Home > Posts > Artificial Intelligence > الذكاء الإصطناعي وانتشاره فى منازلنا في المستقبل

الذكاء الإصطناعي وانتشاره فى منازلنا في المستقبل

يعد الذكاء الإصطناعي من أهم الطفرات التكنولوجية فى العصر الحديث.

والتى يكون فيها احلال العقل الإصطناعى أو الروبوت للعقل البشرى والإنسان.

ويكون هذا من خلال برمجة هذا الروبوت باستخدام اللوغاريتمات والنظريات الخوارزمية المعُقدة للقيام بالعديد من المهام التى يؤديها البشر.

ومن هذه المهام التى نجح استخدام الذكاء الإصطناعي بها هو تحليل البيانات والنظريات الصعبة والمعقدة.

بل وجاء أيضًا إستنتاج للنتائج بطريقة دقيقة وعلى الوجه الأمثل حيث تمكن الروبوت بالتنبؤ بردود الأفعال.

والتى كانت من الصعب بل من المستحيل قيام العقل الإصطناعي بها والتى كانت مُقتصرة على العقل البشرى.

وكل هذا بدون أى تدخل للعنصر البشرى حيث تم إنجاز هذه المهام بإقل مجهود وبفترة زمنية قياسية تجاوزت بذلك العقل البشرى.

انتشار الذكاء الإصطناعي

ففى الوقت الحالى قد انتشر إستخدام الذكاء الإصطناعي حيث توسع تطبيقها فى كل ما يدور حولنا.

فهى موجودة بالمدارس والمستشفيات والمصانع ووسائل المواصلات وحتى بالمنازل.

فالتكنولوجيا الذكية موجودة كل حولنا فمن الهواتف الذكية التى بأيدينا إلى السيارات التى نقودها.

فيمكننا القول أن هناك سيارة ذكية تساعد الإنسان فى القيادة بأمان أكثر وبراحة ورفاهية أكبر من ذى قبل.

وحتى فى معاملاتك اليومية حيث لا تخلو من هذه التقنية من وجودها فى العمل وفى الشارع وفى المنزل أيضًا.

فستجعل هذه التقنية الحديثة هذا العالم أكثر ذكاءًا وتجعل الإعتماد الأكبر على الطرق الحديثة فى حل أغلب المشكلات.

حيث سيكون من المتوقع أن يسود العالم بيئة منظمة ومتطورة ولا يوجود أى إحتمال لحدوث الخطأ.

فمن المتوقع خلال المستقبل القريب أن يكون للتحكم الذاتى عن طريق الروبوت العديد من المهام فى كل مجالات الحياة المختلفة.

حتى سيكون فى المستقبل سيارة ذاتية القيادة بدون سائق أو كما يطلق عليها ذاتية القيادة وهذا بمنتهى الأمان والثقة.

ومن المنتظر فى عام 2030 الكثير من التطور فى هذا الشأن.

فسيكون هناك منازل كبيرة تدار كُليًا بإستخدام الذكاء الإصطناعي وبدون أى تدخل من العنصر البشرى تمامًا.

ستكون هذه المنازل على قدرة على التفاعل مع الإنسان لتلبية كافة احتياجاته اليومية الهامة.

حتى أنه يمكنه تغيير البيئة المحيطة كما يلائم تكيف الإنسان معها كالتحكُم فى درجات الحرارة سواء بالزيادة أو النقصان.

ويمكن لهذا الروبوت القيام بجميع المهام المنزلية المتعددة وحتى المُعقدة منها وبديلًا عن البشر.

وفى النهاية طُورت هذه التكنولجيا الحديثة و الذكاء الإصطناعي لرفاهية أكبر وأمان أكثر للبشر.

 

هواوي تدخل عالم الذكاء الصناعي بمعالج الهواتف الذكية

تكنولوجيا الحافلات ذاتية القيادة في سنغافورة تزدهر بحلول عام 2022 !

كيف نتجنب مخاطر التكنولوجيا المالية ؟

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!