Home > Posts > Economics > ابرز 5 اقتصادين تأثيرا في الفكر الاقتصادي الحديث

ابرز 5 اقتصادين تأثيرا في الفكر الاقتصادي الحديث

في كل علم من العلوم يكون هناك الكثير من المؤثرين فيه الذين تركوا بصمات وعلامات مؤثرة فيه ومن أحد أهم العلوم والمجالات التي تطورت على يد الكثير من الناس هي الفكر الاقتصادي بشكل عام وهنا في هذا الموضوع نعرض أهم 5 اقتصاديين كانوا أكثر تأثيرًا في تطوير الاقتصاد المعاصر وإضافة الكثير من الأفكار المتطورة بدلًا من الأفكار النمطية

أهم 5 اقتصاديين في الفكر الاقتصادي الحديث

1- جون مينار كينز

اقتصادي إنجليزي، من احد الأشخاص الذين قاموا بثورة هائلة في علم الاقتصاد الحديث ويعتبر المؤسس الفعلي لعلم الاقتصاد المعاصر كما أنه اشتهر كثيرًا والفضل في ذلك يعود إلى نظريته النظرية الكينزية التي هي مشتقة من اسمه.

 تناول النظرية الكنزية في كتابه الشهير «النظرية العامة في التشغيل والفائدة والنقود» في عام 1936م، حيث أنه كان من معارضين النظرية الكلاسيكية، والتي كانت من المسلمات في ذلك التوقيت ولا يجرأ أحد على الإخلال بالمسلمات أو حتى مجرد التفكير خارج الصندوق وابتكار أفكار جديدة.

أفكاره كان لها تأثير كبير في الفكر الاقتصادي على السياسين ورجال الأعمال وكانت المحرك العام لزعماء الدول مثل أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وتأثير نظريته كان جليًا وواضحًا بشكل كبير حيث ساهمت هذه النظرية في تحقيق المزيد من الابتكارات والإنجازات الاقتصادية كما تم بناء الكثير من الأشياء على هذه النظرية فيما بعد، من أحد كتبه الشهيرة كتاب يتعلق بالإسلام ونتائجه وأهدافه يسمى “آثار الاقتصاد الإسلامي”

2- ديفيد ريكاردو

اقتصادي مرموق ولد لندن عام 1772م كان الفكر الاقتصادي فيه من الصغر حيث بدأ يعمل لحسابه وهو في الثانية والعشرين كوسيط في البورصة وإستطاع ببراعته أن يجمع ثروة مالية كبيرة في وقت قصير ولم يبلغ بعد الخامسة والعشرين من عمره، مما أهلته أن يصير مالكاً للكثير من الأراضي والممتلكات

يأتي في المركز الثاني في الكلاسيكية بعد «آدم سميث»، أشتهر بشرحه لقوانين الدخل القومي في الإقتصاد الرأسمالي، كان من أحد المهتمين بالبحث عن حلول دائمة للمشكلات التي تواجه عصره والتي هي من أكثر المشكلات شيوعًا مثل انخفاض قيمة العملة الورقية وارتفاع أسعار الذهب، وهو الذي ابتكر قانون الميزة النسبية.

 قام بكتابة ونشر كتاب واحد فقط  عام 1817م مكون من 32 فصلاً، بعنوان “مبادئ الإقتصاد السياسي والضرائب”، هذا الكتاب يعتبره الاقتصاديون وطلبة الاقتصاد في العالم أنه جمع المبادئ الكثيرة والمبعثرة للمدرسة الاقتصادية الكلاسيكية؛ مكونًا منها نسيجًا متماسكًا من التحليل الإقتصادي. بفضل هذا الكتاب استحق أن يأخذ تلك الألقاب مثل لقبه الشهير “الاقتصادي الحر المعاصر” وجعله هذا الكتاب ثاني أكبر اسم بعد “آدم سميث”.

3- ميلتون فريدمان

اقتصادي أمريكي شهير ولد عام 1912م في بروكلين بنيويورك، بدأ في العمل في الحكومة الأمريكية عام 1935م، بدأ حياته في مجال التدريس حيث أنه قام بالتدريس في العديد من الجامعات الأمريكية ولكن الجامعة التي صنع فيها فارقًا وحرص على إكسابها سمعة عالمية هي جامعة شيكاغو؛ وتم تأسيس مدرسة شيكاج، وهي مجموعة من الإقتصاديين وجهوا النقد إلى النظريات الإقتصادية التي صاغها جون كينز مثل النظرية الكينزية، والسياسات الإقتصادية المترتبة عليها، والتي كانت لها رواج كبير في الأوساط الاقتصادية العالمية

 عرف بعشقه للاقتصاد الكلي والجزئي والإحصاء، أطلق عليه «أبو الإقتصاد الحر«، فقد كان من أشد مؤيدي اقتصاد السوق، وأبرز المروّجين للنظام الرأسمالي التنافسي، نظرياته كان لها فضل كبير في في تطوير الاقتصاد الكلي والجزئي كما قدم بعض الأعمال الخالدة في الاقتصاد التاريحي والإحصائي

 ونظرًا لجهوده العظيمة فقد حصل على جائزة نوبل في الإقتصاد سنة 1976م عن نظريته في شرح سياسات التوازن وإنجازاته في التاريخ النقدي وتحليل الإستهلاك، ألف العديد من الكتب ومنها أو أشهرها على الإطلاق هو “الرأسمالية والحرية” 

4- آدم سميث

 عالم اقتصاد ولد في اسكتلندا، يمكننا أن نقول أن هذا الشخص يقبع على رأس قائمة الاقتصاديين العظماء فله إنجازات خالدة  كتابه ثروة الأمم  هو أهم كتاب ومع ذلك فهو لم يضف في كتابه الشهير «ثروة الأمم» أفكارًا ونظريات إقتصادية جديدة، إلا أنه يبقى واحدًا من أهم المؤلفات في الإقتصاد الحديث؛ فقد كان إنطلاقة الفكر الكلاسيكى؛ لكونه أول كتاب جامع، وملخص لأهم الأفكار الإقتصادية للفلاسفة والإقتصاديين.

 وعاد في عام 1767م ليعيش في مسقط رأسه، وحيداً بجانب أمه، التى بلغت التسعين عاماً، وقد كتب على شاهد قبره:«هنا يرقد آدم سميث مؤلف كتاب ثروة الأمم»

5- كارل ماكس

error: Content is protected !!