Home > Posts > Technology > تعرف على التحديات والفرص الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية !!

تعرف على التحديات والفرص الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية !!

التكنولوجيا المالية : تعرف على التحديات والفرص الناشئة في هذا المجال

خلال اليوم الثاني من القمة العالمية للحكومات، قامت منصة السياسات العالمية بتنظيم جلسة بعنوان «الثورة التكنولوجية في القطاع المالي»
بالتعاون مع صندوق النقد الدولي لتناول  موضوع  التكنولوجيا المالية وقد حضر الجلسة :
– وزير الدولة للشؤون المالية عبيد الطاير
– مبارك المنصوري محافظ مصرف الإمارات المركزي
– عيسى كاظم محافظ مركز دبي المالي العالمي،
– أحمد علي الصايغ، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي
– نيك كوك من هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة
– مايكل جروناجر، المؤسس والرئيس التنفيذي في «تشايناليسز»
– ماركو سانتوري الشريك في «كوري»
– جريج ميدكرافت من أستراليا
– سوبنيندو موهانتي الرئيس التنفيذي للسلطة النقدية في سنغافورة
– جولي موناكو المدير العام والرئيس العالمي لسيتي بنك”
الكصدر: نسبة إلى موقع  البيان.

ما الهدف من الجلسة  في النهوض بمجال التكنولوجيا المالية ؟

وقد قام بقيادة الجلسة، روس ليكو، نائب المستشار العام في صندوق النقد الدولي، وقامت الجلسة على ثلاثة مواضيع رئيسية
دارت حول مدى اهمية  ومساهمة التكنولوجيا المالية في خفض تكاليف الخدمات المالية وتقليل الزمن والمجهود المستغرق لتنفيذ تلك الخدمات .
وقد قام بالتعليق على هذا الأمر بالنسبة لوجهة النظر الاماراتية  السيد مبارك المنصوري، محافظ مصرف الإمارات المركزي قائلاً:
«إن الاشتمال المالي قضية مهمة جداً للحكومات بشكل عام لضمان أن يكون مواطنوها مشمولين في الخدمات المالية،
وللإمارات بشكل خاص لتعزيز مكانتها كمركز تجاري ومالي حيوي. إذ إننا نتطلع إلى توفير أحدث الحلول للمواطنين».
نسبة إلى موقع  البيان.
كما أشار إلى بعض التحديات التي من الممكن ان تمثل عائق  في هذا المجال  ومنها : إنفاق البنوك مليارات الدولارات
لضمان الامتثال للسياسات المالية الصارمة، وقد أدى هذا إلى خلق مزيداً من التعقيدات التي لا تتوافق مع جعل التعاملات المالية
أرخص وأسرع. وقد  اشار رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، أحمد علي الصايغ، إلى أن سوق أبوظبي العالمي أعلن
في 2016 عن تبني العمل في قطاع التكنولوجيا المالية حرصاً منه على تعزيز الثقة والعدالة.
وصرح محافظ مركز دبي المالي العالمي ، عيسى كاظم، إن مساهمة القطاع المالي في الناتج المحلي الإجمالي لدبي
بلغت 6% في العام 2004، كما شهدت  ارتفاع يصل اليوم إلى 13%. وقد  اشار عيسى كاظم إلى بعض التحديات
التي يواجهها القطاع في منطقة الشرق الأوسط ، خاصة وأن 70% من سكان منطقة الشرق الأوسط  لا يستخدمون
الخدمات المصرفية. وقد اضاف أيضاً ان مبادرة «فينتك هايف» التي أطلقها مركز دبي المالي العالمي.

التكنولوجيا المالية ووضعها في منطقة الشرق الأوسط !!

الشمول المالي: كل ما تريد معرفته عنه لتحقيق النمو الاقتصادى !!

الشمول المالي: كل ما تريد معرفته عنه لتحقيق النمو الاقتصادى !!

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!