Home > Posts > Technology > مسابقة بين الـRobots والبشر في إختبار القراءة !!

مسابقة بين الـRobots والبشر في إختبار القراءة !!

الذكاء الإصطناعي و مسابقة بين الـRobots والبشر في إختبار القراءة:

تعد أجهزة الذكاء الإصطناعي أو الروبتس من الاشياء المثيرة للإهتمام في الفترة الأخيرة

حيث تعمل الشركات الكبرى المطورة لأجهزة الذكاء الإصطناعي على تطوير هذه التكنولوجيا
واخذ أجهزة الروبتس إلى مستوى أعلى من القدرة على التواصل مع البشر والقيام بالمهام التي يعجز البشرعن القيام بها.
وفقا  لموقع CNN الاخباري: تمكنت بعض أجهزة الروبتس التابعة لشركات كبرى مثل “Alibaba” و”مايكروسوفت “ من التغلب على البشر في مسابقة للقراءة.
وصرحت شركة “Alibaba” أنها تعد سابقة في هذا المجال أن يتمكن روبوت بالفعل من التغلب على أداء البشرفي اختبار مثل اختبارالقراءة.

ووفقا لجامعة ستانفورد قام خبراء بإختبار الذكاء الاصطناعي:

ليتمكنوا من قياس مدى قدرة أجهزة الكمبيوتر على القراءة، وظهرت النتائج لصالح شركة “Alibaba” الصينية
حيث كانت الأولى من حيث برمجية الكمبيوتر في هزيمة النتائج البشرية.
ولكن على الرغم من ان تكنولوجيا الذكاء الإصطناعي تعد إنجاز كبير، إلا ان هناك بعض المخاوف من ان تسيطر الروبوتات على مهام البشر في المستقبل مما سوف يؤدي إلى فقدان عدد كبير من العمال لعملهم
وتحل الآلات محل الانسان في معظم المجالات خصوصا في مجال الصناعة التي تعتمد على الآلات التقليدية من دون الذكاء الإصطناعي وأيضًا تعتمد بـشكل أساسي على العنصر البشري لإدارة تلك الآلات.
أيضًا هناك بعد المجالات الأخرى التي يمكن لأجهزة الروبوت السيطرة عليها والإستغناء فيها عن العنصر البشري،
فـمن ضمن هذه المجالات بعض الخدمات مثل مجال خدمة العملاء ومجال الإرشاد السياحي في الأماكن السياحية
كالمتاحف وغيرها وإجابة بعض الأسئلة عبرالإنترنيت بدلا من توفيرالخدمة البشرية للقيام بهذه المهام.
أما عن نتائج اختبار القراءة بين البشر وأجهزة الذكاء الإصطناعي التي عقدت في 11 يناير 2018،
فقد بلغت نتيجة برنامج على بابا (82.44) وهو فارق ضئيل مقارنة بنتائج البشرالتي بلغت 82.304،
وفي ال يوم التالي تمكنت شركة مايكروسوفت ببرمجية الذكاء الإصطناعي الخاصة بها من هزيمة نتائج البشر التي وصلت إلى 82.650.
هناك أيضًا بعض الشركات الأخرى التي تساهم في تطوير برمجيات الذكاء الإصطناعي وتمكنت من الإلتحاق
بمسابقة جامعة ستانفورد سابقا مثل فيسبوك وتنسينت وسامسونج.
ولهذا فـإن لتطويرأجهزة الذكاء الإصطناعى الريادة في وقتنا الحالي لذلك تعمل الكثير من بلاد العالم
على العمل عليها كر وسيا والصين حيث أعلنت بكين أنها تعمل على أن
تصبح الرائدة في مجال الذكاء الإصطناعي بحلول عام 2022،  وأعلنت أيضًا عن نيتها لبناء قطاع كامل لتطويرهذا المجال بقيمة 150 مليار دولار خلال الفترة القادمة.

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!