Home > Posts > Advices > اهمية التعلم الذاتي ومفهومه ومهاراته

اهمية التعلم الذاتي ومفهومه ومهاراته

عصر السرعة أصبح هو المصطلح الدارج الذي دائمًا ما ينطبق على عالمنا في وقته الحالي من حيث كل شيء، كل شيء أصبح يتغير أمامنا، الثوابت أصبحت أقل مما نعتقد، المتغيرات أصبحت هي كل ما نرى في عالمنا الحالي واليوم سنتطرق الى التعلم الذاتي وكيف تتطور وما هى اهميته والمهارات المطلوب به.

التغيرات بدأت أن تطرأ على كل العلوم وكل الدراسات وكل النظريات، لم يعد التعلم مرتبط بحد معين نقف عنده، هناك جديد في العلم وفي الحياة يظهر كل ساعة وكل دقيقة، لذا يجب علينا أن نواكب ذلك التطور والتغيير، لا نكتفي بالتعلم الدراسي ونكتفي بالشهادة الجامعية، فتلك هي البداية لفهم كيفيات التعلم الذاتي المستقبلي الذي سوف يشترك معنا في كل العلوم وكل الأعمال.

مفهوم التعلم الذاتي

التعلم الذاتي هي تلك الطريقة التي من خلالها يمكن من خلالها لأي شخص أن يتعلم شيئًا جديدًا دون أن يحتاج أن يذهب إلى جامعة أو مدرسة أو دورة تدريبية.

هو القدرة على تعليم النفس بالنفس دون الحاجة إلى أساتذة وهكذا.

تنبع قدرة التعلم الذاتي من المتعلم نفسه، بأن يكون قادرًا على فهم المعلومة وأن يمتلك موهبة البحث في المصادر المختلفة والمتنوعة حتى يجد المعلومة التي يبحث عنها.

مهارات التعلم الذاتي

هناك العديد من المهارات التي يجب أن تتوافر عن أي شخص من أجل أن يُتقن شيئًا ما، وفي التعلم الذاتي يوجد العديد من المهارات الهامة التي يجب أن يكتسبها الفرد من أجل مسايرة عملية التعلم.

1- التخطيط الجيد للمستقبل ووضع أهداف مستقبلية معينة ومدروسة لكي تمشي عليها.

2- حسن استغلال الوقت، يجب على أي إنسان مهتم بالتعلم في فترات فراغه هو أن يُحسن استغلال الوقت جيدًا ولا يهمله وأن يقدر قيمة كل دقيقة تمر دون فائدة.

3- التعاون من الآخرين ومشاركة الرأي من شأنهم أن يزيدوا من حجم خبراتك ومن تبادل المعلومات والحصول على قاعدة معرفية كبيرة.

4- الإطلاع والقراءة حول كل ما هو جديد، تطلع دائمًا إلى الأفضل، مهما زاد حجم علمك عن مجال معين، بالتأكيد هناك علم آخر أنت لا تعرفه بعد.

5- الاعتماد على عديد المصادر، حيث يعتبر التعلم الذاتي هو بؤرة تلك المصادر، فيجب التنويع في المصادر المستخدمة سواء كانت جيدة أو ممتازة، بالتأكيد سوف تُضفى لك مزيد من الخبرة.

6- التكيف مع المتغيرات، دائمًا حاول أن تتكيف مع أي متغير يطرأ على عملية التعلم الذاتي، مثل حذف مصدر معين لمعلومات كنت تريدها فتحاول من جديد أن تبحث عن مصادر جديدة.

سمات التعلم الذاتي

يحتوي التعلم الذاتي على عدة سمات تميزه عن غيره من أنواع التعلم العادية أو التقليدية.

1- يسمح للمتعلم من كسر روتين حياته الممل والذي قد يتمثل في البقاء في صف دراسي معين أو جامعة معينة أو حتى الدراسة في أوقات ومواعيد معينة لا تتناسب مع الطبيعة الشخصية لكل الناس.

2- إلغاء الروتين، حيث يسمح التعلم الذاتي للمتعلم أن يقوم هو بدور المعلم والمتعلم في آن واحد، يمكنك أن تختبر نفسك وأن تُعطي نفسك قسطًا من الراحة كيفما أردت في أي وقت.

3- يقوي شخصية المتعلم، حيث هنا يظل المتعلم معتمدًا على نفسه في أوقات كبيرة من حيث الانتظام ومصادر التعلم وزيادة المستوى التعلمي، مما يزيد من ثقة المتعلم بنفسه وزيادة وقوة شخصيته.

التعلم الذاتي شيئًا جيدًا بالطبع نظرًا للمميزات العديدة التي تعود منه والمميزات التي هي بالفعل موجودة فيه.

error: Content is protected !!