Home > Posts > Artificial Intelligence > أكثر من 20 مليون وظيفة قابلة لتكون آلياً في المستقبل في الشرق الأوسط

أكثر من 20 مليون وظيفة قابلة لتكون آلياً في المستقبل في الشرق الأوسط

ما يقرب من 45 % من الوظائف الحالية يمكن أن تصبح آلية في الشرق الأوسط

أوضحت دراسة حديثة، أن مايقرب من 45% وظيفة في الشرق الأوسط ، يمكن تشغيلها آلياً في المستقبل القريب.

ووفقاً لشركة الاستشارات الإدارية (McKinsey & Company) فإن الإمكانيات الآلية من ممكن أن تترجم إلى فرص وقيم اقتصادية واسعة النطاق في المنطقة الشرق. فقد بينت الدراسة التي تم إجراءها في 6 بلدان في الشرق الأوسط، ارتباط حوالي 366.6 مليار دولار من الأجور، و20.8 مليون موظف بدوام كامل في أعمال قابلة للتحول الالكتروني حالياً من الناحية التقنية.
غير أن ذلك قد لا ينطبق على القطاعات جميعها، حيث أظهرت البحوث أن بعض القطاعات هي أكثر ملاءمة لتكون الكترونية عن غيرها،
 وذلك لإنها تتبع أداء المهام الروتينية في دول الشرط الأوسط.
وقد ظهر أن التصنيع والنقل والتخزين هي القطاعات الأنسب لذلك، في حين أن الفنون والترفيه والاستجمام والرعاية الصحية والتعليم-
كلها تتطلب تفاعلاً إنسانياً مباشراً– إمكاناتها أقل لإجراء هذا التحول.
كما أوضحت (McKinsey) إلى أن الفوائد لكي تكون آلية، ستنخفض بشكل ملحوظ للموظفين الذين لا يحملون درجة البكالوريوس فما فوقها. وبالتالي حين نعلم أن حوالي 57٪ من القوى العاملة الحالية لم تستكمل تعليمها الثانوي،
يمكن أن يضعف هذا من تأثير الالكتروني أيضاً.

 

لكن تؤكد البحوث في المقابل، إلى أن تزويد صناع السياسات فئة العمال بالمهارات المناسبة، سيزيد من فرص العمل الجديدة.

نسبة التحول الالكتروني للوظائف في بعض دول الشرق الأوسط تفوق التوقعات

بالنسبة لبعض دول الشرق الأوسط مثل: الإمارات والبحرين والكويت، لديهم ذيادة في النسبة المتوقع استبدالها، المتوسط العالمي.
وهذا يوضح أن العمال في هذه البلدان سيحتاجون إلى التطور لمواكبة القوى العالمية التي خضعت لتكون آلية،
ويمكن الاستفادة من التقدم التقني بوتيرة أسرع من الدول الأخرى في المنطقة”.
وأما في دولة الإمارات العربية المتحدة وغيرها من البلدان المتماثلة في منطقة دول الخليج، التي
بدأت لكي تكون الكترونية جزئية في قطاعات عدة،
مثل: الإدارة والدعم والحكومة والتصنيع والبناء وتجارة التجزئة والجملة. فيما تقدر الدراسة أن أكثر من 93 % من التحول للآلية التقنية الموفرة للعمالة، تنطبق على الوظائف التي يشغلها حالياً العمال الوافدون.
هذا وفقا لما قاله جان بيتر مور، الشريك المساعد في (McKinsey & Company).

 

تكنولوجيا البيوت الذكية تحكم ورفاهية عن طريق هاتفك الذكي

التكنولوجيا المالية وقصتها مع هيئة الأوراق المالية بالتعاون مع “برايس ووتر هاوس”

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!