اليابان الملاذ الأول لأغلبية شركات التكنولوجيا المالية والعملات الرقمية

تعتبر اليابان هي جنة العملات الافتراضية، وهي الملاذ الوحيد لأغلب شركات التكنولوجيا المالية ، بعد أن أصبحت مركزاً عالمياً لمشاريع تقنية البلوكتشين.

يوجد لوائح صارمة في اليابان، وهو ما تعاني منه تكنولوجيا المال

ومازال يفضل سكانها استخدام الأوراق النقدية على بطاقات الائتمان.

ولكنها تتجه في تبني ثورة تكنولوجية في مجال المال، وتخفيف قيود الاستثمار، لتعمل بذلك على زيادة تحرير التدفقات الرأسمالية في الاقتصاد.

اليابان و شركات التكنولوجيا المالية

تعتبر اليابان الأهم في مجال التكنولوجيا المالية، برغم من حادثة اختراق منصة (Mt. Gox)

فمازالت السلطات المحلية تجد مميزات لسوق التشفير.

ترتبط اليابان بعملة البيتكوين، وهي لها علاقة بحادثة المنص

والتي جعلت تداول البيتكوين يظل لسنوات، ولكن كثرة الاختراقات كانت صفحة سوداء.

تمكن المتسللون من سرقة ما يقدر قيمته بنحو 650 مليون دولار من العملة الرقمية، فكانت انهيار مدوي للمنصة في ذلك الوقت.

خسر العديد من المستثمرين الكثير من الأموال، أثناء استخدامهم لهذه المنصة، ولكن برغم ذلك لم يقل الاهتمام بتداول عملة البيتكوين.

كانت هذه الاختراقات السبب في خلق اليابان لنظام تشفير نابض بالحياة فيها، وبعد أن اختفت المنصة، ازداد الطلب على تقنين السوق.

قام المسئولون المحليون باتخاذ نهج استباقي تجاه هذه العملات الافتراضية، ومنع حظر التداول بها

برغم اختراق منصة (Coincheck) ظلت البيتكوين متواجدة.

قامت حكومات أخرى مثل الصين، والهند، وبعض الولايات الأمريكية

بعمل إجراءات صارمة، تسببت في منع تواجد شركات تشفير بها على الإطلاق.

دعم ياباني للتكنولوجيا المالية

ولكن قامت اليابان بعمل تنظيم للأمر، مما جعلها الدعم القوي لهذه الصناعة، فبالتالي أصبحت هي الملاذ الوحيد لهذا النوع من النشاط.

نظمت اليابان أمر العملات الافتراضية من خلال قواعد مخففة للاستثمار، ونظام جديد يقنن العملات، ورحبت الشركات الناشئة  والكبرى بهذا الأمر.

قامت العديد من الشركات المحلية الكبرى في اليابان بالدخول في هذا المجال من الصناعة المزدهرة، من خلال وسائل مختلفة، ومتعددة.

يعتبر الشركات الآتية مثل (GMO internet، Rakuten، Line، SBI، DMM)

من الشركات العملاقة في مجال التشفير، نشطين في سوق العملات الافتراضية.

تتراوح خدمات هذه الشركات بداية من قبول المدفوعات بعملة البيتكوين، إلى إمكانية إطلاق

أو تشغيل منصة التداول، وأكثرهم إثارة للفضول هي GMO.

تعتبر شركة GMO Internet، هي الأكثر إثارة ما بين باقي الشركات، تقدر قيمتها 2 مليار دولا، نشطة في مجال التعدين والتبادل.

أعلنت هذه الشركة عن تقديمها لخدمة تحويل الراتب إلى عملة البيتكوين لموظفيها، وهذا أسلوب ونهج جديد للتعامل مع المدفوعات المتكررة.

أثبتت اليابان أن تنظيم وتقنين مجال العملات، ليس بالأمر الصعب

بل هو أمر فتح لها العديد من الأبواب الجديدة في عالم الاقتصاد.

وتعتزم اليابان إقامة العديد من الخطوات المتتالية في هذا المجال، وفقاً لأحدث الأخبار في السي ان ان.

ولن تكتفي بخطوة التعديلات القانونية، فهي خطوة أولية في عالم العملات.

حيث أن هذه التغييرات ستتيح للمصارف شراء حصص تصل إلى 100%، كما ستتمكن المصارف اليابانية من الدخول في مشاريع التكنولوجيا المالية.

 

Share on whatsapp
واتساب
Share on linkedin
لينكدين
Share on twitter
تويتر
Share on facebook
فيسبوك

ابدأ رحلتك مع Vapulus اليوم

يتم توفير جميع الأدوات والدعم الذي تحتاجه