Home > Posts > Economics > اقتصاديات الذكاء الاصطناعي

اقتصاديات الذكاء الاصطناعي

اخترق الذكاء الاصطناعي الكثير من المجالات الصناعية الآن، حيث شارك بنسبة كبيرة في ظهور الثورة الصناعية الرابعة، والتي شهدت الكثير من الابتكارات التي حلت محل الوظائف البشرية، ووفرت الكثير من الجهود والأموال للكثير من الصناعات، لذا تتجه الآن الدول في كافة أنحاء العالم بتعزيز دور الذكاء الاصطناعي في الصناعات المختلفة والتي عززت الاقتصاد الدولي وساهمت في نموه، ولتتعرف أكثر على اقتصادات الذكاء الاصطناعي تابع المقال الآتي.

 اقتصاديات الذكاء الاصطناعي في المجال الطبي 

أولًا : ابتكار جهاز مناعي بتقنية الذكاء الاصطناعي

قامت شركة مايكروسوفت بابتكار جهاز مناعي يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي، حيث نقلت كافة المعلومات عن جهاز المناعة للإنسان في جهاز متخصص يعمل بخوارزميات الذكاء الاصناعي لمساعدة الأطباء لتوفير العلاجات المناسبة للأمراض، والوقاية من الأمراض المستعصية، حيث تتم العملية من خلال تحفيز الجسم لإفراز البروتين المسئول عن المناعة، فحققت طفرة كبيرة في المجال الطبي الحالي.

وبالتالي أثرت على اقتصاديات القطاع الاستراتيجي المتمثل في الخدمات الصحية والعلاجية، ووجهت الاستثمارات  المختلفة للاستثمار في هذا المجال، لمساعدة الأطباء لعلاج المرضى في أقل وقت وأقل تكلفة.

ثانيًا : جهاز ماسيف بيو 

شركة ماسيف بيو عبارة عن نظام يعمل من خلال تقنيات الذكاء الإصطناعي، ومتخصص في  تقديم الخدمات العلاجية والاستشارية لمرضى السرطان، في كافة أنحاء العالم حيث تقوم بترجمة كافة التقارير الطبية سواء من العربية للإنجليزية أو العكس، ثم تعرضها على الأطباء المتخصصين في مرضى السرطان، ثم متابعة العلاج ونظام التغذية مع المرضى.

تتميز شركة ماسيف بيو بمنصة بيانات كبيرة ومتنوعة في كافة أنواع الأورام، والتجارب السريرية والطرق العلاجية، ثم تحول هذه المعلومات إلى خرائط علاجية تشارك بها الشركة المراكز الكبرى في مجال الأبحاث المتخصصة في علاج السرطان في كافة أنحاء العالم.

اقتصاديات الذكاء الاصطناعي في المجال الصناعي

صدر تقرير مؤخرًا من مكتب الدراسات الاستراتيجية في شركة إي دي إس سيكيورتز، وذكر دور الذكاء الاصطناعي كأهم قطاع اقتصادي مستقبلًا، حيث زادت حجم الاستثمارات فيه، مثل الاستثمارات في مختبرات الكريبتون التي تعدت مبلغ خمسة تريليون دولار، كما أشارت إلى أهمية الذكاء الإصطناعي في زيادة الإنتاجية وتقليل التكاليف، والحفاظ على الأمان وتقليل نسبة الأخطاء بشكل كبير.

كما أشارت إلى زيادة مساهمة الذكاء الاصطناعي في الاقتصاد الدولي، والذي ساهم بمبلغ 15.7 تريليون دولار من عامنا الحالي، والمتوقع حتى عام 2030م، حيث تبلغ الزيادة من الارتفاع في معدلات الإنتاج حوالي 6.6 تريليون دولار، والارتفاع في الجوانب الاستهلاكية بحوالي 9.1 دولار.

لذا من المتوقع أن قطاع التصنيع سيحصل على حصة كبيرة من إدخال تقنيات الذكاء الاصطناعي فيها، حيث ستؤدي عملية الأتمتة في هذا المجال إلى توفير الكثير من التكاليف المرتفعة.

هل ستؤثر اقتصاديات الذكاء الاصطناعي على وظائف البشر ؟

لن تتأثر وظائف البشر كلها بل سيتم تحسينها، حيث أن توجهات الذكاء الاصطناعي تسعى نحو تحسين الإنتاجية للكثير من الوظائف، ولكن بخصوص الوظائف المتوسطة قد تختفي بسبب ظهور الابتكارات العديدة في مجال الذكاء الاصطناعي، لكن ستظهر العديد من الوظائف الإدارية التي تتطلب مهارة عالية من الأفراد، لذا فإن الأمور متوازنة، حيث مع اختفاء بعض الوظائف، ستظهر وظائف أخرى بديلة في مجالات متعددة للبشر.

 الذكاء الاصطناعي المعزز 

هي عبارة عن الآلات والأجهزة التي تجمع بين الذكاء الإصطناعي والذكاء البشري، ومن المتوقع أن تزيد الإنتاجية في قطاع الأعمال التي تعمل من خلال الذكاء الإصطناعي المعزز إلى 2.9 تريليون دولار بحلول عام 2021م، وسيستعيد حوالي 6.5 مليار ساعة من إنتاجية العاملين فيه.

error: Content is protected !!