Home > Posts > Business > تعرف علي كيفية تغلب المهنيون في الشرق الأوسط علي التوتر في العمل؟

تعرف علي كيفية تغلب المهنيون في الشرق الأوسط علي التوتر في العمل؟

العديد من المهنيين في الوقت الحالي يشعروا بالتوتر والإجهاد في الشرق الأوسط .. لماذا ؟؟

ما يحدث للمهنيين من توتر نتيجة للضغوطات المتراكمة والمشاكل المتعلقة بالعمل في الشرق الأوسط،

إن لم يتم التعامل معه وأخذه في عين الإعتبار، سوف يؤثر سلبا علي الأداء الفعلي لهم !!

قام بيت.كوم، بإجراء استبيان حول “التوتر في مكان العمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”،
لكي يتعرف علي العوامل التي تسبب التوتر والضغوطات والمشاكل للموظفين في المنطقة.
ولقد تبين أن أكثر من نصف المشاركين (52٪) يوافقون على أنهم يعانون اليوم ضغوطات أكثر مقارنة مع السنوات الماضية.

ما هي العوامل التي تساعد في زيادة مستويات التوتر ؟؟

حوالي 40٪ من المشاركين إعتقدوا أن الحالة المادية تعد أكثر العوامل التي تسبب لهم ضغوطات في حياتهم،
في حين قال 19٪ منهم أن وظائفهم هي سبب مشاكلهم.
وصرّح 18٪ من المشاركين أن مشاكلهم الشخصية تعد السبب الرئيسي لضغوطاتهم.
وما يقرب من ربع المشاركين (24,7٪) أنهم يعانون من معدل ضغط متوسط في عملهم،
في حين أشار 57,4٪ منهم إلى أن أماكن عملهم مجهدة، مع إشارة 17,6٪ منهم بأنها مجهدة الى حد كبير.
، و 19,7٪ أنهم لا يعانون كثيراً من الضغط في العمل. أما بالنسبة لحوالي 18٪ منهم، فإنهم يشعرون براحة تامة في عملهم،
ولا يعانون من أي ضغوطات.

ما هي الأشياء التي تساهم في الحد من التوتر

وعند ذكر كيفية تجنّب الضغوطات في العمل، وافق المجيبون على أن المشاركة في اجتماعات منتظمة لفريق العمل (25٪)،
واعتماد الشركات لمبدأ ساعات العمل المرنة (23,9٪)،
يمكنها أن تخفف من الضغط في العمل. وقال معظم المشاركين (77,4٪) أنه بإمكانهم تقديم أداء أفضل في عملهم
إذا ما حصلوا على المزيد من الوقت.
وقد أكد أن أكثر من ثلثي المشاركين (67,9٪) يستطيعوا أن يعبروا عن أفكارهم فيما يتعلق بكمية العمل المطلوبة منهم،
ويحصل أغلبهم على التقدير على الجهود التي يبذلونها في العمل (82,7٪).
وأضاف أن حوالي 92,2٪ قادرون على السيطرة والتحكم بمهام عملهم، وقال حوالي 73,6٪
أن إداراتهم تتمتع بمسؤولية تجاههم، وتساعدهم في حل المشكلات التي تواجههم والتي يمكن أن تشكل عوامل ضغطوطات
وتوتر بالنسبة للموظفين في الشرق الأوسط .
وفيما يتعلق بكيفية حل مشاكل ضغوطات العمل، قال 43,6٪ من المشاركين بأنهم يمارسون التمارين الرياضية بشكل دائم،
في حين قال 39,7٪ بأنهم يخرجون مع أصدقائهم بعد العمل للترفيه عن أنفسهم.

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!