Home > Posts > Economics > ما الفرق بين الاسواق النامية و الاسواق الناشئة

ما الفرق بين الاسواق النامية و الاسواق الناشئة

يُعتمد على الاسواق الناشئة والاسواق النامية في نمو الاقتصاد العالمي بشكل كبير، حيث تتمتع تلك الأسواق بالعديد من المزايا الهامة لعالم الاقتصاد تحديدًا، حيث تقدم أسواق السندات العالمية فرص رائعة وفريدة من نوعها للموازنات بين السندات الصادرة عن الشركات في الأسواق الناشئة والنامية معًا.

الأسواق النامية و الأسواق الناشئة يمثلان الفرق بين الدول النامية والمتقدمة

مفهوم الاسواق النامية

تعتبر الاسواق النامية هي مجموعة من الأسواق الفقيرة في الدور المختلفة، تلك الأسواق التي تحمل بعض خصائص الدول المتقدمة لكن لا توفر المعايير التي تجعلها مشابهة لمثيلتها في الدول المتقدمة، كما لا تقود الدول كي تلحق بركاب الدول المتقدمة.

كما أن الأسواق النامية تقام في دور يكون دخل المال بها منخفض وأحيانًا يكون متوسط، وتقوم تلك البلدان النامية على هذه الأسواق بسبب حاجتها إلى مجموعة كبيرة من التطورات والإصلاحات التي تخدم شعوب هذه الدول.

مزايا وعيوب الاسواق النامية

من أهم مزايا تلك الأسواق النامية عن الاسواق الناشئة، أنها تتميز بالتنوع الكبير، فيمكن ألا تكون العلاقات قوية بين الأسواق المتقدمة والأسواق النامية، وأحيانًا ما يتحركون في اتجاهات مختلفة، الأمر الذي يحتاج لتلك الأسواق لتحقيق التوازن.

ثانيًا، من بين مزاياها، “الربح” حيث أن الاعتماد على الأسواق النامية في شراء الدول المتقدمة للسندات المالية يعمل بدوره على زيادة الربح.

أما عن عيوب الاسواق النامية ، وهي عيوب غير موجودة في الاسواق الناشئة، أن بها أخطار سياسية، حيث أن الاعتماد عليه في الدول النامية وسط الصراعات السياسية على السلطة قد يؤدي إلى انهيار اقتصادية في أي لحظة.

كما أن من عيوبها أخطار مالية وأخطار نظامية، بجانب الأخطار الاستثمارية، حيث تحمل الأسواق النامية مناعة ضعيفة ضد العوامل الخارجية.

مفهوم الاسواق الناشئة

وتُعرف الأسواق الناشئة بأنها تتمتع بخصائص الأسواق المتقدمة، لكن لا تستوفي الكفاءة والمعايير الصارمة التي تتمتع بها اقتصادات الدول المتقدمة أيضًا، حيث يتم الاعتماد على هذا النوع في اقتصادات “أمريكا، اليابان، ودول أوروبا”.

خاصة وأنه عادة ما تمتلك الاقتصادات الناشئة، بنية تحتية ومالية وتتضمن بنوك وبورصات وعملات موحدة ما يزيد من قوة الاقتصاد في تلك الدول.

ويُعرف الخبراء في عالم الاقتصاد، الأسواق الناشئة بأنها أسواق في دول منخفضة ومتوسطة النمو، بدأت عملية التطوير والاصلاحات الاقتصادية بشكل تدريجي كي تلحق بركاب الدول المتقدمة، على عكس الأسواق النامية لا تساعد تمامًا في اللحاق بتلك الدول المتقدمة أو اقتصادها.

سمات ومزايا الاسواق الناشئة

أولًا: النمو السريع، حيث تتحرك الأسواق الناشئة بشكل سريع جدًا للتحول من الاقتصاد التقليدي الذي يعتمد على الزراعة وتصدير المواد الخام إلى اقتصاد يتم الاعتماد على الصناعات والتكيف مع انفتاح الأسواق العالمية.

فعلى سبيل المثال: كان النمو الاقتصادي لبعض الدول المتقدمة مثل “اليابان” في عام 2011 ما بين 1-2%، لكن مثلًا في “تركيا” في العام نفسه كان بين 33-4 %، في حين شهد الاقتصاد البرازيلي نمو بنسبة 4-5%، وفي الصين مثلًا شهد نمو عظيم بنسبة أكثر من 8%.

ثانيًا: ومن سماته الأسواق الناشئة أيضًا، “التقلبات العالية” وتحدث تلك التقلبات عن طريق ثلاث عوامل، وهي: ” الكوارث الطبيعية، العوامل الخارجية التي تُحدث تأثير قوي على أسعار في الدولة، بجانب عدم الاستقرار السياسي الداخلي “.

ثالثًا: تعتبر الأسواق الناشئة أقل نضجًا حيث لا تمتلك سجل قوي للاستثمار الأجنبي المباشر، ومن الصعب أن تحصل على معلومات حول الشركات المقيدة في سوق الأسهم.

رابعًا: الأسواق الناشئة في العديد من الدول تُركز على استراتيجية التصدير، ولا يملككون الطلب داخل بلادهم ينتجون بضائع وسلع أقل تكلفة ويصدروها للدول المتقدمة.

الاستثمار في الأسواق الناشئة

تعتبر الاسواق الناشئة فرصة ثمينة للمستثمرين الباحثين عن المخاطر، خاصة وأن هذه الأسواق تشهد حالة تحول كبيرة من اقتصاد تقليدي إلى اقتصاد متقدم، حيث أن عالم الاستثمار بات يسير وفقًا لمنطلق كلما ارتفعت المخاطر ارتفع العائد، فإن المستثمرين يهدفون من إتباع هذا النظام إلى تنويع محفظتهم الاستثمارية بإضافة الأسواق الناشئة إليها.

الفرق بين الاسواق النامية والأسواق الناشئة

أولًا: الأسواق الناشئة تتمتع بخصائص الأسواق المتقدمة، لكن لا تستوفي الكفاءة والمعايير الصارمة التي تتمتع بها اقتصادات الدول المتقدمة، لكن تقود الدول للتقدم واللحاق بالدول المتقدمة، وعادة ما تمتلك الاقتصادات الناشئة، بنية تحتية ومالية وتتضمن بنوك وبورصات وعملات موحدة ما يزيد من قوة الاقتصاد في تلك الدول.

أما الأسواق النامية، هي مجموعة من الأسواق الفقيرة في الدور المختلفة، تلك الأسواق التي تحمل بعض خصائص الدول المتقدمة لكن لا توفر المعايير التي تساعد في إلحاقها بركب الدول المتقدمة.

ثانيًا: الأسواق الناشئة يُعتمد عليها في حال وجود عدم استقرار سياسي داخل الدول المختلفة، وتسير بمنطلق كلما زادت المخاطر ارتفع العائد، لكن الأسواق النامية من أبرز عيوبها أن العمل بها وسط عدم استقرار سياسي قد يؤدي لإنهيار اقتصادي في أي لحظة.

ثالثًا: من أهم ما يميز الأسواق الناشئة، أنها تبقى صامدة وسط التقلبات العالية والتي قد تحدث بسبب الكوارث الطبيعية، والعوامل الخارجية، وعدم استقرار السياسة الداخلية.

أما الاسواق النامية فتحمل مناعة ضعيفة ضد العوامل الخارجية والتقلبات العالية، وعادة ما يكون رد الفعل قوي أمام أخبار المشاكل والأزمات داخل الدول النامية التي تعتمد على تلك الأسواق، كما تؤثر على عملية تدفق رأس المال في الاقتصادات النامية.

error: Content is protected !!