Home > Posts > Artificial Intelligence > إطلاق موقع نوهير نيوز بهدف استخدام الذكاء الاصطناعي في كتابة الأخبار

إطلاق موقع نوهير نيوز بهدف استخدام الذكاء الاصطناعي في كتابة الأخبار

قامت شركة نوهير بإطلاق موقعها نوهير نيوز وهدفها هو استخدام الذكاء الاصطناعي في كتابة الأخبار والتقارير.

وهذت يُعتبر الهدف الذي تحلم شركة نوهير بتحقيقه عن طريق الجمع بين التقنيات الحديثة التى تخص التعلم الآلي.

مع الجهود الصحفية البشرية وذلك لكي يتم التمييز بين الحقائق وبين الأخبار الغير صحيحة والكاذبة بكل دقة.

استخدام الذكاء الاصطناعي في كتابة الأخبار

موقع نوهير نيوز يقوم بإختيار أنظمة ذكاء إصطناعي ذات قدرات عالية فيقوم الذكاء الإصطناعي في هذه المرحلة.

بإختيار خبراً ما من الأخبار المُنتشرة على مواقع التواصل الإجتماعي وعلى الإنترنت بشكل عام.

وبعدها يبدأ في البحث من بين آلاف المواقع الإخبارية من مُختلف الجهات السياسية حتي يقوم بجمع جميع التفاصيل.

التى تلزم التأكد من الخبر، وجميع الحقائق التي تثبت مدي صحته، وعندها يبدأ في كتابة مقال جديد.

ويكون هذا المقال مُحايداً بشكل مثالى عن الخبر تبعاً للحقائق التى وجدها وهذا يستغرق فقط ستون ثانية.

يقوم الذكاء الإصطناعي بإنتاج نموذجين ويكونان إضافيين عن الأخبار السياسية، نموذج يكون يساري.

والنموذج الآخر منه يكون يميني، مما ينتج من خلاله تباين كبير في العناوين الخاصة بالأخبار.

ففي وقت سابق قام الذكاء الإصطناعي بإنتاج مقالاً كان بعنوان (الولايات المتحدة تضيف استبيان المواطنة للإحصاء السكاني في العام 2020 ).

وكان عنوان النموذج اليساري عن هذا المقال هو:

( كاليفورنيا ترفع دعوى قضائية ضد إدارة ترامب بسبب استبيان المواطنة )

أما النموذج اليميني كان عنوانه (الليبراليون يعترضون على إدراج استبيان المواطنة إلى الإحصاء السكاني في العام 2020 )

وليس هذا النظام المُتبع للذكاء الإصطناعي فقط عند الكتابة عن الأخبار السياسية ولكن نفس النمط عند كتابة الأخبار الغير سياسية.

فمثلاً تمت كتابة مقال عنوانه الأساسي هو (مارك زوكربيرج يعترف بفحص موقع فيسبوك لمحتوى الملفات المرسلة عبر تطبيق ماسنجر) .

وكان عنوان النسخة الإيجابية من المقال:

( فيسبوك يعترف بفحص تطبيق ماسنجر للمحتوى غير اللائق في الملفات المرسلة عبره ).

وكان عنوان النسخة السلبية من نفس المقال :

(فيسبوك يعترف بتجسس تطبيق ماسنجر على الصور والروابط الخاصة ).

وأيضاً نجد أن لكل مقال سواء النسخة الإيجابية أو السلبية تحمل صورة مُعبرة عن موضوع المقال ومُناسبة له.

ولكن مع كُل هذه القدرات الفائقة التطور لا يتم إهمال عمل الصحفيين الأساسي في الموقع الرئيسي.

ولكن أيضاً بجانب كتاباتهم يقوموا بمراجعه جميع الأخبار التى يتم كتابتها عن طريق الذكاء الإصطناعي.

وهذا ما يضمن للقارء الحصول على مقال مُتناسق تماماً وعند إضافة أى تعديلات على مقالات الذكاء الإصطناعي.

يتم إرسال هذه التعديلات إلى الذكاء الإصطناعي لكي يقوم بتحسين أدائه في المستقبل.

لهذا فيجب علينا أن نتأكد من أن ما يصل إليه الذكاء الإصطناعي هو في الأصل بفضل الغقل البشري.

تعرف على تفاصيل تطوير وكالة داربا للذكاء الاصطناعي

 

 

تعمل شركة آبل على الاستعانة برئيس الذكاء الاصطناعي في جوجل لإصلاح سيري !

 

 

الذكاء الاصطناعي يترجم الأخبار أفضل من البشر! تعرف على التفاصيل

 

 

المقاتلة الحربية سو 35 و تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!