Home > Posts > Artificial Intelligence > باستخدام الذكاء الاصطناعي يمكن إنشاء فيديوهات بطيئة الحركة

باستخدام الذكاء الاصطناعي يمكن إنشاء فيديوهات بطيئة الحركة

باحثون بشركة إنفيديا Nvidia قاموا بتدريب نظام ذكاء اصطناعي، لتوفير فيديوهات الحركة البطيئة بشكل دقيق، وذلك عبر إنشاء إطارات إضافية وسيطة لسد فجوات الفيديوهات.

باستخدام الذكاء الاصطناعي يمكن إنشاء فيديوهات بطيئة الحركة

  • أحدث مشاريع الأبحاث في إنفيديا
  • تحديث أنظمة الفيديو باستخدام الذكاء الاصطناعي
  • نظام التعلم العميق العامل بواسطة وحدات معالجة الرسوميات
  • كيفية عمل نظام الذكاء الاصطناعي الجديد
  • ما أهمية تقنية الحركة البطيئة

أحدث مشاريع الأبحاث في إنفيديا

 فالحركة البطيئة للفيديو لها تأثير يعد واحدًا من تأثيرات الفيديو التي يصعب تقليديها، ويأتي هذا النظام مع  اتجاة الشركة وتركيزها خلال السنوات الأخيرة،

نحو تطبيقات الذكاء الاصطناعي، بحيث إن أحدث مشاريع الأبحاث في إنفيديا يعمل على تحويل الفيديوهات العادية إلى فيديوهات حركة بطيئة،

لا يمكن تمييزها عن الفيديوهات الحقيقية.

تحديث أنظمة الفيديو باستخدام الذكاء الاصطناعي

وباستخدام عدد كبير من الإطارات في الثانية أمكن التقاط فيديوهات ذات حركة بطيئة، إذ في حال لم يتم تسجيل ما يكفي،

فسوف تصبح الفيديوهات متقطعة وغير قابلة للتبديل بمجرد إبطاء الفيديو، وهو ما عملت الشركة على تغييره،

من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي لملء إطارات إضافية، بحيث قد تسهل الأبحاث الجديدة إمكانية التقاط فيديوهات حركة بطيئة على الهاتف الذكي.

نظام التعلم العميق العامل بواسطة وحدات معالجة الرسوميات

ومن خلال نظام التعلم العميق العامل بواسطة وحدات معالجة الرسوميات التابعة للشركة Tesla V100،

تحويل ملفات الفيديو الملتقطة بمعدل 30 إطار في الثانية إلى مقاطع فيديو ذات حركة بطيئة عالية الجودة،

حيث استخدم الفريق ما يزيد عن 300 ألف إطار فيديو فردي ضمن 11 ألف مقطع فيديو ملتقط بمعدل 240 إطار في الثانية لتعليم نظام التعلم العميق،

كيفية التعرف على الإطارات الإضافية والتنبؤ بها بدقة عالية.

كيفية عمل نظام الذكاء الاصطناعي الجديد

وعن كيفية عمل نظام الذكاء الاصطناعي الجديد نجد انه يعمل من خلال إطارين مختلفين،

ثم ينشئ لقطات وسيطة من خلال تتبع حركة الأشياء من إطار إلى آخر، وبالرغم من أن النتيجة ليست كما هي في الواقع كما تتخيلها دماغ الإنسان،

لكنها تنتج نتائج دقيقة ليست مثالية، وتحتاج العملية إلى تحسينات قبل إمكانية استخدامها تجاريًا،

ولكن بمجرد تحسينها، يمكن استخدامها لإضافة تأثيرات بطيئة الحركة على لقطات الهاتف الذكي بعد تسجيلها.

ما أهمية تقنية الحركة البطيئة

اوضح  الباحثون في ورقة البحث العلمي عن أهمية تقنية الحركة البطيئة  “عن وجود عدد من اللحظات التي لا تنسى في حياتك،

والتي قد ترغب في تسجيلها بتقنية الحركة البطيئة لأنه من الصعب رؤيتها بوضوح من خلال العين البشرية المجردة مثل المرة الأولى التي يمشي فيها الطفل.

وأضافوا ” أنه من الممكن التقاط مقاطع فيديو بمعدل 240 إطار في الثانية باستخدام الهاتف الذكي،

إلا أن تسجيل كل شيء بمعدل إطارات عالية أمر غير عملي، حيث أنه يتطلب ذاكرة كبيرة وكثيفة الاستخدام للأجهزة المحمولة،

ولهذه الأسباب وغيرها، فإنه من الأهمية بمكان إنشاء فيديوهات بطيئة الحركة من خلال مقاطع الفيديو الحالية”.

ومن أجل التعامل مع أنواع محددة من اللقطات كان يتوجب على  الباحثين تدريب نظام التعلم العميق،

إذ من أجل إبطاء فيديو لسيارة تنزلق عبر الماء، توجب عليهم أولًا تدريب النظام على لقطات مماثلة،

وقد يحد ذلك من مدى إمكانية استخدام نسخة تجارية من البحث للتعامل مع فيديوهات الحركة البطيئة المستهدفة.

وللتوضيح فإن عملية تحويل مقطع فيديو مدته أربع ثوان مسجل بمعدل 30 إطار في الثانية إلى مقطع فيديو حركة بطيئة،

يحتاج إلى إنشاء 210 إطار إضافي لمزجها وتحريكها قبل وبعد الإطارات الأصلية من أجل إنشاء التأثير المزيف للحركة البطيئة،

وبالرغم من ذلك فإن هذا الأمر لا يكفي للحفاظ على الحركة بشكل سلس كما تظهر فيديوهات الحركة البطيئة الأصلية،

ولهذا السبب تظهر فيديوهات الحركة البطيئة الرياضة أنها أقل بكثير من الناحية السينمائية بالمقارنة مع الأفلام.

يقوم نظام التعلم العميق الجديد من إنفيديا على إنتاج لقطات سلسة يتم إعادة إنتاجها بطرية صحيحة بين الإطارات الحقيقية،

ويتمثل نهج الفريق في استخدام أكبر عدد ممكن من الإطارات الوسيطة اللازمة للتشغيل السلس،

مما قد يؤدي إلى إلغاء الحاجة إلى معدل إطارات مرتفع غير ضروري واستخدام عالي للبيانات أثناء التصوير.

ومع ذلك يمكن لنظام إنفيديا إنتاج ما يصل إلى سبع إطارات وسيطة، وهي أكثر من كافية لخلق حركة بطيئة،

وتبدو تقنية إنفيديا أسرع وأسهل من الأساليب الحالية لتقليد لقطات الحركة البطيئة.

ما هى VAPULUS ؟

VAPULUS هي وسيلة دفع وتسويق عن طريق الهاتف وأقوى مزوّد حلول مدفوعات في الشرق الأوسط و جنوب افريقيا، تقوم بتزويد الخدمة لكلا من رواد الأعمال والأفراد واضعين نصب أعيننا توفير

تجربة دفع رائعة للتاجر المصحوبة بمميزات التسويق الرقمي والتحليلات، حيث تتنوع وسائل الدفع الرقمي، فإن نظام التشغيل يقبل بطاقات الصراف الآلي وبطاقات الإئتمان و المحافظ الرقمية علي حدٍ سواء، مما يتيح الفرصة لتوفير خدماتنا  لفئة الغير متعاملين مع البنوك بحرية.

تطبيق VAPULUS عبر الهاتف يمنح مستخدميه إمكانية الشراء عبر الانترنت والشراء من داخل المحال التجارية ودفع فواتيرهم بالطريقة المفضلة لديهم من خلال الهاتف أو الجهاز اللوحي أو الحاسب الشخصي.

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!