Home > Posts > e-marketing > اهمية التسويق الدولي

اهمية التسويق الدولي

يعد التسويق الدولي من أهم العوامل التي تساهم في النمو الاقتصادي للدول، والتوسع في الأسواق الخارجية، وزيادة التعاملات بالعملات الأجنبية، التي ترفع من مستوى المعيشة للأفراد وتوفير حياة كريمة لهم.

مفهوم التسويق الدولي 

يعتبر التسويق الدولي من أهم عناصر النشاط الاقتصادي، حيث يشير إلى تسويق السلع والخدمات في أكثر من دولة واحدة، حيث يتجاوز حدود الدولة الواحدة نظرًا لعمليات التسويق التي تلبي احتياجات العملاء والمستهلكين على المستوى الدولي في الأسواق العالمية، وبشكل أكثر تنافسًا مع الشركات المنافسة المحلية، كما يتضمن الأنشطة التسويقية والاتصالات التي يتم تبادلها دوليًا وليس فقط محليًا.

الأنشطة التسويقية الدولية 

تتضمن الأنشطة التسويقية الدولية عدة أنواع أهمها :

1- التصدير 

يتضمن التصدير بحث الشركة عن الفرص التسويقية الخارجية مع تخصيص موارد مالية وبشرية للعمل في السوق الخارجي الدولي، كبديل استراتيجي للعمل في السوق المحلي.

2- الترخيص الأجنبي 

يتم الترخيص الأجنبي من خلال الاتفاقيات التي تقوم الشركة بعقدها مع المؤسسات التسويقية الأجنبية من أجل إنتاج المنتجات أو تسويقها في الخارج، مع تقسيم نسبة الأرباح ما بين المرخص والمرخص له، حيث تقوم الشركة المرخصة بتقديم خدمات ومساعدات فنية للشركة المرخصة لها.

3- الاستثمار المشترك 

هو الناتج من تعاون شركتين أو أكثر للاستثمار في إنتاج وبناء أنظمة يتم من خلالها توفير الفرص للوصول للسوق الخارجية والاستفادة منها، وخاصة عند تعاون شركة محلية مع شركة أجنبية فتزيد من فرصها في السوق الدولي.

أهداف التسويق الدولي 

يهدف التسويق الدولي لتحقيق مجموعة من الأهداف أهمها الآتي :

1- تحديد حاجات المستهلك الدولي الذي يتم تحديدها من خلال بحوث التسويق الدولي، لفهم حاجات المستهلك ورغباته في الأسواق المختلفة الدولية، وتحديد مدى اختلاف رغباته من سوق لآخر.

2- إشباع حاجات المستهلك الدولي من خدمات وسلع، مع تنمية قاعدة البيانات التسويقية للشركة التي تخص المستهلكين، وتحديد أهم قنوات التوزيع للسلع، والتغلب على مشكلات التكلفة والتسعير والتصنيع.

3- التفوق على المنافسين سواء كانوا المحليين أو الدوليين، حيث يساهم التسويق الدولي في تطوير عمل ومهارات الشركة في إنتاج السلع المختلفة وتوزيعها بشكل صحيح، مما يكسبها ميزة تنافسية تتميز بها عن المنافسين.

4- تنسيق عناصر النشاط التسويقي الذي يساهم في تحديد مسئوليات كل فرد في فريق العمل المتخصص في التسويق الدولي في كل وحدة تسويقية في كل دولة تتواجد فيها منتجات الشركة.

5- فهم ودراسة القيود البيئية التي تؤثر على الشركة على المستوى الدولي، حيث أن البيئة الأساسية للشركة تختلف كثيرًا عن بيئة الأسواق الدولية، لذا يساهم التسويق الدولي في فهم القيود البيئية التي قد تعيق توسع نشاط الشركة على المستوى الدولي.

أهمية التسويق الدولي 

أولًا: أهمية التسويق الدولي على المستوى الفردي 

ترجع أهمية التسويق الدولي على الفرد إلى تلبية حاجاته ورغباته المختلفة في كافة الأسواق الخارجية، حيث يستطيع من خلاله التعرف على المنتجات والخدمات الجديدة المقدمة في كافة الأسواق الدولية، وبالتالي يزيد من معرفته بشكل كبير بالمنتجات والخدمات والتطورات التي تحدث في العالم.

ثانيًا : أهمية التسويق الدولى على مستوى المجتمع

يساهم التسويق الدولي في تحقيق حياة كريمة للأفراد في المجتمع، كما يساهم في نمو الاقتصاد للدول نظرًا للأعمال الخارجية والأرباح التي يتم تحقيقها بالعملات الأجنبية، كما يساهم في تحديد اتجاهات الاستثمار المطلوبة نتيجة دراسته لطلبات المستهلكين ورغباتهم من المنتجات والخدمات في كافة الأسواق الدولية، كما يساهم في الحد من نسب البطالة نتيجة للتوسع في الأسواق وتوفير فرص عمل كبيرة في الأسواق الخارجية.

لذا يعد التسويق الدولي من أهم المتطلبات لتنمية الاقتصاد الدولي، كما أنه يساهم في تحقيق أحلام الأفراد الخاصة بالتوسع في الدول، وجعل علامتهم التجارية عالمية وليست فقط محلية، لذا يساهم في رفع مستوى الطموح لدى الأفراد في تحقيق أحلامهم على المستوى العالمي.

error: Content is protected !!