Home > Posts > Artificial Intelligence > الذكاء الاصطناعي يعزز الناتج المحلي الاجمالي للاقتصاد العالمي

الذكاء الاصطناعي يعزز الناتج المحلي الاجمالي للاقتصاد العالمي

يعتبر الذكاء الاصطناعي إحدى ميزات التكنولوجيا الحديثة، التي تسعى لها الكثير من الشركات لإدخال تقنية الذكاء الاصطناعي في تطوير أعمالها، من أجل توفير الوقت والجهد، وتكون النتيجة ناجحة بدقة وكفاءة عالية.

  • أهمية الذكاء الاصطناعي في زيادة الاقتصاد العالمي.
  • تطور الصين الاقتصادي نتيجة استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي.
  • أهم القطاعات العالمية استخدامًا للذكاء الاصطناعي.

أهمية الذكاء الاصطناعي في زيادة الاقتصاد العالمي

أصبح الآن الذكاء الاصطناعي يشكل دورًا هامًا في زيادة الناتج المحلي الإجمالي العالمي، حيث وفر الكثير من الفرص التجارية للشركات والصناعات من خلال استخدام تقنياته، حيث جاء مؤخرًا في تقرير لشركة ” برايس ووتر هاوس كوبرز” دور الذكاء الاصطناعي في زيادة الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة تصل إلى 14 % بحلول عام 2030م، بمبلغ يساوي تقريبًا 15.7 تريليون دولار أمريكي في الاقتصاد العالمي.

ومن المتوقع أن تزداد هذه النسبة في الوقت القريب بحوالي 6.6 تريليون دولار أمريكي في الناتج المحلي الإجمالي العالمي، مما يعزز من الاستمرار في أتمتة العمليات الروتينية، مما يحقق فوائد إنتاجية عالية.

كذلك يلعب المستهلك دور هام في تفوق تقنيات الذكاء الاصطناعي، حيث كثرة الطلب لاستخدام هذه التقنيات أدى إلى زيادة عروض الذكاء الاصطناعي المعزز، فمن المتوقع أن يصل الربح إلى مبلغ 9.1 تريليون دولار في نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي في عام 2030م.

وأصبح الطلب من الشركات كثير على استخدام هذه التقنيات وذلك من خلال استخدام بيانات المستهلك لإنشاء تصميم يتضمن عمليات تطوير المنتج حسب رغبة المستهلك، ولكن هذه التطويرات القوية قد تعيق الشركات الصغيرة على منافسة الشركات الكبرى، بسبب الحاجة لمبالغ مادية عالية لاستخدام أعلى الإمكانيات لتعزيز تقنية الذكاء الاصطناعي.

تطور الصين الاقتصادي نتيجة استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي

تعتبر الصين من أهم الدول التي تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي، ومن المتوقع أنها ستجني الفائدة الاقتصادية الأكبر في تطبيق هذه التقنيات، حيث من المرجح أن تصل الزيادة في نمو الناتج المحلي الإجمالي لها بنحو 7 تريليون دولار أي بنسبة تبلغ 26 %.

هذه الزيادة ترجع إلى اعتماد الصين على الصناعة بشكل عام، وبسبب استخدام الذكاء الاصطناعي في الصناعة أدى إلى مساهمته في زيادة الاقتصاد الخاص بها والناتج المحلي الإجمالي لها، ومن المتوقع أن يكون الذكاء الاصطناعي ذو التأثير الأكبر في النمو الاقتصادي في الصين.

كما أن أكبر نسبة من استثمارات الصين تقع في الاستثمار الخاص بالذكاء الاصطناعي، وذلك بالمقارنة مع أمريكا وأوروبا، حيث من المتوقع أن تصل الفوائد الإقتصادية لأمريكا الشمالية إلى حوالي 3.7 تريليون دولار أي زيادة بنسبة 14.5 % من نمو الناتج المحلي الإجمالي لها بحلول عام 2030م.

أهم القطاعات العالمية استخدامًا للذكاء الاصطناعي

أهم القطاعات العالمية استخدامًا للذكاء الصناعي هو قطاع الرعاية الصحية، حيث يعتبر أعلى قطاع محتمل لإستخدام الذكاء الاصطناعي، وذلك من خلال تدعيمه لعمليات التشخيص مثل البيانات المتغيرة في صحة المريض، والكشف المبكر عن الأوبئة المحتملة، ورصد حالات المرض للحد من انتشارها .

كما شملت قطاع الصناعات الخاصة بالقيادة الذاتية للسيارات أو الطائرات، حيث مؤخرًا تم ظهور حالات كثيرة لاستخدام الذكاء الاصطناعي في القيادة الذاتية للسيارات، أو من خلال تطوير تقنية لمساعدة السائق ومراقبة المحرك والصيانة الوقائية للسيارة.

كما من أهم الحالات المحتملة لاستخدام هذه التقنية هي قطاع الخدمات المالية للكشف عن عمليات السرقات و الاحتيال وغسيل الأموال، كما يشل قطاع الطاقة، حيث سيتم استخدامه في صناعة العدادات الذكية التي تبين استهلاك الطاقة، مع المساعدة في خفض فواتير الاستهلاك من الكهرباء وتخزين الطاقة، وغيرها من المجالات المتنوعة.

error: Content is protected !!