Home > Posts > Technology > إلى أي مدى توغلت التكنولوجيا في حياتنا؟

إلى أي مدى توغلت التكنولوجيا في حياتنا؟

في السنوات القليلة الماضية تطور عالمنا بسرعة كبيرة حتى أنه يمكننا أن نطلق على هذا العصر “العصر الرقمي”

لما حدث فيه من تطورات تكنولوجية كبيرة أدت إلى تغيرات في كافة المجالات.

فلو توقفنا لحظة ونظرنا حولنا للاحظنا أن كل شيء حولنا يدار بالتكنلوجيا من أجهزة جوال أو كمبيوتر أو سيارات أو أجهزة كهربائية وتبدلت وسائل الاقناع والتواصل والاجتماعيات لتتم عبر التقنيات الحديثة

فالتكنلوجيا أصبحت تتحكم في كل حياتنا.

ولا يمكننا أن نحكم على ذلك بالسلب أو الإيجاب فلذلك محاسنه كما أن له عيوبه وفى هذا المقال سنوضح كيف توغلت التكنلوجيا في حياتنا

الهواتف الذكية:

في بداية ظهور الهواتف المحمولة في العقد الماضي كانت تستخدم لإرسال واستقبال المكالمات فقط

ولكن ظهرت الآن الهواتف الذكية مع التطور التكنولوجي لتصبح قادرة على التقاط صور عالية الجودة

ولمشاهدة الفيديوهات وتصفح الانترنت وتحميل وقراءة الكتب وتنزيل العاب والقيام بالعديد من المهمات.

ولكن في نفس الوقت الذي ساعدنا فيه الهاتف الذكي لجعل حياتنا أسهل فإن لهذا تأثير سلبى أيضا على حياتنا حيث جعلنا أكثر كسلا وأقل حركة ونشاطا

كما أن الهواتف الذكية لها تأثير سلبى على تغير عادات النوم.

الإنسان الآلي والذكاء الاصطناعي:

حولت التكنولوجيا الحديثة أحلام الرجال الآليين إلى حقيقة. وتطورت الاختراعات حتى أمكننا انتاج السيارات الذكية والملابس الذكية.

ولكن بعض الناس يخافون من هذا التطور لأن الذكاء الاصطناعي قد يحل محل البشر في العديد من الوظائف.

التكنولوجيا في التعليم:

بعض الناس لم يكن لديهم القدرة ولا الإمكانية للتعليم.

ولكن مع وجود الانترنت فقد أصبح متاح لأي شخص في العالم الوصول لتعليم ليس فقط تعليم أولى ولكن يمكنه الوصول إلى تعليم متقدم.

الطاقة النظيفة:

مع الاستخدام المتزايد للبترول ومشتقاته ازداد حجم التلوث في العالم بمعدلات سريعة فكان الاتجاه إلى الطاقة النظيفة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وساعدت التكنلوجيا على الاستفادة من هذه الطاقة النظيفة.

ومن آثار التكنولوجيا السيئة:

مزيد من التكنولوجيا يؤدي إلى قلة التفكير الإبداعي

كان من المتوقع أن الثورة المعلوماتية على الإنترنت من شأنها أن تجعل الأفكار أكثر إبداعًا

إلاّ أنّه حسب دراسة تم إجراؤها في جامعة إلينوى، وجدت أنّ الموارد الكثيرة تؤدي في الحقيقة إلى فكر أقل إبداعًا، وعندما تكون الموارد قليلة فإنّها تستخدم بشكل أكثر إبداعًا.

مواقع التواصل الاجتماعي والرأي الواحد

أصبح الرأي المتعصب والمائل لاتجاه واحد هو السائد في مواقع التواصل الاجتماعي

فعلى سبيل المثال نجد أنّ الخوارزميات التي تعمل في موقع فيسبوك تميل دائمًا إلى ترشيح محتوى معين الذي يتوافق مع اتجاهات واهتمامات المستخدم

 مما يمنع المتابعين من معرفة الآراء الأخرى.

تقنية GPS وتأثيرها على الذاكرة

أصبح الكثير من الناس يحملون الهواتف الذكية التي أصبح نظام GPS موجود بشكل أساسي فيها

فأصبح الكثيرون لا يتذكرون الاتجاهات والأماكن لاعتمادهم على نظام تحديد المواقع والملاحة فيقوموا بتحديد المكان المراد الوصول إليه للجهاز

وهو يرشدهم وبذلك لا يحتاجون إلى أي مجهود على مستوى الذاكرة.

ووجد الباحثون في جامعة McGill أنّ الإفراط في الاعتماد على نظام تحديد المواقع يمكن أن يكون في الواقع ضارًا للذاكرة على المدى الطويل خاصة إذا تم الاعتماد عليها في سن صغيرة.

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!