Home > Posts > Technology > الذكاء الإصطناعي: تعرف على تقنية “الفيس أي دي” وأهم استخداماتها !

الذكاء الإصطناعي: تعرف على تقنية “الفيس أي دي” وأهم استخداماتها !

الذكاء الإصطناعي وتقنية الـFace ID :

يعتبر الذكاء الإصطناعي بمثابة الاتجاه الجديد في مجال التكنولوجيا ولذلك تحرص شركات التكنولوجيا على تطوير انظمة الذكاء الإصطناعي لديها .

ومن أكثر الأجهزة الالكترونية استخداما للذكاء الاصطناعي هي الهواتف الذكية بحيث تعمل شركات التكنولوجيا على دمج هذه الخاصية

في الهواتف الذكية المطروحة جديدا في الأسواق.

ومن أهم القدرات التي تقدمها لك تقنية الذكاء الإصطناعي:

خاصية التعرف على وجه المستخدم : حيث يمكن الذكاء الإصطناعي هاتفك من التعرف على ملامح وجهك وهي ميزة مستخدمة حديثا
وتم تطبيقها على بعض الهواتف الذكية لحماية المستخدم وضمان حفظ المعلومات الخاصة به على الهاتف.
وخير مثال على تطبيق هذه التكنولوجيا هو هاتف ايفون اكس الجديد حيث يعمل الهاتف بتقنية  الـFace ID
وهي تقنية تسمح لهذه التكنولوجيا بالتكيف مع تغيرات وجه المستخدم مع مرور الوقت.
كما صرح نائب رئيس تسويق شركة أبل  “فيل سيشيلر” ان احتمال قدرة فتح شخص اخر لهاتف الأيفون الخاص بك
عن طريق تقنية Face ID تقدر بواحد لكل مليون أي تكاد تكون محاولة مستحيلة وهذا ما تشدد عليه شركة أبل من خلال التسويق للهاتف ايفون اكس.
وبمقارنة خاصية التعرف على ملامح الوجه بخاصية التعرف على البصمة، فـإن خاصية التعرف على ملامح الوجه
لا تزال أكثر امنا من أي خاصية حماية أخرى،
كما قال “فيل سيشيلر” أن هناك احتمال واحد لكل 50 ألف ان يستطيع المستخدم فتح الهاتف عن طريق الخطأ مستخدما تقنية التعرف على البصمة.

ولكن كيف تعمل  تقنية الـFace ID  :

تعمل الكاميرا الأمامية للهاتف وأجهزة الاستشعار كخريطة لوجه المستخدم للتعرف على الوجه وإن كان حقا هو صاحب الهاتف.
وتتطور الخاصية أكثر فـأكثر في كل مرة يتم استخدامها للتعرف على وجه المستخدم.
بمعنى اخر سوف تستمر هذه الخاصية في التعرف على وجهك حتى وإن اصبح لديك لحية على سبيل المثال
أو إذا كنت مرتديا نظارات والجدير بالذكر أنها ستعمل أيضًا حتى وإن كنت جالس في الظلام.
الذكاء الإصطناعى والتعرف على الوجه
الذكاء الإصطناعى والتعرف على الوجه
أما  من حيث  التصوير: فـإن بعض مستخدمي الهواتف الذكية يهتمون بالكاميرا داخل الهاتف الشخصي الخاص به
وهنا يأتي دور انظمة الذكاء الإصطناعي حيث تقوم بـدور كبير في المساعدة على إلتقاط صور أفضل وتعديلها
وذلك عن طريق إختيار المستخدم للتفضيلات المناسبة المتوفرة على الهاتف.
أما من ناحية المساعدات الشخصية:  فـنجد ان تقنية مثل “ سيري “ هي خير مثال على ذلك وسوف تساهم تقنية الذكاء الإصطناعي في الفترة القادمة
على جعلها أكثر تطورا إلى حد أنه اسوف تتمكن من التعرف على اللغة الطبيعية لمستخدم الهاتف ومساعدته بـشكل أكبر.

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!