Home > Posts > Advices > ادارة الوقت الاستراتيجية الأكثر فاعلية للنجاح

ادارة الوقت الاستراتيجية الأكثر فاعلية للنجاح

التوازن هو المفتاح، إذا كنت لا تستطيع ادارة الوقت جيدًا ستصل في النهاية إلى نقطة الانهيار، لذا، من المهم عدم اتباع نظام يساعدك في إنجاز المهام فحسب، بل أيضًا عليك تحديد أولوياتك الشخصية والعائلية والمهنية.

وتعتبر ادارة الوقت واحدة من أكثر المهارات أهمية، إذا كنت لا تدير وقتك بشكل جيد، فلن تكون هناك طريقة للوصول إلى أهدافك، نستعرض أبرز نصائح ادارة الوقت بفاعلية. 

نصائح تساعدك على ادارة الوقت

1- حدد أهدافك

أن تعرف ما هي أهدافك وما إذا كنت تسير على الطريق الصحيح أم لا؛ تعد الوسيلة الأهم التي تساعدك على ادارة الوقت بفاعلية، استخدم استراتيجية الأهداف الذكية SMART Goals، والتي تعتمد على معايير خمس أساسية وهي أن يكون الهدف محدد وقابل للقياس وقابل للتحقيق وواقعيًا وله إطار زمني، سواء كانت الأهداف على المدى القصير أو الطويل.

2- اعرف أولويات

تساعدك مصفوفة إيزنهاور على ادارة الوقت، وذلك عن طريق إدارة المهام على إدراك أولوياتك بناءً على مدى أهميتها ومهامها العاجلة، فيمكنك توزيع مهامك على فئات المصفوفة الـ 4، وهي:
مهم وعاجل: المهام التي يجب القيام بها في الحال، سيكون عليك فعلها على الفور.
مهم لكن ليس عاجلًا: المهام التي تبدو مهمة، لكن عند التدقيق يمكن أن تؤجل، ويمكنك تقرر متى يجب القيام بها.
عاجل لكن ليس مهمًا: المهام تبدو عاجلة لكن عند إنجازها تكون قيمتها ضئيلة، يمكنك تفويض هذه إذا كان ممكنًا.
غير عاجل وغير مهم: الأشياء ذات الأولوية المنخفضة، والتي تعطيك انطباع بأن جدول مهامك مزدحم، يمكنك فعلها لاحقًا.

3- واجه مخاوفك

ابدأ يومك بإنجاز المهام الأصعب والأكبر، سيعطيك إنجاز ذلك الزخم الأكبر لمساعدتك على استكمال باقي المهام خلال بقية اليوم، قال مارك توين مرة: “إذا كانت مهمتك أن تأكل الضفدع، فمن الأفضل أن تفعل ذلك أول شيء، وإذا كان عملك هو أكل ضفدعين، فمن الأفضل أن تأكل أكبرها أولاً”.

4- تعلم متى تقول لا

إذا كان عليك رفض الطلب حتى تتمكن من الحضور إلى ما هو مهم وملح حقًا ، فلا تتردد في القيام بذلك. وينطبق نفس الشيء على أي مشروعات أو أنشطة قمت بتحديدها لا تتوجه في أي مكان: كن مستعدًا للانتقال إلى مهام أكثر إنتاجية، تعلم من التجربة لتجنب إضاعة الوقت لاحقًا.

5- ضع قوائم مهام اليوم التالي

إن بدء يوم عمل دون التخطيط له ومعرفة المهام لن يحدث تقدمًا حقيقيًا، لذا عليك تخصيص بعض الوقت لوضع قائمة مهام لليوم التالي، انظر إلى أهدافك وانظر ما يمكنك فعله لمساعدتك في تقريبك من تحقيقه، إنها تقنية رائعة لإزالة الضغط خلال يوم العمل.

6- تجاهل الملهيات

ابدأ في التركيز على عدد المرات التي يقاطعك فيها شخص ما عندما تكون في خضم أمر هام، تتبع الانقطاعات التي يسببها الذات أيضًا، لا سيما تلك الخاصة بتنوع الوسائط الاجتماعية، الهاتف الذكي الخاص بك مفيد للغاية، لكنه أيضًا مسببًا للإدمان ومن بين أكثر الملهيات اهدارًا للوقت الذين عرفتهم البشرية.

7- فوض المهام

إذا كنت قد أنجزت عملاً جيدًا في توظيف موظفين رائعين، فهناك دائمًا المزيد من العمل الذي يمكنهم إزاحته عن مكتبك. يعتمد تشغيل مشروع تجاري صغير ناجح على قدرة المالك على التفكير في ما ينتظرنا وعدم الانغماس في العمليات اليومية. ابحث عن فرص لتمرير المسؤولية عن مهام محددة للآخرين في فريقك.

8- قيم أدائك

كم عدد الدقائق الإنتاجية التي تقوم بتعبئتها في كل أسبوع؟ استخدام timesheet بسيط لسرعة وسهولة تسجيل الدخول والخروج من مختلف المهام أو المشاريع على مدار اليوم، يمكنك تبديل المهام أو المهام بنقرة واحدة فقط باستخدام تطبيق الجوال TSheets، أو تتبع الوقت مباشرة من سطح المكتب، بعد ذلك يمكنك إنشاء تقارير قوية في الوقت الفعلي لترى بالضبط المكان الذي تنفق فيه أغلى أصولك وأين يتم إهدارها.

9- قوة العادة

قام تشارلز دوهيج بصراحة بتقليد عادة حجر الزاوية في كتابه بعنوان “قوة العادة”. في البناء حجر الأساس هو الحجر الذي يحمل جميع الأحجار الأخرى، وبالمثل فإن العادات الأساسية تساعد ليس فقط على جذب عادات جيدة أخرى، ولكنها تساعد أيضًا في القضاء على العادات السيئة، ركز على العادات الأساسية وستحصل على أفضل بكثير في إدارة وقتك العام من خلال جعل تطوير العادات أكثر سهولة.

error: Content is protected !!