Home > Posts > Economics > العلاقة بين الشمول المالي ومستقبل المدفوعات

العلاقة بين الشمول المالي ومستقبل المدفوعات

مع التطور التكنولوجي تبحث الدول دائما عن طرق يديرون بها أموالهم بشكل آمن، كما أن الطرق الخاصة بمستقبل المدفوعات تزيد مع ذلك التطور فيقوم العملاء باستخدام الشمول المالي للنهوض بمستقبل المدفوعات لتظل العلاقة الشمول المالي ومستقبل المدفوعات وثيقة و متوافقة.

ما هو الشمول المالي

الشمول المالي هو إعطاء فرص لكافة فئات المجتمع أيًا كانوا أفراد أو مؤسسات بأن يقوموا بإدارة الأموال الخاصة بهم بشكل آمن وذلك بواسطة توفير الخدمات المالية التي تكون مختلفة من خلال البنوك والمصارف والتي تعتبر القنوات الشرعية للخدمات المالية، ويكون ذلك ايضا بأسعار تناسب الجميع وسهلة في نفس الوقت عندما يتحصلوا عليها.

كما أن الشمول المالي يجعل المستهلكين يقومون بعدم اللجوء إلى الوسائل التي تكون غير رسمية التي لا تخضع لأي رقابة أو اشراف، حيث أن تلك الوسائل قد تعرضهم لحالات من النصب، كما أنها ستتسبب لهم في خسائر منها فرض رسوم مبالغ فيها عليهم.

ما هي الجهات المنوط بها تطبيق الشمول المالي

يوجد عدد من الجهات منوط لهم تطبيق الشمول المالي، وتلك الجهات هي البنوك المركزية للدول، حيث أن البنوك تعتبر الداعم الأول والرئيسي لتطبيق مبدأ الشمول المالي، وذلك عن طريق وضع القواعد والتشريعات التي تعنل على تيسير الإجراءات الخاصة بالتعاملات المصرفية بجميع أشكالها، كما أن البنوك تعطي الموافقة على أن تتاح الخدمات المالية التي تكون مبسطة مثل استخدام الهواتف المحمولة في العمليات الخاصة بالدفع الإلكتروني.

ما هو مستقبل المدفوعات الرقمية

بعد التطور التكنولوجي أصبحت طرق الدفع التقليدية أمر قديم تم استبداله بالمدفوعات الرقمية، لأنها أكثر ابتكارا وفاعلية لتلبية احتياجات العملاء، وعن مستقبل المدفوعات نرصده لكم في السطور التالية:-

  • يستخدم 70% من الجيل الذي ولد من عام 1995 حتى عام 2012 ، التطبيقات الخاصة بالخدمات المصرفية من خلال الهاتف المحمول، كما أن 68% منهم يستخدمون خدمات تكون مدفوعة النظير للنظير.
  • يظهر في مستقبل المدفوعات أنه سوف يكون هناك تزايد للمحافظ الذكية عبر الجوال، حيث أنه بسبب الواجهات الخاصة ببرمجة الخدمات المصرفية والتطبيقات تزيد المحافظ الذكية ويظهر ذلك جليا عند تقديم الجوائز للعميل عند استخدام تلك المحافظ.
  • كما أنه سوف ينتشر استخدام القياسات الحيوية للتأكد من الهوية، حيث أن هذه التقنيات تعمل على توفير الأمان لنظم الدفع الرقمية حيث أنها تمكن العميل من اتمام مدفوعاته ببطاقة الائتمان دون الحاجة لكلمة سر، لاعتماده فقط على بصمات الأصبع أو النظرات في بعض الأحيان، وهذا يحد من عمليات النصب.
  • كما أنه متوقع في المستقبل الخاص بالمدفوعات أن يتم الاعتماد على الرموز بدلا من استخدام البطاقات البلاستيكية، وذلك الأمر يوفر للعملاء أنظمة آمنة بشكل أكبر.

 العلاقة بين الشمول المالي ومستقبل المدفوعات

إن الشمول المالي سوف يحقق بعد فترة في المنطقة العربية استخدام أكبر للخدمات المالية الرقمية، حيث أنه يجعل الحكومات مجبرة على التعاون مع المؤسسات الخاصة وذلك من أجل إنشاء سياسات أكثر تنظيما تعمل على تشجيع الابتكارات مع مساندة المواهب الموجودة في القطاع الخاص بالخدمات الخاصة بالمدفوعات الرقمية.

في النهاية

نود أن ننصح القارئ بمعرفة العوامل الخاصة بالشمول المالي، وعلمه بأنها لا تقوم باستنزاف الموارد العامة، وتلك الموارد تتمثل في ارتفاع المعدلات الخاصة بالبطالة، كما أنها تعمل على استمرار المساواة الاجتماعية والاقتصادية، ومن هنا يتبين لنا أن البلدان النامية تقوم بالاستفادة من استعمال الهواتف المحمولة، وذلك للوصول للخدمات المالية لضمان أحسن مستقبل للمدفوعات التي تجعلهم يقوموا بتغيير أسلوب معيشتهم، مع العلم أن ذلك يتطلب سرية في البيانات للحفاظ على المستهلكين من القرصنة، والعمل ايضا على جعل العمليات الخاصة بالسداد الالكتروني تستقطب التجار الصغار.

error: Content is protected !!