Home > Posts > Fin-Tech > البنك المركزي ودوره في الربط بين البنوك المصرية والكوميسا

البنك المركزي ودوره في الربط بين البنوك المصرية والكوميسا

البنك المركزي ودوره  في تنشيط رابط  الدفع الإلكترونى  بين البنوك المصرية والكوميسا

يسعى البنك المركزي المصري إلى  تنشيط  نظام الدفع الالكتروني في مصر بين البنوك المصرية  وأيضًا كافة الدول  الأفريقية الاعضاء في  الكوميسا من خلال النظام الإقليمي لتسوية المدفوعات  (المعروف باسم REPSS)، وبهذا الصدد  قام البنك  بعقد ورشة عمل حضرها 60 عضوا من ممثلين هيئة تنمية الصادرات وأعضاء المجالس التصديرية والغرف التجارية وجمعيات رجال الأعمال والعديد من الشركات التي تتعامل مع دول الكوميسا، لتعريفهم بالنظام الجديد لطرق الدفع الإلكترونى وكيف يتم التعامل به وماذا سوف تكون الفوائد  التي ستعود من هذا النظام .

 

ما دور مصر في تطوير مجال الدفع الإلكترونى  ؟

وبالنسبة إلى  دولة بحجم  مصر ودورها بالنهوض في مجال الدفع الإلكترونى  فقد  أصدرت وزارة المالية  قرار بوقف الحسابات المختلفة للجهات الحكومية  وتسوية جميع المدفوعات في  الحسابات الخاصة بها، ووقف التعامل تماما  بالشيكات الورقية داخل الجهات الحكومية ابتداء من نهاية شهر نوفمبر القادم 2018  واستبدالها بنظام الدفع الإلكترونى.

ويرجع التصريح بهذا النظام إلى جزء من خطة وزارة المالية لإستخدام احدث وسائل التكنولوجيا  وطرق الدفع  مما سوف يزيد من كفاءة إدارة التدفقات النقدية للموازنة، وتحقيق الشفافية المالية وترشيد الإنفاق الحكومي.

إن أول جهة  تقوم بتطبيق  نظام الدفع الإلكترونى على الحساب الموحد للخزانة بالبنك المركزي هي مصلحة الضرائب المصرية، وكانت هذه سابقة في  قيام الجهات الحكومية بتطبيق نظام الدفع الإلكترونى والغاء التعامل بالشيكات. وكما نشر موقع اليوم السابع الاخباري ان هذا النظام الجديد  “يساعد على تخفيض عجز الموازنة العامة للدولة وإدارة الدين العام بكفاءة عالية وتوفير المعلومات المالية الدقيقـة، بما يسهم فى اتخاذ قرارات دقيقة تنعكس على تعظيم الموارد وحسن استغلال النفقات العامة، فضلاً عن أن تطبيق هذا النظام الإلكترونى يتواكب مع النظم المعمول بها دوليًا ” .

وقد صرحت الدكتورة نجلاء نزهى, وكيل المحافظ المساعد بالبنك المركزي لقطاع البحوث الاقتصادية، “أن النظام الجديد سيكون له دور في دعم وتطوير العلاقات الاقتصادية بين مصر والدول الإفريقية وتسهيل عمليات تحويل الأموال بين الدول الأعضاء بالنظام بهدف زيادة عمليات التبادل التجارى فى اطار توجيهات طارق عامر محافظ البنك المركزي “.

كما يذكر ان طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري قد اعلن الثلاثاء 6 فبراير 2018 يدرس إنشاء بنك رقمي  لمواكبة التطور التكنولوجي السريع في المدفوعات والشمول المالي فى مجال التكنولوجية المالية خلال كلمته بـ مؤتمر التكنولوجية المالية الذى يعقد فى مصر بحضور عدد من الوزراء والقيادات بالبنك

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!