Home > Posts > Economics > الفرق بين الاقتصاد المعياري والايجابي

الفرق بين الاقتصاد المعياري والايجابي

تتضمن المفاهيم الاقتصادية مجموعة من الأنواع التي تختلف كثيرًا في مضمونها، لكنها تصب بشكل رئيسي في الاقتصاد العام، فيمكنك معرفة هذه الأنواع والفرق بينهما من أجل متابعة ما يحدث في الاقتصاد العالمي، والعوامل التي تساهم في نموه، والتمكن من معرفة الاستفادة من قنواته في النفقات العامة للدول.

مفهوم الاقتصاد 

الاقتصاد بشكل عام يمثل نوع من أنواع الدراسات التي تتم على الأفراد، لفهم سلوكياتهم المختلفة، والأنشطة المجتمعية التي تتم من خلال المجالات الإنتاجية والإستهلاكية، عن طريق استخدام الموارد المتاحة من قبل الدولة أو الحكومة، لتحقيق الإشباع للأفراد وتلبية احتياجاتهم المختلفة في الوقت الحالي، وتلبية هذه الإحتياجات أيضًا في المستقبل.

الفرق بين الاقتصاد المعياري والإيجابي 

أولًا : من حيث المفهوم 

مفهوم الاقتصاد المعياري : هو عبارة عن فرع من فروع علم الاقتصاد، والذي يطلق عليه أيضًا الاقتصاد القيمي، ويتضمن الاقتصاد المعياري مجموعة من الأحكام القيمية من الناحية الاقتصادية، والتي تمثل الوضع الذي يجب أن يكون عليه الاقتصاد.

مفهوم الاقتصاد الإيجابي : هو عبارة عن الاقتصاد الوصفي الذي يرتكز على الإحصائيات والمعلومات الواقعية، كما أنه يخضع للتحليل العلمي لتحديد ما الذي يجب أن يُنظر له في الاقتصاد، وبالتالي يجعل اهتمامه في معرفة السبب والنتيجة، لذا يستند على الحقائق أكثر من النظريات.

ثانيًا : من حيث الاتجاه 

يتجه الاقتصاد المعياري لتأييده لمدرسة فكرية محددة، حيث يوضح السياسة التي يجب اتباعها سواء بشكل فردي أو جماعي في المجتمع، لذا يمكن اعتبار الاقتصاد المعياري كوجهة نظر جهة معينة قد يتفق عليها الأشخاص أو يختلفوا فيها، لذا يمكن فتح النقاش فيه لأخذ الآراء المختلفة، ومثال على ذلك أن دولة ما تقترض رأس المال لكي تزيد من إنتاجيتها، فقد تتفق معه أو تختلف خوفًا من زيادة الديون.

بينما الاقتصاد الإيجابي يكون بشكل موضوعي أكثر ومدعمًا بالإحصائيات والبيانات الدالة عليه، حيث يعطي الاقتصاد الإيجابي بيانات واقعية، وتخضع بياناته للاختبار لإثباتها أو بيان خطأها.

ثالثًا : من حيث إمكانية إثبات صحة البيانات الاقتصادية

يعطي الاقتصاد المعياري بيانات تمثل وجهة النظر، كما أنها تعتمد على الرأي والأحكام، لذا لا يمكن إثبات صحة هذه البيانات أو إدانتها بالخطأ، بينما الاقتصاد الإيجابي يعطي بيانات حقيقية واقعية يمكن خضوعها للاختبار للتأكد من صحتها لإثباتها أو خطأها لدحضها.

رابعًا : أمثلة توضيحية عن نوعي الاقتصاد

إذا اتخذنا مثال مشترك لنوعي الاقتصاد هو اهتمام الدولة بالرعاية الصحية، فإنه يمكن تمثيل الاقتصاد المعياري باهتمام الدولة بتوفير الرعاية الصحية لكافة الأفراد في المجتمع، فيعبر عن رأي اقتصادي معياري لا يمكن إثباته حيث لم يتم ذكر التفاصيل الخاصة بكيفية الرعاية الصحية، وكم ستكلف الأفراد، والوعي بأهمية الرعاية الصحية وأثرها على الأفراد بالإحصائيات.

لكن عند تمثيل نفس المثال على الاقتصاد الإيجابي فيمكن التعبير عنه باهتمام الدولة بالرعاية الصحية مع ذكر أثرها في زيادة النفقات العامة، وهذا المثال يحتاج إلى بيانات وإحصائيات تثبته وتؤكد صحته، من خلال دراسة النفقات والقنوات التي يتم الإنفاق فيها من النفقات العامة للدولة، ويسهل الوصول لها للتأكد منها.

لكن أحيانًا يختلط على البعض التفريق بين الاقتصاد المعياري والاقتصاد الإيجابي، لكن من خلال المقارنة السابقة يمكنها مساعدة لمعرفة الفرق بينهما، وخاصة مع اختلاف السياسات المتبعة الآن، فيمكنك إسناد الآراء التي يتم اتخاذها لتطبيق سياسة معينة في الاقتصاد إلى الاقتصاد المعياري، بينما الإحصائيات والبيانات الواقعية التي يمكن إثباتها بشكل واقعي وليس نظري يمكن إسنادها إلى الاقتصاد الإيجابي، ويتفق كلا النوعين في توضيح الصورة العامة للدولة، والاقتصاد العام فيها، كما يمكن معرفة هل حدث نمو فيه أم انخفض سواء بشكل عام من منظور الاقتصاد المعياري أو بالتفاصيل من خلال البيانات من منظور الاقتصاد الإيجابي.

error: Content is protected !!