Home > Posts > Artificial Intelligence > الذكاء الاصطناعي: لمراجعة الصور الملتقطة للحياة البرية

الذكاء الاصطناعي: لمراجعة الصور الملتقطة للحياة البرية

على الرغم  من كم المعلومات والموسوعة المعرفية لدى علماء البيئة وخبراء الحياة البرية عن الطبيعة، لكن مازال لديهم بيانات لم تصل لهم، فهم يجمعون كميات هائلة من البيانات عن الطبيعة.

الذكاء الاصطناعي: لمراجعة الصور الملتقطة للحياة البرية

  • بحث جديد يفيد استخدام الذكاء الاصطناعي في التقاط صور سلوكيات الحيوانات
  • ما المقصود بـ “سنابشوت سيرينغتي”
  • استغلال علماء الأحياء والبيئة للذكاء الاصطناعي في زيادة الاكتشافات العلمية

بحث جديد يفيد استخدام الذكاء الاصطناعي في التقاط صور سلوكيات الحيوانات

 ومن طرق جمع البيانات استخدام كاميرات التقاط الحركة التي ينصبونها في البرية لتلتقط ملايين الصور لسلوكيات الحيوانات في مواطنها الطبيعية،

ويؤدي تحليل تلك الصور إلى الكشف عن أنماط سلوكية مختلفة غير مُكتشفة بعد أو إظهار سبل أفضل،

لحماية البيئة التي لا يمكن للعلماء تحديد ماهية تلك السلوكيات، لأن ذلك يتطلب آلاف الساعات لترتيب الصور وتحليلها كلها.

 ووفقا لبحث جديد نشر في  دورية “بي إن إيه إس” أصبح يمكن الاستفادة من تلك اللقطات،

بعد أن وجدوا طريقةً لأتمام العملية بأكلمها باستخدام نظام ذكاء اصطناعي تستطيع فيه الخوارزميات أن تتعرف على 48 نوعًا مختلفًا من الحيوانات،

وأن تحدد ما يفعله كل حيوان في الصورة ولا يقضي العلماء عادةً آلاف الساعات في تحليل وتدقيق  الصور،

بل يعتمدون غالبًا على محبي العلوم الذين تطوعوا لمرجعة الصور وتصنيفها.

ما المقصود بـ “سنابشوت سيرينغتي”

توجد مجموعة لديها شبكة من الكاميرات تعتمد على المتطوعين لتصنيف الصور والأوصاف المرافقة لها  تسمى “سنابشوت سيرينغتي”،

استطاع نظام الذكاء الاصطناعي من فحص ومراجعة  تلك الصور التعرف على أنواع الحيوانات،

مثل الثور البري والغزال وحركاتها كالاستراحة والأكل والتفاعل مع الحيوانات الأخرى،

واستطاع النظام بعد التدقيق في جميع تلك الصور أن يصل إلى مستوى البشر الذي يصنفون الصور الجديدة الملتقطة في الحياة البرية.

 وتُعد أداة التصنيف الجديدة دقيقةً في 99,3% من الحالات، علمًا أن المتطوعين البشر يتفوقون عليها بنسبة 0,3% فقط،

وتنجم النسبة المفقود عن الصور الصعبة التي يواجهها النظام مثل صورة قريبة لساق غزال عدها النظام صورةً لحمار وحشي.

استغلال علماء الأحياء والبيئة للذكاء الاصطناعي في زيادة الاكتشافات العلمية

ستحدث الخوارزمية الجديدة والأدوات الأخرى الموفرة للوقت تغيير مجرى الأمور لعلماء الأحياء والبيئة،

فكثير من الاكتشافات العلمية تحدث بسبب مراجعة العلماء للمعلومات المؤرشفة،

وغالبًا ما تؤدي مشكلات في مراقبة الحياة البرية إلى خلق حلقات مفقودة في معرفتنا للعالم حولنا،

فمثلًا، لم يؤكد العلماء إلا في العام الماضي أن خنازير الأرض تشرب الماء، لأنها لم تُشاهد من قبل وهي تفعل ذلك،

وقد تساعدنا قفزة البيانات هذه عن الحياة البرية في خلق استراتيجيات جديدة للوصول إلى حماية أفضل للأنظمة البيئية،

التي بدأت الصناعة الحديثة والتطوير في تدميرها رويدًا رويدًا.

وباستخدام الذكاء الاصطناعي ربما يكتشف علماء البيئة طرائقًا جديدةً لحماية الحيوانات من الأخطار المحيطة بهم في هذا العالم المتغير،

باستخدام الذكاء الاصطناعي لتعلم ما نستطيع تعلمه أسرع من العمل في الفريق البشري وحده حول سلوكيات هذه الحيوانات وتفاعلاتها مع البيئة والحيوانات الأخرى.

ما هى VAPULUS ؟

VAPULUS هي وسيلة دفع وتسويق عن طريق الهاتف وأقوى مزوّد حلول مدفوعات في الشرق الأوسط و جنوب افريقيا، تقوم بتزويد الخدمة لكلا من رواد الأعمال والأفراد واضعين نصب أعيننا توفير

تجربة دفع رائعة للتاجر المصحوبة بمميزات التسويق الرقمي والتحليلات، حيث تتنوع وسائل الدفع الرقمي، فإن نظام التشغيل يقبل بطاقات الصراف الآلي وبطاقات الإئتمان و المحافظ الرقمية علي حدٍ سواء، مما يتيح الفرصة لتوفير خدماتنا  لفئة الغير متعاملين مع البنوك بحرية.

تطبيق VAPULUS عبر الهاتف يمنح مستخدميه إمكانية الشراء عبر الانترنت والشراء من داخل المحال التجارية ودفع فواتيرهم بالطريقة المفضلة لديهم من خلال الهاتف أو الجهاز اللوحي أو الحاسب الشخصي.

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!