Home > Posts > Uncategorized > الذكاء الاصطناعى منافس خطير للبشر خاصة في الوظائف

الذكاء الاصطناعى منافس خطير للبشر خاصة في الوظائف

يعد الذكاء الاصطناعى من أهم ما أنجزته التكنولوجيا الحديثة فى خدمة البشر، والقيام بأعمال الإنسان.

وقد نجحت هذه التكنولوجيا فى تحليل كافة البيانات والمعلومات التى لديه ويقدم لنا نتائج دقيقة وباهرة.

فمع الدور الكبير الذى أصبحت التكنولوجيا الحديثة تلعبه فى حياتنا اليومية، من القيام بتسهيل المهام والأعمال وإنجازها بمنتهى الحرفية والدقة.
موفرة بذلك العديد من الوقت والجهد المبذول.
ولكن هناك العديد من المخاوف التى تنبأ بها الكثير من العلماء تكمن فى الإستغناء عن العنصر البشرى ليحل الروبوت محله، فى القيام بكافة هذه الأعمال.

مخاوف العلماء من الذكاء الاصطناعى

وقد حذر سوق العمل والعديد من التقارير البحثية التى تحمل الكثير من المصداقية حول هذه المخاوف.
ومؤكدة أنه مع مرور الوقت يمكن الاستغناء عن العقل البشرى فى العديد من الوظائف العملية وفى المجال الخدمى أيضاً.
وإن حجم العمل الذي كان ينجزه العنصر البشرى خلال الفترة الماضية، يمكن مع إستخدام الذكاء الإصطناعى تجاوز كل ما تم تحقيقه.
ولهذا يعتبر فعلاً الذكاء الاصطناعى منافساً قوى جداً للإنسان، حيث أصبح هناك إعتماداً كبيراً عليها فى كل جوانب الحياة.
حيث قامت هذه التكنولوجيا بتقديم كل ما يحتاجه سوق العمل من مهارات، مثل استنتاج النتائج وتحليل البيانات ودراسة ردود الأفعال.
والقيام بجميع هذه المهام وبدون أى من الأخطاء وبسرعة فائقة.
ومن جانبه أكد العديد من العلماء والتقارير البحثية أنه يجب على الإنسان أن يقوم بتنمية جميع مهاراته الحسية.
وعلى صعيد آخر قد طمئن العديد من الخبراء من أنه لا يمكن أن يحل الروبوت محل الإنسان إطلاقاً.
حيث أنه لا يمكن ذلك لما يتمتع به العقل البشرى من مهارة الإبداع والابتكار، والتفاعل الحسي والعاطفي مع المعطيات.
ومع كل هذا لا يمكن للروبوت أن يقوم بهذا التفاعل مع البشر، وهذا ما يجعل من هذه المخاوف ما هى إلا مجرد أفكار يصعب تحقيقها على أرض الواقع.
ومع هذا لا يمكن لنا أن نغفل أهمية الذكاء الاصطناعى فى الحياة من تسهيل المهام ومساعدة البشر فى العيش بطريقة سهلة وسلسة وبرفاهية.
تابعونا مع كل جديد في عالم التكنولوجيا.
  التأثير في حياة الفرد والمجتمع

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!