Home > Posts > Social Media > الفيس بوك يحذر من الروابط المجهولة ويضع علامة منخفض الجودة بجانبها

الفيس بوك يحذر من الروابط المجهولة ويضع علامة منخفض الجودة بجانبها

يستخدم بعض الأشخاص والكيانات المختلفة صفحات الفيس بوك من أجل نشر أخبار وهمية وكاذبة ومعلومات ضارة.

حيث أن تلك الروابط قد تضر من يقرأها وينساق ورائها؛ لذلك قررت شركة فيسبوك اتباع نظام جديد للحد من هذه الظاهرة.

 حيث أعلنت يوم السبت الماضي عن اعتزامها إجراء تغيرات جذرية في نظام ضبط الصفحات الموجودة على شبكة الفيس بوك

تستهدف هذه التغيرات الصفحات الغير موثوق بها.

من خلال وضع علامة منخفض الجودة على كل صفحة من هذه الصفحات تقوم بنشر محتوى خاطئ.

الفيس بوك يحذر من أي معلومات خاطئة تضر المستخدم

واعتبرت إدارة الفيس بوك أن هذا المحتوى هو كل ما يضم المعلومات الخاطئة، والأخبار الكاذبة.

والمقالات الغير موثوق بها، وأنظمة الرجيم الغير متعارف على نتائجها، والخلطات الغير موثوق في تجربتها وفاعليتها

والإعلانات الضارة، والفيديوهات التي تضر البالغين.

والإعلانات الموجهة لجذب البالغين ومن شأنها إصابتهم بالضرر وتعريضهم للخطر

والأخبار التي تكون مليئة بالإعلانات الضارة، والصفحات التي تقوم بنشر روابط مشبوهة.

نظام الضبط الجديد الذي ستتبعه إدارة الفيس بوك بوضع علامات منخفض الجودة بجانب الصفحات التي تحتوي على محتوى مشبوه.

 كما أن الفيسبوك سيجعل هذه الصفحات تظهر في آخر الصفحة الرئيسية للمستخدم، كما أن من شأنها تنبيه المستخدمين لتجنب محتوى هذه الصفحة.

وستؤدي هذه الخطوة إلى رفع مستوى الصفحات عالية الجودة، ويجعلها تظهر في مراحل متقدمة من البحث على الصفحة الرئيسية لمستخدم الفيس بوك.

كما عملت إدارة الفيس بوك على مراجعة الآلاف من الصفحات الموجودة على شبكتها، وتمكنت من اكتشاف العديد من تلك الصفحات التي تستحق علامة منخفض الجودة.

 وتم أخذ بيانات هذه الصفحات

وسوف تقوم بالتعامل مع هذه البيانات معتمدة على الذكاء الاصطناعي في المستقبل.

وذلك حتى تستطيع تحديد نوع المحتوى المرفوض لمثل هذه الصفحات ووضع علامة منخفض الجودة عليها بشكل تلقائي

دون الحاجة إلى مراجعة hدارة الفيس بوك.

وبهذه الطريقة ستكون إدارة الفيس بوك قد حاربت الأخبار الكاذبة

والمقالات الغير موثوق فيها، والروابط المشبوهة التي تنشر من خلالها.

 وبرأت نفسها من التهم الموجه إليها في التسبب بالخراب والفوضى التي حدثت منذ نشأتها، بسبب سرعة انتشار الأخبار والإعلانات الكاذبة من خلالها.

وذلك نتيجة الاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعي على الفيسبوك من قبل بعض الأشخاص الغير مسئولين.

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!