Home > Posts > Social Media > تخلص نهائيًا الآن من ادمان السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعي

تخلص نهائيًا الآن من ادمان السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعي

هل سمعت من قبل عن ادمان السوشيال ميديا ؟ ، هل تعرف إذا كُنت تعاني من حالة ادمان أم لا؟.

هل حاولت الأقلاع عن تلك المواقع ولكن لم تستطيع؟، هل تُريد خطوات سليمة تُساعدك في التخلص من تلك الحالة؟

“ادمان السوشيال ميديا”، ذلك المصطلح الذي اقتحم حياتنا اليوم وبشدة، فتقريبًا أصبح لا يوجد منزل الإ ويعاني احد أفرادهُ من تلك المُشكلة.

  فكان الجميع فيما سبق يقتصر فهم الادمان على حالات ادمان أي نوع من أنواع المخدرات.

وكانت كلمة ادمان تُسبب حالة من الرعب والفزع لحظة وقوعها على الاذنين، ولكن بكل آسف ظهر نوع أخر من الادمان.

وهو ادمان مواقع التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا، والذي أفرزتهُ لنا التطورات التكنولوجية الهائلة.

وتحمل تلك المُشكلة العديد من المخاطر سواء على الفرد نفسهُ، أو على الاسرة، أو على المجتمع ككل.

لذلك لابد من البحث بكل جدية عن الحل الفوري لتلك المُشكلة، وهذا ما نُقدمهُ لك الآن.

فقد أعددنا لك هذا المقال التفصيلي الذي يوضح لك ادمان السوشيال ميديا، وأسباب حدوثهُ، وكذلك الطُرق المُقترحة لعلاجهُ.

ما هو ادمان السوشيال ميديا؟

لا يعتبر مفهوم ادمان السوشيال ميديا جديد نسبيًا؛ فقد كان ظهورهُ الأول في عام 1994م، أي منذ  أربعة وعشرون عامًا.

وكان ذلك على يد باحثة أمريكية الجنسية تُدعى كيمبرلي يونغ، فقامت بإجراء دراسة حول استخدام الأفراد لمواقع التواصل الاجتماعي.

ووضحت أن الشخص يكون في حالة ادمان عندما يصل إلى قضاء أكثر من 38 ساعة  خلال الأسبوع على الانترنت.

وعند محاولتنا تعريف ادمان السوشيال ميديا فأنه يأخذ تعريف الادمان بوجهِ عام.

وهو قيام الشخص بالاستخدام المفرط والزائد لمواقع التواصل الاجتماعي، بحيثُ يصل الأمر إلى عدم القدرة على الاستغناء عنها.

فعند وصل الشخص لتلك المرحلة يُطلق عليهِ لقب مدمن، ولابد من الشروع في علاجهُ دون أي تأجيل.

خطورة ادمان السوشيال ميديا

يترتب على ادمان مواقع التواصل الاجتماعي العديد والعديد من المشاكل، سواء الصحية، أو النفسية، أو الأسرية.

ويأتي على رأس هذه المشاكل مُشكلة التفكك الأسري والاجتماعي.

فمن أبرز سلبيات تلك المواقع تقطع العلاقات الأسرية، فلم تعد الاسرة تتجمع معًا كما كان معروف، ولم يعد هناك حديث وسمر يجمعها.

حتى وإن تجمعت في مكان واحد، يكون كل فرد منهمك في جهازهُ وحساباتهُ على السوشيال ميديا.

كما يترتب على حالة الادمان أضرار صحية كثيرة، من أهمها ضعف النظر وإصابة العينين.

فمع جلوس المُدمن لساعات طويلة على المواقع المختلفة، تتعرض شبكية العين إلى أشعة الشاشات الضارة التي تُضعف نظرهُ وقدرتهُ على الإبصار.

وكذلك يتعرض إلى الآلام الشديد في ظهرهُ؛ فنتيجة لجلوس الفرد فترات طويلة، يتم ارهاق فقرات العمود الفقري بشكل كبير.

علاج ادمان السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعي

من الممكن اتباع بعض الخطوات التي تُساعد الشخص على التخلص من تلك الحالة السيئة، وهى كما يلي:-

  • تعلُم أشياء جديدة ومسلية، حيثُ تشغل الفرد عن تلك المواقع.
  • قضاء الكثير من الوقت مع الأسرة، والتحدث مع افرادها ومعرفة احوالهم ومشاكلهم.
  • من الممكن متابعة أحدى المسلسلات في التلفاز، في نفس الوقت الذي كان الشخص معتاد أن يجلس فيهِ على تلك المواقع.
  • تغيير نمط الحياة وأسلوبها؛ لان الملل يكون من أكبر الدوافع إلى اللجوء لتلك المواقع.
  • محاولة البعد عن مصادر السوشيال ميديا، بمعنى البعد عن جهاز الاب توب لفترات طويلة، وكذلك محاولة فصل الهاتف عن الانترنت تمامًا.
  • الخروج إلى النوادي والمنتزهات.

كل تلك الأمور تُساعدك عن التخلي عن تلك المواقع، ولكن ساعد نفسك أولًا.

حيثُ لا يكون هُناك أي جدوى من ذلك، ما لم يكن هُناك دافع حقيقي وقوي من داخلك.

فيسبوك .. هل موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك غير صالح للأطفال؟

إدارة الفيسبوك تحذر من الدخول على الروابط المشبوهة أو الغير موثوقة

مفاهيم السوشيال ميديا .. عالم كبير به الكثير تعرف عليه

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!