Home > Posts > e-marketing > أثر التسويق الالكتروني على النمو الاقتصادي

أثر التسويق الالكتروني على النمو الاقتصادي

لا يخفى على أحد الأثر الاقتصادي الناتج عن التجارة الالكترونية حول العالم، فهناك العديد من الآثار الناتجة عن التسويق الالكتروني او الرقمي الذي ينعكس على النمو الاقتصادي للبلدان خاصة تلك البلدان النامية التي تسعى للتطوير ورفع اقتصادها القومي من خال فتح أسواق جديدة وأفاق للتجارة الالكترونية. إذاً، ما هو أثر التسويق الالكتروني على النمو الاقتصادي ؟ وكيف يمكن أن يحقق الاستفادة لكل من الشركات والمستهلكين على حد سواء؟ هذا ما نتناوله في هذا المقال.

أثر التسويق الالكتروني على النمو الاقتصادي

يمكن توضيح اثر التسويق الرقمي على النمو الاقتصادي من خلال عدة محاور وهي كالاتي:

أثر التسويق الالكتروني على المؤسسات

فرص تسويقية أكثر

تستفيد المؤسسات لاسيما المتوسطة والصغيرة منها من الفرص التسويقية المتعددة التي توفرها التجارة الالكترونية للوصول للأسواق العالمية، فمن خلال التسويق الرقمي تستطيع أي شركة تسويق وعرض منتجاتها وأفكارها وخدماتها على الإنترنت في جميع أنحاء العالم دون الحاجة للتنقل بين البلدان، مما يوفر فرص أكبر لجني أرباحاً أكثر.

خفض التكاليف

التسويق الالكتروني اقتصادي أكثر من بناء المكاتب وأسواق التجزئة والتجهيزات وحملات الترويج غالية الثمن، كما يعمل التسويق الرقمي على خفض التكاليف التخزين والنقل، والتوفير في عدد المكاتب الإدارية، فمن خلال قاعدة البيانات يتم الاحتفاظ بكل ما يخص العملاء من الأسماء وتواريخ البيع، بالإضافة إلى التوفير الكبير في دفع العمليات الإنتاجية.

أثر التسويق الالكتروني على المؤسسات

تحسين القدرة التنافسية

يساعد التسويق الالكتروني في التحسين من القدرة الإنتاجية والكفاءة بين المؤسسات نتيجة دخول المعلومات كأحد الأصول المهمة في رأس المال، وتسهيل إمكانية الوصول إلى الشرائح المستهدفة من العملاء بأسرع وقت وتكلفة لا تكاد تذكر، بالإضافة إلى زيادة فرص البيع من خلال إتاحة القدرة التسويقية في جميع الأوقات وعلى مستوى العالم، كما يسمح بمواكبة ما يطرأ من تطورات حديثة في مجالات الأعمال، وهذا ينعكس بشكل إيجابي على مستويات الإنتاج ونمو الاقتصاد القومي وزيادة الدخل.

التسويق العالمي للمنتجات المحلية

يفيد التسويق الالكتروني في التسويق للحرف الشعبية والصناعات اليدوية للبلدان خارج حدود البلد، الأمر الذي يؤثر إيجاباً في الجذب السياحي وزيادة إنتاج المؤسسات خاصة المتوسطة والصغيرة ويساهم بصورة فعالة في نمو الاقتصاد القومي، إلى جانب فتح طرق التسويق للمنتجات الزراعية، والحث على المنافسة لمواجهة المنافسات الدولية والشركات الكبرى.

زيادة معدلات الإنتاج

يساعد التسويق الالكتروني في رفع معدلات الإنتاج وزيادة النمو الاقتصادي، نتيجة لقلة القيود التي يتم فرضها للوصول للأسواق العالمية، وسهولة إمكانية الحصول على ما يزم من معلومات عن السوق.

تخفيض الضرائب

يؤدي التسويق الالكتروني إلى تخفيض الضرائب في العديد من المهن التي ستنتهي بتطور التسويق الرقمي مثل مكاتب الصرافة ووحدات التخزين، حيث يتم السحب عادة من أنظمة إدارة سلسلة التزويد.

أثر التسويق الالكتروني على المستهلكين

توفير الكثير من الوقت والجهد

يتسم التسويق الالكتروني بكون أسواقه متاحة في كافة الأوقات، فلا يحتاج المستهلكين إلى سفر أو تنقل أو انتظار في طوابير الشراء، كما أنهم لن يضطروا إلى نقل مشترياتهم، فالمنتجات الرقمية تسلم مباشرة على الشبكة الالكترونية، بينما يتم تسليم المنتجات المادية عن طريق البريد، كل ما تتطلبه عملية الشراء هو النقر على المنتجات المرغوبة وإدخال بيانات بطاقة الائتمان، أو الشراء بالنقود الإلكترونية.

أثر التسويق الالكتروني على المستهلكين

تنوع الاختيارات

يتيح التسويق الالكتروني للمستهلك مزيداً من الفرص للاختيار بين الأنواع المختلفة المنتجات والمتاجر الالكترونية، نتيجة تزويدهم بكافة المعلومات المتعلقة بالمنتجات، وعدم وجود أي ضغط من التجار.

تخفيض أسعار المنتجات

يوفر التسويق الالكتروني العديد من الخيارات الأرخص للمنتجات مقارنة بالأسواق التقليدية، فالتسويق الرقمي عمل على توفير الكثير من النفقات التي تخدم مصلحة المستهلك، بالإضافة إلى ما يخلقه من منافسات بين الشركات المختلفة، وتسهيل المقارنة بين الأسعار المطروحة واختيار الأنسب.

الخاتمة

إن التسويق الالكتروني يخدم كلاً من الشركات والمستهلكين، ويخلق الكثير من الأسواق في الكثير من الأماكن على المستوى العالمي وفتح باب المنافسة في الإنتاج والجودة والأسعار، والذي يؤدي بالضرورة إلى النمو الاقتصادي خاصة للبلدان النامية، على الرغم من وجود بعض العقبات والصعوبات في البنية التحتية لتلك الدول والتي بزوالها سوف تتحقق نتائج اقتصادية مذهلة.

error: Content is protected !!