Home > Posts > Economics > العلاقة بين الشمول المالي ومستقبل المدفوعات

العلاقة بين الشمول المالي ومستقبل المدفوعات

تطورت سبل الدفع الرقمي في الفترات الاخيرة تطورا ملحوظا، واصبحت من اهم الادوات التى تسعى الدول الى تطويرها واستحداث طرق جديدة فيها فنرى أنه يخرج إلينا طريقة دفع جديدة ومختلفة فى كل فترة ، ومن اهم الاسباب التى تجعل الدول خاصة النامية منها تهتم بتطوير الدفع الالكترونى هى الرغبة فى تحقيق الشمول المالى والاستقراروتوضيح العلاقة بين الشمول المالي ومستقبل المدفوعات.

مفهوم الشمول المالى

يتلخص مفهوم الشمول المالي او تعريفه فى حصول جميع أفراد المجتمع ومؤسساته على المنتجات المالية التي تناسب احتياجاتهم سواء كانت حسابات بنكية او خدمات تأمين ومعاشات او خدمات دفع وتحويل اموال وغيرها من الخدمات والمنتجات المالية والمصرفية التي يحتاجها المجتمع.

لكى يتم تحقيق الشمول المالى جيدا لابد ان يتم تقديم هذه الخدمات عن طريق الهيئات الشرعية لذلك وضمان حماية المجتمع والأفراد من القنوات غير الشرعية والنصب كما انه لابد لهذه الخدمات ان تكون بأسعار مناسبة وفى متناول الجميع بالاضافة الى سهولتها لكى يتمكن جميع فئات الشعب من الحصول عليها.

الشمول المالي ومستقبل المدفوعات

أهمية الشمول المالى

  • يتضمن تطبيق الشمول المالى وتحقيقه توفير جميع الخدمات المالية والمصرفية من قنواتها المعلومة المصدر والمحمية من الدولة لجميع أفراد الشعب مما يحمي الأفراد من عمليات النصب والاحتيال عند الاضطرار للجوء للمصادر الغير رسمية للحصول على هذه الخدمات.
  • اثناء تحقيق الشمول المالى فإن المؤسسات المالية ستعمل جاهدة على تطوير منتجاتها وستزداد المنافسة بين المؤسسات بعضها وبعض من أجل تقديم خدمات أفضل بأسعار أقل للمواطنين مما سيصب فى النهاية فى مصلحة المواطن.
  • يعتبر الشمول المالى هو الخطوة الأولى لتحقيق الاستقرار المالي والنمو الاقتصادي، فإن الحالة الاقتصادية للدولة لن تتحقق إلا فى حالة حصول جميع أفراد المجتمع على فرص مالية متكافئة لكي تتحقق متطلبات النمو الاقتصادى.
  • يضمن الشمول المالى حصول جميع فئات الشعب فى جميع أنحاء الدولة وخاصة النائية منها الحصول على الخدمات والمنتجات المالية المناسبة لاحتياجاتهم مما يرفع من مستويات المعيشة وانخفاض معدلات الفقر في تحقق النمو الاقتصادى.

المدفوعات الرقمية

تعتبر المدفوعات الرقمية بأنواعها المختلفة هى سبيل جديد من سبل الدفع والتى تعمل على تسخير التكنولوجيا والاتصالات للربط بين المؤسسات المالية والانظمة الذكية من أجل توفير خدمات الدفع التي تجعل حياة المرء اسهل و توفر علية العناء

تتمثل المدفوعات الرقمية فى عدة أشكال منها بطاقات الدفع الإلكترونى، تطبيقات الدفع الإلكتروني ، المحافظ الالكترونية، الانترنت البنكي  وغيرها من أشكال المدفوعات الرقمية التي توفر الدول فى هذه الاوقات.

الشمول المالي ومستقبل المدفوعات

العلاقة بين الشمول المالي ومستقبل المدفوعات

  • يتأثر كل من الشمول المالي ومستقبل المدفوعات الرقمية فى اى دولة ببعضهم البعض فما ان تطورت سبل المدفوعات الرقمية وتعددت فان هذا يساعد فى تحقيق الشمول المالى.
  • تقدم المدفوعات الرقمية خدمات الدفع الالكترونى مقابل المشتريات عبر الانترنت مما يسهل على المواطنين فى المناطق البعيدة شراء ما يريدونه إلكترونيا وهو من خطوات تحقيق الشمول المالى حيث انه تم توصيل الخدمات المالية للمناطق البعيدة.
  • تتمثل خدمات المدفوعات الرقمية ايضا فى بطاقات الدفع المختلفة ومنها بطاقات المشتريات التى تصدرها البنوك للأفراد ومن ثم يتم الحساب عليها فى الشهر التالى مما يسهل على المواطنين تسديد قيمة المدفوعات وإن لم يكن لديهم سيولة فى وقتها.
  • يوفر استخدام المدفوعات النقدية على الدولة أعباء استخدام العملات النقدية فقلة تداول الأوراق النقدية يعزز من احتياطى النقد فى البنوك المركزية مما يساعد على تحقيق الاستقرار المالى.
  • يساعد نشر نقاط التحصيل الالكترونية التي تقود الدول بضخها فى جميع أنحاء الدولة على تعزيز الشمول المالى نتيجة لوصول الخدمات المالية إلى جميع أطراف الشعب.

فى النهاية

يرتبط مصطلحى الشمول المالي ومستقبل المدفوعات الرقمية ببعضهما البعض ارتباطا وثيقا حيث ان المدفوعات الرقمية تعتبر من اهم الخدمات المالية التي تقدمها الدول لمواطنيها  وتحاول تطويرها من أجل تحقيق الشمول المالى المطلوب.

error: Content is protected !!