Home > Posts > Education > الفرق بين الادارة الاستراتيجية و التخطيط الاستراتيجي

الفرق بين الادارة الاستراتيجية و التخطيط الاستراتيجي

قد يختلط عليك الفرق بين بعض المصطلحات الخاصة بالاستراتيجية المتبعة في إدارة عمل المؤسسات، نظرًا لاستخدام مصطلح الاستراتيجية في كافة أعمال المؤسسات مثل الادارة الاستراتيجية و التخطيط الاستراتيجي ، والاستراتيجية التسويقية وغيرها من المصطلحات التي تتضمن الاستراتيجية المتبعة في المؤسسات.

الفرق بين الادارة الاستراتيجية و التخطيط الاستراتيجي

أولًا : من حيث مفهوم  

الادارة الاستراتيجية هي عبارة عن سلسلة من القرارات والمهام التي تؤدي إلى تطوير الاستراتيجية أو الوصول إلى استراتيجات فعالة من أجل تحقيق أهداف المؤسسة، كما أنها تتضمن كافة العمليات الخاصة بتحليل البيئة الداخلية والخارجية للوصول إلى تطبيق استراتيجية مناسبة وفقًا للتغيرات التي قد تحدث للمؤسسة، مع تحقيق ميزة استراتيجية خاصة بالمؤسسة.

بينما التخطيط الاستراتيجي هو عنصر هام من عناصر الادارة الاستراتيجية ، حيث يتضمن فقط توقع وتنبؤ ما سيحدث مستقبلًا للمؤسسة، فيتضمن التخطيط لعمل المؤسسة على مدى طويل الأجل، من أجل تخصيص الموارد المتاحة في المؤسسة لأداء المهام.

ثانيًا : من حيث الاهتمام بالحاضر أم المستقبل الخاص بالمؤسسة

تعتبر الإدارة الاستراتيجية هي الثمرة لتطور مفهوم التخطيط الاستراتيجي، وتعمل على توسيع نطاقه، حيث تتضمن إدارة التغيير التنظيمي وإدارة الثقافة التنظيمية وإدارة الموارد وإدارة البيئة وجميعها في نفس الوقت، لذا تهتم الإدارة الاستراتيجية بالحاضر والمستقبل معًا للمؤسسة، أما التخطيط الاستراتيجي يهتم أكثر بمستقبل المؤسسة لاعتماده على تخصيص الموارد مستقبلًا والعمل على مدى طويل الأجل.

ثالثًا : من حيث المهام 

مهام الإدارة الاستراتيجية تتضمن متابعة وتقييم أداء المؤسسة في أعمالها كنظام متكامل، وذلك من أجل ضمان تفاعل النظام كله مع الأنظمة الوظيفية الفرعية، حيث يتضمن تحليل الأداء الخاص بالأنظمة الفرعية والمناخ التنظيمي والثقافة التنظيمية، لمعرفة نقاط القوة والضعف في المؤسسة لإصلاح نقاط الضعف والعمل على تفاديها، وتعزيز نقاط القوة، كما أنها تعمل على تجديد مركز المؤسسة الاستراتيجية، مع الاحتفاظ بالتكامل الاستراتيجي الذي يمثل كفاءة وتفاعلية المؤسسة في الأداء

أما التخطيط الاستراتيجي يتضمن المهام التي يتم التخطيط لها على مدى طويل الأجل لضمان سير المؤسسة على أهدافها، والحفاظ على ميزتها الاستراتيجية والتنافسية بين المؤسسات المنافسة الأخرى.

رابعًا : أيهما يمثل الإدارة العامة 

تعتبر الإدارة الاستراتيجية هي الإدارة العامة للاستراتيجية حيث تتكون من مرحلتين مترابطتين وهما إعداد الاستراتيجية وتنفيذ الاستراتيجية، ويتم خلال مرحلة إعداد الاستراتيجية التخطيط الاستراتيجي، حيث تمثل جزء من مرحلة الإعداد، وذلك للوصول إلى قرارات محددة خاصة بالتوجهات الاستراتيجية المستقبلية، كما تحديد رسالة المؤسسة وأهدافها الرئيسية والتحليل البيئي الداخلي والخارجي لمعرفة الفرص المتاحة والتهديدات ونقاط القوة والضعف، مع تنمية البدائل الاستراتيية لتقييمها واختيار الأنسب للمؤسسة، ثم يتم استكمال مرحلة تنفيذ الاستراتيجية التي تطبق التخطيط الاستراتيجي والتنظيم الإداري الذي يقود لاتخاذ القرارات المناسبة، وهذا كله يجسد الإدارة الاستراتيجية.

لذا يعد التخطيط الاستراتيجي إحدى مراحل الإدارة الاستراتيجية في مرحلتها الأولى في إعداد الاستراتيجية، فتمثل الادارة هي المصطلح الأكبر والتخطيط المصطلح الأصغر داخلها.

المهام الرئيسية لتطبيق الادارة الاستراتيجية

1- تنمية صورة المؤسسة من خلال معرفة قدراتها مواردها الداخلية.

2- تحديد صياغة الرسالة الخاصة بالمؤسسة، والتي ترتكز على هدفها وأساس تأسيسها.

3- تقييم البيئة الخارجية للمؤسسة والتي تتضمن القوى المنافسة والتغيرات التي تحدث خارجها.

4- تحليل البدائل الاستراتيجية للوصول إلى التوافق بين مواردها وظروفها السائدة في بيئتها الخارجية.

5- تحديد الأهداف التي يجب تحقيقها على المدى الطويل، والاستراتيجيات العامة التي ينبغي تحقيقها للوصول إلى رسالة المؤسسة.

6- تحديد الأهداف السنوية والاستراتيجيات قصيرة الأجل والتي تتناسب مع الأهداف طويلة الأجل والاستراتيجيات العامة للمؤسسة.

7- تقييم مدى نجاح العملية الاستراتيجية والاستفادة من المعلومات والموارد المتاحة لزيادة فعالية القرارا الاستراتيجية في المستقبل.

error: Content is protected !!