Home > Fin-Tech > أثر التكنولوجيا على الخدمات المصرفية في الهند

أثر التكنولوجيا على الخدمات المصرفية في الهند

منذ عام 2013 أصدرت الهند عدة قرارات بشأن تطبيق التكنولوجيا المالية على نطاق أوسع في مجال الخدمات المصرفية في الهند. وجاءت تلك القرارات بينه رفع العائد السنوي للبنوك المحلية. تحديدًا وهذا نابع من إدراك الحكومة أهمية الاقتصاد الرقمي، تعزيز جودة الخدمة المقدمة للعملاء، والتقليل من مخاطر الإدارة المالية. وها نحن الآن أمام ازدهار كبير للاقتصاد الهندي بالتحديد للخدمات المصرفية.

أثر التكنولوجيا على الخدمات المصرفية في الهند

وبالرغم من تواجد أجندات مختلفة لإدارة الوضع المصرفي في الهند وفق الأساليب الحديثة من التكنولوجيا المالية. إلا أن هذا يضيف تنوع على السوق الرقمي في الهند بين عدة لاعبين. من أمثلة بعض تلك الأجندات تعزيز جوهر الخدمات المصرفية، الاستفادة من المعلومات المجمعة وحويلها إلى خطط على أرض الواقع، تحويل أنظمة الدفع إلى رقمية. وفيما يلي بعض السمات الأساسية للخدمات المصرفية في الهند وتأثير التكنولوجيا عليها.

 المصارف الالكترونية

لقد أصبح التحول واضح في المجتمع الهندي سواء الاقتصادي أم الاستهلاكي بشأن مستخدمي التعاملات المصرفية. بمعنى أن تحول تلك التعاملات العادية إلى تعاملات الكترونية باستخدام الانترنت كان مقرونًا في الأساس بزيادة عدد مستخدمي الانترنت في الهند بشكل كبير. فبحلول عام 2020 سيكون متوسط الأعمار في الهند 29 عامًا.

وهذه المرحلة العمرية التي لا تستطيع العيش بدون الانترنت تحتاج ان تكون جميع معاملاتها الكترونية. ولذلك تطمح البنوك البنكية إلى توفير احتياجات تلك الفئة من التكنولوجيا من خلال تطوير الخدمات المصرفية في الهند.

الخدمات المصرفية في الهند

الذكاء الصناعي في عالم إدارة الأعمال

إن التعاملات المصرفية في الهند أصبحت على وشك تحول أكبر بكثير من التحول منذ عام 2013. وهذا التحول بالتأكيد سيجلب مزيدًا من اللاعبين إلى الاقتصاد الهندي مما سيجعله بيئة تنافسية على أعلى مستوى. يعتمد الذكاء الصناعي في عالم إدارة الأعمال على ثلاثة خطوات: الأولى وهي تقديم إفادة سريعة بشأن تحليل المشاكل وتقديم الحلول بخصوص سلوك المستخدمين. الثانية وهي ابتكار أدوات تحليلية متقدمة بخصوص المنتجات وتأثيرها على المستخدمين. الثالثة بخصوص تحليل أهمية المؤسسات الموجودة في السوق.

إدارة وتحسين العملية الاستهلاكية

إن من أبرز آثار التكنولوجيا على الخدمات المصرفية في الهند هو استباق البنوك بحساب حجم الاستفادة من الاستراتيجيات الناجحة. وتلك الاستراتيجيات تعتمد بشكل كبير على المستخدم ومدى نجاح تلك المبادرات معه. وتتضمن تلك المبادرات الخدمات المصرفية الهاتفية أو الالكترونية، تقسيم المستخدمين إلى شرائح، واستخدام قنوات بديلة من أجل تحقيق مزيد من ولاء المستخدم.

الخدمات المصرفية في الهند

التكنولوجيا التعليمية والتطوير الذاتي

لا يمكننا أن نستبعد أهمية التعليم أو الدراسات من تطوير الاقتصاد. وذلك الوعي المنشور يساهم في تعزيز البنية الاقتصادية في الأساس. جدير بالذكر أن الحقبة الأخيرة كانت إيذانًا ببدة الإصلاحات والتعديلات الليبرالية على نظام الحكم والنظم الاجتماعية. وهذا التغير كان ذا أثر كبير على قطاع المصارف. ولذلك تقوم البنوك الآن بالاستثمار في هذه الجوانب لتقديم الدعم العلمي والتدريب المناسب للعمالة الخاصة بهم.

وهذا التطور نابع من تبني سياسات تكنولوجية جديدة، استخدام أساليب أكثر إنتاجية، والعمل على تحسين المهارات المكتسبة من قبل العاملين. وذلك يعكس مدى اهتمام أصحاب البنوك والحكومة على حد سواء بالعاملين في القطاع المصرفي ومدى جودتهم ومهارتهم.

في النهاية

لا يسعنا سوى أن نقول أن الهند الآن أصبحت قطب من أقطاب الاقتصاد العالمي. وذلك لما تتمتع به من تنافسية عالية، بنية تحتية متطورة، والعمالة المهارة في قطاع المصارف. وكل ذلك نابع من تأثير التكنولوجيا على الخدمات المصرفية في الهند بشكل كبير.

error: Content is protected !!
Vapulus Blog
Left Menu Icon