Home > Posts > Economics > كل ما تريد معرفته عن الشمول المالي في السعودية

كل ما تريد معرفته عن الشمول المالي في السعودية

الشمول المالي في السعودية أمر حاسم في تحقيق النمو الاقتصادي الشامل والحد من الفقر عندما يتمكن الأشخاص من المشاركة في النظام المالي، يكونوا أكثر قدرة على بدء وتوسيع الأعمال التجارية، والاستثمار في تعليم أطفالهم، وتجنب الصدمات المالية. ومع ذلك، قبل عام 2011 لم يكن يُعرف سوى القليل عن الشمول المالي في السعودية والدرجة التي استُبعدت بها مجموعات مثل الفقراء والنساء وسكان الريف من النظم المالية الرسمية.

ما هو الشمول المالى 

يضمن التضمين المالي وصول السكان إلى الخدمات المالية المناسبة، ويعني “مناسب” في هذا السياق أن الخدمات في متناول المستخدمين وتفي باحتياجاتهم لفهم هذا المفهوم بشكل أكثر عمقًا، من الضروري تحديد سبب أهميته بالنسبة للبلدان العربية ولجميع المجتمعات في جميع أنحاء العالم، والسبب الرئيسي هو أن تطوير الإدماج المالي له تأثير اجتماعي.

الجهود المبذولة في تحقيق الشمول المالي في السعودية

تقوم مؤسسة النقد العربي السعودي (SAMA) بتشجيع الشمول المالي في السعودية، وهو أحد الأهداف الرئيسية لبرنامج تطوير القطاع المالي (FSDP). يسعى البرنامج إلى مساعدة الأفراد والمؤسسات على الوصول إلى المنتجات والخدمات المالية، بالإضافة إلى دمجها في النظام المالي الرسمي لضمان حصولهم على معاملة عادلة.

ولتحقيق هذا الهدف قامت مؤسسة النقد العربي السعودي, بالتعاون مع أصحاب المصلحة الآخرين مثل وزارة المالية وأسواق رأس المال والسلطة السعودية بالعمل بجد منذ بدء تطبيق رؤية المملكة عام 2030 لعمل خطة الإصلاح وتعزيز الاندماج الاجتماعي، وخاصة فيما يتعلق بالشعب والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم في الحصول على الخدمات المالية.

ويهدف FSDP إلى زيادة مساهمة المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم في المملكة فى الناتج المحلى الإجمالي من 20 في المائة إلى 35 فى المائة، وزيادة التمويل المقدم من الكيانات التمويلية الى 20% بحلول عام 2030، وزيادة عدد الحسابات المصرفية للبالغين إلى 90% بحلول ذلك العام.

فوائد الشمول المالي في السعودية بالنسبة للاقتصاد

  • يتيح وصول الخدمات المالية للفقراء والأكثر ضعفا في المجتمع للخروج من الفقر والحد من عدم المساواة في المجتمع.
  • لا يساعد الاندماج المالي الأفراد والعائلات فحسب، بل إنه يعمل على تطوير مجتمعات بأكملها ويمكن أن يساعد في دفع عجلة النمو الاقتصادي.
  • الشمول المالي يدور حول تمكين الناس والمجتمعات من امتلاك القدرة والأدوات اللازمة لإدارة أموالهم وحفظها.
  • تمكين الناس من ذوي المهارات والمعرفة لاتخاذ القرارات المالية الصحيحة.
  • تؤدي المشاركة في النظام المالي إلى جميع أنواع الفوائد الفردية، بما في ذلك القدرة على بدء وتنمية الأعمال التجارية، مما يتيح للناس فرصة من خلال خطط التمويل الصغيرة.
  • القدرة على دفع تكاليف التعليم للأطفال، والتي بدورها تتيح لجيل جديد من الأفراد المتعلمين والمستنيرين.
  • القدرة على التعامل مع حالات عدم اليقين التي تتطلب دفعات مخصصة أو غير متوقعة أو صدمات مالية.

الإدماج المالي من خلال الوصول إلى الحساب والمدخرات ونظام الدفع الذي يمكّن الرجال والنساء والمجتمعات بأكملها من تمكينهم. وهذا بدوره يعززالاستثمار داخل المجتمع، ويوفر فرص العمل ويظهر البحث مرة أخرى أن التوظيف يعزز الوضع والدخل وتوقعات الحياة. مجتمعة هذا يساعد على تنشيط الاقتصادات.

تأثير الشمول المالى 

الآثار الاقتصادية

 يفيد الاقتصاد بتقليل الشكليات، والتهرب من الضرائب. كما يفيد تحويل استخدام الأموال النقدية للدفع الالكتروني على تقليل تكلفة إنتاج الحكومة الورقية والمعدنية، وكذلك القطاع الخاص فهي تقلل من تكاليف إدارة المال النقدى.

التأثير البيئي

زيادة استخدام الدفع الالكتروني بدلاً من النقد له تأثير هام على البيئة، حيث إن إصدار الأوراق النقدية والعملات المعدنية يتطلب استهلاك الموارد الطبيعية، وعمليات التصنيع والنقل.

التأثير الاجتماعي

يمكن أن يحسن المتغيرات الاجتماعية مثل المساواة والعمالة والناتج المحلي الإجمالي للفرد أيضًا، نظرًا لأن التضمين المالي مرتبط بتقليل الاستخدام النقدي، فإنه يمكن أن يقلل من الإجرام والإزعاج النقدي للمجتمع.

مفاهيم خاصة بالشمول المالي

السكان غير المقيدين هم الأشخاص الذين لا يستطيعون الوصول إلى الخدمات المالية. في معظم الأوقات، يُعرَّف عدد السكان المصرفيين على أنهم الأشخاص الذين لديهم خدمة مالية واحدة على الأقل، على الرغم من أن هذا التعريف غير دقيق للغاية، لأن الأشخاص الذين لديهم حساب مصرفي واحد فقط، عادةً ما يستخدمونه لتلقي رواتبهم أو إعانتهم أو عبورهم عبر الحدود او التحويلات، وسحب كل الأموال التي يحصلون عليها في وقت واحد، دون استخدام الخدمات المالية. يحدث هذا كثيرًا في الدول العربية، فالأشخاص الذين يعانون من هذا السلوك يعتبرون يعانون من نقص التمويل لأغراض إحصائية، يمكن اعتبار السكان المصرفيين الحقيقيين الأشخاص الذين لديهم حساب بنكي وخدمة مالية أخرى.

فى الختام

من خلال الانخراط مع مجموعة واسعة ومتنوعة من شركاء “الميل الأخير” الاستراتيجيين، يمكننا مواجهة تحدي الشمول المالي القابل للحياة والمساعدة في تحريك مئات الملايين من الأشخاص نحو الصحة المالية والنمو الشامل.

error: Content is protected !!