Home > Posts > Social Media > الفيسبوك يستجيب للاتحاد الأوروبي حول قضية تأمين البيانات

الفيسبوك يستجيب للاتحاد الأوروبي حول قضية تأمين البيانات

صرحت شركة الفيسبوك اليوم، أنها سوف تنشر مبادئها المتعلقة بالخصوصية لأول مرة

وأنها ستنشر أيضا فيديوهات لمساعدة المستخدمين على اختيارهم حول من يمكنه الاطلاع على معلوماتهم

وهو الخطوة الأولي لبدء سريان القانون الجديد الذي فرضه الاتحاد الأوروبي حول حماية البيانات

و قالت إيرين إيجان، وهي أكبر المسؤلين عن الخصوصية في الفيسبوك في تدوينة لها

“إن الفيديوهات سوف توضح للمستخدمين كيف سيتحكمون في البيانات التي يستخدمها الفيسبوك ليعرض عليهم الإعلانات، وكيف يمكنهم حذف المشاركات القديمة

إعلان اليوم هو مؤشر لجهود الفيسبوك لتجنب تطبيق قانون الاتحاد الأوروبي لحماية البيانات الذي ظهر في 25 مايو
والذي سوف يشكل أقوى تعديل في قواعد خصوصية البيانات الشخصية منذ ظهور الإنترنت.

وتبعا لهذا القانون ستلتزم أي شركة بالإبلاغ عن أي خرق للبيانات خلال ثلاثة أيام
بجانب السماح للمستخدمين بتصدير البيانات وحذفها
وقد حقق الاتحاد الأوروبي مع الفيسبوك بسبب استخدامه لبيانات العملاء ورصد أنشطتهم على الإنترنت
وقد قالت إيجان أيضا أن الفيسبوك سوف يقوم بتعليم مستخدميه كيفية اجتياز اختبارات الخصوصية على حساباتهم حتي يتأكدون أن بياناتهم ليست عرضة للاستغلال

 

فيسبوك يعمل بشكل كبير فى تطوير المحتوى الخاص به من اجل كسب ثقة مزيد من المستخدمين

والمحافظة عليهم ومواجهة الاتهامات التى تواجه اليه من اشخاص ومؤسسات كثيرة يقومون بشن هجوم عليه لبعض المحتويات التتى تسمح فيسبوك بنشرها

وفى اطار التحديات التى اعتنقها مارك زوكربرج  من اجل اصلاح الفيسبوك اعلن الفيسبوك انه سيعطي أولوية لمصادر الأخبار التي تحظى بثقة كبيرة في خاصية ظهور الأخبار

وقال مؤسس فيسبوك  ورئيس مجلس ادراة الشركة ، مارك زوكربيرج، إن المحتوى الإخباري

سيشكل قريبا نحو 4 في المئة فقط مما يظهر على صفحات ظهور الأخبار أو   مقابل 5 في المئة قبل ذلك.

وتعتبر تلك من واحدة من الخطوات التى تتخذها فيسبوك من اجل محاربة انتشار الاخبار الكاذبة ونشر الاكاذيب على الموقع

ويعتبر هذا التعديل محاولة لتحويل عمليات التقييم الرئيسية فيما يتعلق بالانحياز

والدقة بعيدا عن موظفي فيسبوك وجعلها فى يد المستخدمين الذين يستخدمون الموقع

وفى اطار ذلك صرح زوكربيرج: “فكرنا في طلب المساعدة من خبراء من الخارج، من الذين قد يتخذون قرارا بعيدا عن تقييمنا،

لكن لايتوقع أن يحل هذا مشكلة الموضوعية. أو قد نسألك أنت، كجمهور، وستحدد مراجعتك أنت تصنيف الأخبار.”

 

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!