Home > Posts > Banking > اسباب طرح اسهم الشركات للاكتتاب العام

اسباب طرح اسهم الشركات للاكتتاب العام

عند عرض الشركة جزء من الأسهم سواء عند تأسيس الشركة أو عند زيادة رأس مالها فإنه يطلق على ذلك طرح للاكتتاب العام وتستعين الشركة المصدرة ببنوك استثمار وشركات السمسرة لترويج وتغطية الاكتتاب من قبل المستثمرين من الأفراد والمؤسسات، وتسعى الشركات من خلال عملية الاكتتاب العام إلى زيادة رأسمالها حيث يضخ المساهمون أموالا في الشركة مقابل حصولهم على أسهم فيها أي ملكية جزء من الشركة أما اسباب طرح اسهم الشركات فهي كثيرة.

 ما هو الاكتتاب العام

يعرف الاكتتاب العام بأنه طرح الشركة المساهمة  أو المؤسسة أسهمها إلى الجمهور، حيث يجب على مؤسسي الشركة أن يحددوا في عقد تأسيس الشركة ونظامها الأساسي الحد الأقصى لعدد الأسهم التي يمكن للشركة إصدارها والقيمة السوقية للسهم بهدف السعي إلى زيادة رأس مال تأسيس الشركة ومشاريعها عن طريق عرض الأسهم الباقية من اكتتاب حقوق الأولوية للمساهمين المقيدين بالفعل، وذلك من خلال جلب مستثمرين يريدون استثمار أموالهم في الشركة التي تقدم فرصه للاستثمار

  وفى حال رغبة الشركة في الحصول على أموال لبدء نشاطها فيتم ذلك عن طريق إصدار أسهم وهو ما لا يتجاوز الحد الأقصى المرخص به ويتم ذلك بعد إخطار هيئة سوق المال كما أنه عندما تقوم شركة معينة باكتتاب عام يحافظ المالك الأساسي للشركة على ملكية الجزء الأكبر من الشركة وبالتالي هو المسؤول عن قراراتها.

اسباب طرح اسهم الشركات

اسباب طرح اسهم الشركات للاكتتاب العام

البحث عن الاستثمار

عندما تقوم الشركة بطرح أسهمها في السوق للاكتتاب العام فهي تهدف لأن تصبح أسهمها قابلة للتداول العام وبالتالي، تقوم الشركة دوريا من خلال سعر سهمها وإقبال المستثمرين علية فى الشركة المدرجة أسهمها في أسواق المال، تكون هيئة السوق مرجعية لها و عندما ترتفع قيمة أسهم الشركة فذلك يدل على الإقبال الكثيف من المستثمرين على السهم و أيضا يدل على الأداء الجيد للشركة لذا يقدم المستثمرون طلباتهم لشراء الأسهم أثناء عملية الاكتتاب وبعد إصدار الأسهم يتم إدراج الشركة بجداول البورصة يتمكن المستثمرون من التداول عليها ويتحرك سعر السهم وفقاً لحركة العرض والطلب في السوق.

تحديد قيمة أسهم الشركة

 ان كانت الطلبات أكثر عدد من الأسهم المعروضة للبيع تتم عملية تخصيص الأسهم على المستثمرين بنسبة عدد الأسهم المصدرة على عدد الأسهم المكتتب فيها من الجمهور وهو ما يقال عنه أن الاكتتاب قد تمت تغطيته أكثر من مرة وإذا كانت عدد طلبات الشراء قليلة يقال أن الاكتتاب لم يتم تغطيته بالكامل وقد يتم مد فترة الاكتتاب لحين التغطية بالكامل، فإن لم يتم ذلك يتعين على البنك الذي تلقى المبالغ من المستثمرين أن يرد إليهم هذه المبالغ كاملة نيابة عن الشركة وتلغى عملية الطرح.

صورة وسمعة أفضل للشركة

كما يصدر الاكتتاب العام صورة أفضل وسمعة للشركة حيث تزيد عملية طرح الأسهم للاكتتاب العام من معرفة الناس بالشركة ونشاطاتها مما يزيد من رغبة المستثمرين في التعامل معها وشراء منتجاتها وتزيد ثقة الموردين في منحها الائتمان نظراً لثقتهم في خضوعها لرقابة حكومية إضافية تضمن استمرارها وعدم التلاعب بأموالها.

خروج احد المؤسسين من الشركة

ومن أهم اسباب طرح اسهم الشركات أنه إذا رغب أي من الشركاء المؤسسين في الخروج من الشركة وبيع حصته فيها فإنه سيتمكن من ذلك بكل سهولة حيث أن أسهم الشركة تكون مدرجة في سوق الأوراق المالية مما يعني أنه سيجد سوقاً جاهزة للشراء بسعر عادل بخلاف الشركات الأخرى التي يصعب كثيراً بيع الحصص فيها للغير وكثيراً ما تثور الخلافات حول تقييم الحصص إذا كان البيع يتم بين الشركاء، وكذلك الأمر عند وفاة المساهم فيتم انتقال الأسهم للورثة واستمرارهم شركاء مساهمين أسهل بكثير من الشركات الأخرى.

اسباب طرح اسهم الشركات

الخلاصة

نسمع كثيرا في هذه الأيام عن بعض الشركات التي ترغب في طرح أسهمها للاكتتاب العام حيث تقوم بعرض عدد من أسهمها للجمهور المستثمرين ليقوموا بشرائها ودفع ثمنها للشركة وبذلك تزيد الشركة من رأسمالها وتحصل على التمويل اللازم لما ترغب في القيام به من عمليات ومشاريع.

error: Content is protected !!