Home > Posts > Fintech > تأثير شركات الفينتك في الأسواق الناشئة

تأثير شركات الفينتك في الأسواق الناشئة

شركات الفينتك في الأسواق الناشئة قادرة على تصور أفضل وتنفيذ أسرع
بشكل تنافسي مع الشركات الراسخة حاليا في الأسواق، أو التعاون معها
وهذا يخلق نظاما إيكولوجيا مزدهرا
حيث تقوم هذه الشركات بشراء شركات الفينتك التي أصبحت عملاقة في وقت سريع
وترجع كلمه فينتك إلى “Financial Technolog أو التكنولوجيا المالية


أسباب قوة شركات الفينتك “Fintech”:

١- لا تعوقها النظم التقليدية التي يجب أن تقدم مسارا انتقاليا
٢- عدم وجود اتصالات هاتفية سلكية تؤدي إلى اختراق سريع من خلال اتصالات الهاتف المحمول
٣- عدم وجود وصلات كهرباء بالشبكة يؤدي إلى حلول مبتكرة للطاقة المتجددة
٤- لا تقتصر الخدمة فقط على العملاء ذوي الدخل المرتفع
فلكي يكون القطاع فعالا ويحصل على قبول الجماهير يجب أن يكون فعالا بتكلفة منخفضة
وعلى سبيل المثال، في الهند ، هناك إنخفاض في استخدام بطاقة الخصم بسبب قلة الثقة على الرغم من أنه يتم إصدارها من قبل البنك الخاص بالعملاء



وكان الحل المقدم من شركات الفينتك مدركا لهذه الحقائق
حيث تم الآن توفير الامكانية للمستهلك بربط الحساب المصرفي برقم الجوال لإرسال الأموال وتلقيها على الفور
وبالفعل هناك إحدي الشركات الكبيرة في هذا القطاع بلغ عدد مستخدميها أكثر من 200 مليون عميل.


اختراق التكنولوجيا


تعد الحكومات أكثر استعدادا (أو ربما أكثر صعوبة، اعتمادا على وجهة نظرك) لتجربة الحلول التي قد تكون قادرة على تقديم إجابات للمشاكل الاجتماعية
مثل غسيل الأموال والتهرب الضريبي وأسعار الفائدة المفترسة، إلخ
ومع الرغبة لمعالجة هذه العلل هناك الكثير من الأهتمام من قبل الحكومات للأسواق الناشئة
حتي تتم الموافقة على تقديم حلول أكثر ابتكارا، لأنهم ليس لديهم ما يخسروه.

وكمثال على تنفيذ سياسة جذرية، تم إضافة 285 مليون حساب مصرفي في غضون ثلاث سنوات في إطار برنامج “JAM trinity program”
وكانت الفكرة وراء ذلك هي وصول التكنولوجيا بين الجماهير، والحصول على الخدمات المصرفية والرقابة المباشرة على تحويلات الدعم الحكومي وبالتالي الحد من الفساد


من هنا يبدو أن المنظور يميل إلى التقدم الاقتصادي حيث ستكون مستويات الكفاءة في النظام المالي أكثر احترافية
لذلك في الأسواق الناشئة، سيكون المنظور هو أنة نظرا لوجود مستويات عالية الكفاءة
فإن الإصلاح الشامل هو السبيل الوحيد للمضي قدما.
ومثال على ذلك، شرعت حكومة الهند مؤخرا حملة أجبرت المستهلكين على مبادلة عملتهم القديمة مع العملات الجديدة
وقد اتخذت هذه الخطوة للتصدي للفساد المالي والتهرب الضريبي

هذه الخطوة يمكن المماطلة فيها والمناقشة ولكن لا يوجد نقاش ضد الإرادة السياسية للحكومة للقيام بمبادرات تحويلية.

ومثال آخر هو أن البلدان المتقدمة لا تزال تناقش مزايا العملات المشفرة “cryptocurrency” فإن الحكومة الهندية تفكر في إطلاق العملة المشفرة الخاصة بها والتي تسمى Laxmi Coin

سهولة ومميزات التكنولوجيا المالية او فينتك تجذب التجار والمستهلكين

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!