاملات المالية جعلها أسهل أكثر أمانا وراحة كما أنها تقدم حلولا مالية مبتكرة تجعل التعامل مع العمليات المصرفية اسهل وابسط مما يجعلها سلاح ذو حدين يواجه المصارف والمؤسسات المالية التقليدية فهى من ناحية تقدم فرصا أمام هذه الشركات للتطوير والتقدم نحو مجتمع مالي اقوى إلا أنها تمثل تحديات قوية تهدد بقاء هذه الشركات ولذلك فإننا سنتحدث الان عن كل ما يخص هذه الشركات كما أننا سنتحدث عن أهم تحديات التكنولوجيا المالية في مصر.

ما هي التكنولوجيا المالية

تعتبر التكنولوجيا المالية هى الحل الالكترونى لتطوير السوق المالى فهى عبارة عن توظيف التكنولوجيا في انشاء منتجات وخدمات الكترونية لتطوير الخدمات المالية والمصرفية مما يمكن شريحة أكبر من المواطنين والعملاء من الاستفادة من هذه الخدمات التي باتت أسهل وأرخص.

يتم تقديم هذه التكنولوجيا عن طريق الشركات الناشئة والتى تقدم خدمات مصرفية سهلة وسلسة فى التعامل فهى تتيح للعملاء تسديد فواتير المستحقات أو تسديد المصروفات الدراسية بالاضافة الى التعاملات البنكية واجراء تعاملات على حساباتهم الخاصة وتحويل الاموال وغيره من الخدمات وكل هذا بسهولة ويسر الكترونيا ومن أي مكان يرغب به العميل.

التكنولوجيا المالية

الشركات الناشئة فى مصر

تحتل مصر المرتبة الثانية من حيث عدد شركات التكنولوجيا المالية الناشئة فى المنطقة العربية بعد دولة الامارات حيث انها تملك أكثر من 16% من إجمالي عدد الشركات الناشئة  فى المنطقة مما يعزز مكانتها بين الدول المالية كما انه يحفز نمو التكنولوجيا المالية فيها ويقلل من تحدياتها وتهديداتها ومن أبرز شركات التكنولوجيا المالية الموجودة فى مصر (فورى, vapulus, امان, مصارى. حوشلى, باى مى … وغيرهم من الشركات التى تقدم حلولا مصرفية وخدمية مختلفة تعمل على تسيير التعاملات النقدية).

ابرز تحديات التكنولوجيا المالية في مصر

بالرغم من جهود الدولة للحد من تحديات التكنولوجيا المالية في مصر إلا أنه يوجد بعض المعوقات التي لاتزال موجودة ومؤثرة فى سير عملية تطوير التكنولوجيا المالية ومن أمثلة هذه التحديات ما يلي:

  • ارتفاع رسوم التعاملات الالكترونية والتى تفرضها البنوك ومنصات الدفع، خاصة على الشركات الناشئة مما يعرقل من حركة عملها.
  • ضعف البنية التحتية والأمنية لإنشاء التعاملات الالكترونية مما يصعب الحصول على ثقة العملاء فى التعاملات المصرفية التكنولوجيا وزيادة التخوف من الاختراق والقرصنة فيفضلون التعامل المصرفى التقليدى.
  • تعتبر صعوبة القوانين التى تتحكم فى منح التراخيص بإنشاء شركات التكنولوجيا المالية والشركات المصرفية الالكترونية واحدة من أهم تحديات التكنولوجيا المالية في مصر.
  • قلة انتشار ماكينات الصراف الالى فى المناطق الريفية والحدودية فبالرغم من احتواء مصر على 12.2 ماكينة صراف الى الا انها تتركز فى القاهرة والاسكندرية والمحافظات الرئيسية وتندر فى المحافظات الحدودية مما يقلل من نسبة ارتفاع مستخدمي التكنولوجيا المالية.

الجهود المصرية لتطوير التكنولوجيا المالية 

أطلق البنك المركزى صندوقا لتمويل الابتكارات برأسمال مليار جنيه والذى يهدف الى انضمام مؤسسات التمويل الدولية التى توفر استثمارات للشركات الناشئة فى مجال التكنولوجيا المالية كما انه الاول من نوعه فى السوق المحلية.

يبحث البنك المركزى جاهدا عن وسائل لتخفيف الإجراءات التي تعيق عملية تأسيس شركات التكنولوجيا الناشئة وتمنع أعمالها سعيا منه لتقليل تحديات شركات التكنولوجيا المالية في مصر.

تعتبر استضافة مصر لمؤتمر سيملس شمال أفريقيا للمرة الثانية على التوالى عام 2019 واحدة من اهم وأبرز العلامات التى تشير الى التطورات الملحوظة التى اقيمت فى مصر فى هذه الفترة على مستوى التجهيزات والبنية التحتية لتحفيز عمل شركات التكنولوجيا المالية.

يسعى البنك المركزى المصرى الى إنشاء أول بنك رقمى كما فتح الباب أمام البنوك للتقديم لإنشاء بنوك رقمية خاصة بهم بالاضافة الى انشاء مركز الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي والتي تضمن حماية المعاملات المصرفية الالكترونية

تكنولوجيا-مالية

ختاما

رغبة من الدولة المصرية فى إنشاء مجتمع مصرفى الكترونى فى تقدم الكثير من الخدمات لتطوير هذا المجال ولذلك فكان لابد من دراسة ومواجهة تحديات التكنولوجيا المالية في مصر بهدف تحقيق الاستفادة القصوى من التعاملات المصرفية الغير نقدية وتحقيق الشمول المالي الذي تسعى إليه دول المنطقة العربية بأكملها بشكل عام.

error: Content is protected !!