Home > Posts > Uncategorized > أهمية التخطيط الاستراتيجي للمؤسسات والشركات

أهمية التخطيط الاستراتيجي للمؤسسات والشركات

يعتبر التخطيط الاستراتيجي عنصر النجاح وتحقيق الرؤية العامة لأي مؤسسة، كما يساهم في نجاح المؤسسة والشركة في المنافسة مع كبرى الشركات، ويعمل على زيادة الحصة السوقية للمؤسسة في السوق، كما يتميز بالتنظيم والدقة في طريقة عمله، من أجل تحقيق الأهداف المنشودة للمؤسسة أو الشركة، وله أهمية خاصة في بناء المؤسسات والشركات وللتعرف عليها، اقرأ المقال الآتي.

أولًا التخطيط الاستراتيجي.

ثانيًا أهمية التخطيط الاستراتيجي.

ثالثًا فوائد التخطيط الاستراتيجي على المؤسسة.

أولًا التخطيط الاستراتيجي

هي عبارة عن تخطيط لتحديد وكتابة الأهداف طويلة المدى، وتقوم بتقسيم أهداف المؤسسة إلى مجموعة أهداف تفصيلية، ثم تعمل على تجزئة الأهداف التفصيلية إلى برامج و مهام، وتتضمن معرفة كافة المتطلبات التي يحتاجها كل هدف، كما تتضمن مؤشر قياس أداء للعمل، وتقوم بتحديد الوقت الزمني المحدد لتنفيذها، ثم توزع المهام على جهات العمل لتنفيذها للوصول إلى الأهداف المنشودة للمؤسسة والتي تمثل رؤيتها العامة.

ويتضمن التخطيط الاستراتيجي كافة الطرق الواقعية للوصول للرؤية العامة للمؤسسة، كما تشمل تحليل البيئة الداخلية والخارجية للمؤسسة، وتتوقع المخاطر التي قد تتعرض لها وكيفية حلها عند الحدوث، وتحدد نقاط القوة والضعف للمؤسسة لتساعدها في الوصول لأهدافها، فهي تصميم لمستقبل المؤسسة بشكل واقعي يتواكب مع السوق. 

ثانيًا أهمية التخطيط الاستراتيجي

يتميز التخطيط الاستراتيجي بأهمية كبيرة، نظرًا لأنه من أهم العمليات الإدارية في بيئة العمل، وأهميته ترجع لأنه يساعد على المحافظة على رأس المال حيث يعمل على مراجعة الأداء المالي للعمل، ويحرص دائمًا على توفير التطويرات الدائمة التي تساهم في تحقيق أفضل النتائج، كما أنها تساهم في سير الخطة على الطريق السليم للرؤية العامة.

كما يساهم التخطيط الاستراتيجي في تحديد المدة الزمنية لتنفيذ الخطة الموضوعة على هيئة العمل بها، كما يساهم في تصميم الخطوات الخاصة بالعمل وتحويل هذه الخطوات إلى خطوات فعلية قابلة للقياس والتطبيق، حتى يتم معرفة المعلومات الكافية للحصول على نتائج، كما تساهم في صناعة الخدمات والوسائل المالية التي تساعد في معرفة التغيرات المؤثرة على العمل سواء على المستوى الاقتصادي العام أو الخاص بالدولة.

ترجع أهمية التخطيط الاستراتيجي إلى أسلوبه الدقيق المتبع في تطبيق التخطيط في الجانب العملي من العمل داخل المؤسسة أو الشركة، ويساعد في وضع الملامح العامة للطريق التي تسير فيه المؤسسة لتحقيق أهدافها، كما يعين المدراء على عملهم حيث يوضح الصورة العامة الواضحة لوضع المؤسسة، ويشمل كافة العناصر التي تشمل طبيعة العمل والعاملين، والبيئة المحيطة به، كما يوضح الموارد المتاحة لدى المؤسسة لاستغلالها بصورة مناسبة.

كما أنه يساعد على خلق الابتكار داخل العاملين والمسئوليين في أقسام المؤسسة، وذلك لتطوير العمل وفي حالات التعرض للمخاطر المختلفة، من أجل المحافظة على الخطة لتنفيذ الأهداف، والمحافظة على الحصة السوقية للمؤسسة وزيادتها وزيادة مبيعاتها.

ثالثًا فوائد التخطيط الاستراتيجي على المؤسسة

1- يقوم بتحديد الأهداف بوضوح لربطها ببعض، وربطها بالتنظيم الإداري.

2- توفير قاعدة أساسية لتغير آلية العمل وطبيعته عند التعرض لأي تهديد.

3- استغلال الموارد المتاحة في المؤسسة بأفضل صورة ممكنة.

4- بناء نظام تنسيقي يجمع بين الخطة الاستراتيجية، وعملية تنفيذها بناءً على توجيه طاقة المشاركين في العمل.

5- دراسة البيانات من خلال الاعتماد على وضعها في مجالات معينة، والربط بين الخطة الاستراتيجية للمؤسسة والبيئة الخارجية، كما يقدم التخطيط وسيلة للتفكير بطرق منهجية رائعة تعمل على مراجعة اتجاه العمل المؤسسي وقياس مستوى أداؤه.

لذا يعد التخطيط الاستراتيجي من أهم العوامل والعناصر الرئيسية في نجاح أي مؤسسة، وضمان وصولها للأهداف المنشودة لها.

error: Content is protected !!