Home > Posts > Fin-Tech > التجارة الالكترونية : بناء أول بنك مصري بدون موظفين.. فهل سيتقبله المواطن؟

التجارة الالكترونية : بناء أول بنك مصري بدون موظفين.. فهل سيتقبله المواطن؟

التجارة الالكترونية ….إتجاه العالم لنوعية جديدة من البنوك تسمي ” البنوك الرقمية “

يتجه العالم الان الى نوع جديد من البنوك يعرف بإسم البنوك الرقمية فهي تقدم جميع الخدمات المصرفية من خلال الانترنت فى اى وقت ومن اى مكان، ومع التطور السريع والطفرة الهائلة فى مجال التكنولوجيا ومع ارتفاع عمليات الطلب على التجارة الالكترونية فى الفترة الاخيرة، وزيادة الضغط على البنوك التقليدية مع تقديم خدمات إضافية لا يستطيع البنك التقليدي تقديمها.. فكان لابد من التوجه لإنشاء بنك رقمي لمواكبة هذا التطور السريع.

التجارة الالكترونية

ما هي المزايا التي تقدمها البنوك الرقمية ؟

تمكن البنوك الرقمية العميل من إدارة حسابه كاملا وأصدار أوامره مباشرة دون الحاجة لعامل مصرفي يقوم بتلك الأعمال.
البنك الرقمي يستخدم تكاليف تشغيل أقل بنسبة 30% من التكاليف التقليدية الخاصة بالبنوك، بناء علي ما قدمته الدراسات المصرفية.
وأعلن بنك monzo  البريطاني في عام 2015، أنه أول بنك من نوعه يقدم خدماته عن طريق الإنترنت والهواتف المحمولة (بدون وجود أي فروع للبنك).

طارق عامر: تستعد مصر لإطلاق أول بنك رقمي خلال الفترة المقبلة

صرح محافظ البنك المركزي طارق عامر مع إتخاذ الحكومة المصرية خطواتها نحو الإصلاح: يستعد البنك لإطلاق أول بنك رقمي
خلال الفترة المقبلة، راغبا في دخول مصر الصراع العالمي في مجال التجارة الالكترونية والتكنولوجية المالية ،وأيضا لإن البنك الرقمي سيقدم كافة الخدمات
المصرفية بسهولة أكبر وتكلفة أقل من البنوك الإعتيادية،بالإضافة لإنه سيساعد علي تعزيز وجود الشمول المالي.
هناك العديد من التحديات التي تواجه تنفيذ فكرة البنوك الرقمية في مصر، ومن بعض تلك التحديات إنحسار ثقافة إدارة الأموال عبر شبكة الإنترنت، وتشجيع الحكومة خلال الفترة الحالية للصناعات والأنشطة الإستثمارية كثيفة العمالة، لتخفيض نسبة البطالة المسجلة 11.3 بنهاية 2017 متراجعا من مستوي 13% خلال 2016.
وتساعد البنوك في ذيادة الطلب علي العمالة وإستيعاب العديد من الخرجيين سنويا.

يحفذ رؤساء البنوك علي إنشاء البنك الرقمي

وقد قال عاكف المغربي نائب رئيس بنك مصر، إن فكرة إنشاء بنك رقمي فكرة جيدة،
وستساعد في جذب عدد أكبر من العملاء للقطاع المصرفي، وأعرب أنه لا غني عن وجود البنوك التقليدية
خاصة في حالة وجود قروض ضخمة ومعاملات بنكية كبيرة.
وأضاف عبد الحميد أبو موسي محافظ بنك فيصل الإسلامي، إن القطاع المصرفي العالمي يتجه نحو تقديم الخدمات آليا
ومن خلال شبكات الإنترنت والهواتف الذكية.

 المصدر : موقع المصري اليوم

Add Comment

Click here to post a comment

error: Content is protected !!