Home > Posts > Education > أهمية الادارة الاستراتيجية وخصائصها

أهمية الادارة الاستراتيجية وخصائصها

ثقافة الأعمال والهيكل التنظيمي هي عوامل مهمة تؤثر على كيفية تحقيق المنظمة لأهدافها المعلنة. قد تجد الشركات غير المرنة صعوبة في النجاح في بيئة أعمال متغيرة. ولهذا وجدت الادارة الاستراتيجية لكي تقوم بتقويم الشركات وتحقيق أهدافها

ما هي الادارة الاستراتيجية

الإدارة الإستراتيجية هي إدارة موارد المؤسسة لتحقيق أهدافها وغاياتها. تتضمن الإدارة الإستراتيجية تحديد الأهداف وتحليل البيئة التنافسية وتحليل التنظيم الداخلي وتقييم الاستراتيجيات وضمان قيام الإدارة بإعداد الاستراتيجيات عبر المؤسسة.

تصنيفات الادارة الاستراتيجية

تنقسم الادارة الاستراتيجيةإلى عدة مدارس فكرية:

1- النهج التوجيهي

يوضح كيف تتمكن الإدارة الإستراتيجية من يجب تطوير الإستراتيجيات،  يركز قادة المنظمة على التعلم من الاستراتيجيات السابقة ودراسة البيئة ككل. ثم يتم استخدام المعرفة الجماعية لتطوير استراتيجيات مستقبلية وتوجيه سلوك الموظفين لضمان أن المنظمة بأكملها تمضي قدمًا. لهذه الأسباب  تتطلب الإدارة الإستراتيجية الفعالة منظورًا داخليًا وخارجيًا

2- النهج الوصفي

يركزعلى كيفية تطبيق الإستراتيجيات. تختلف هذه المدارس حول ما إذا كانت الاستراتيجيات يتم تطويرها من خلال عملية تحليلية يتم فيها حساب جميع التهديدات والفرص، أو تشبه إلى حد كبير المبادئ التوجيهية العامة التي يجب تطبيقها.

في حين أن الإدارة العليا للمنظمة هي المسؤولة في نهاية المطاف عن استراتيجيتها، إلا أن الاستراتيجيات نفسها غالباً ما تنبثق من الإجراءات والأفكار من جانب المديرين والموظفين من المستوى الأدنى. قد يكون لدى المنظمة عدة موظفين مكرسين للاستراتيجية بدلاً من الاعتماد على المدير التنفيذي للحصول على التوجيه.

أهمية الادارة الاستراتيجية

الإدارة الإستراتيجية تتعلق بتحديد ووصف الاستراتيجيات التي يمكن للمديرين تنفيذها لتحقيق أداء أفضل وميزة تنافسية لمنظمتهم. ويقال إن إحدى الشركات تتمتع بميزة تنافسية إذا كانت ربحيتها أعلى من متوسط ​​ربحية جميع الشركات في صناعتها.

حيث أنها حزمة من القرارات والأفعال التي يتعهد بها المدير والتي تقرر نتيجة أداء الشركة. يجب أن يكون لدى المدير معرفة وتحليل شاملين للبيئة التنظيمية العامة والتنافسية لاتخاذ القرارات الصحيحة. يجب إجراء تحليل SWOT (نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات)، أي أنه ينبغي عليهم الاستفادة من نقاط القوة على النحو الأمثل، وتقليل نقاط الضعف التنظيمية، والاستفادة من الفرص الناشئة من بيئة الأعمال ، ويجب ألا نتجاهل التهديدات.

خصائص الادارة الاستراتيجية

1- تخطيط لحالات الطوارئ

تخطيط لحالات الطوارئ المتوقعة وغير المحتملة. وينطبق ذلك على المؤسسات الصغيرة والكبيرة على حد سواء ومن خلال صياغة وتنفيذ الاستراتيجيات المناسبة  يمكنها تحقيق ميزة تنافسية مستدامة.

2-طريقة تحدد بها الأهداف

يحدد فيها الاستراتيجيون الأهداف ويشرعون في تحقيقها. انها تتعامل مع صنع وتنفيذ القرارات بشأن الاتجاه المستقبلي للمنظمة. إنه يساعدنا على تحديد الاتجاه الذي تتحرك فيه المنظمة.

3- عملية تقييم ومراقبة الأعمال

تقييم الأعمال والصناعات التي تشارك فيها المنظمة ؛ تقييم منافسيها ووضع أهداف واستراتيجيات لتلبية جميع المنافسين الحاليين والمحتملين  ومن ثم إعادة تقييم الاستراتيجيات على أساس منتظم لتحديد كيفية تنفيذها وما إذا كانت ناجحة أم أنها تحتاج إلى استبدال.

4- تقدم منظوراً أوسع لموظفي أي مؤسسة

ويمكنهم أن يفهموا بشكل أفضل كيفية تناسب وظيفتهم في الخطة التنظيمية بأكملها وكيف أنها مرتبطة بأعضاء المنظمة الآخرين. إنه ليس سوى فن إدارة الموظفين بطريقة تزيد من القدرة على تحقيق أهداف العمل. يصبح الموظفون أكثر جدارة بالثقة، وأكثر التزامًا وأكثر ارتياحًا حيث يمكنهم أن يربطوا أنفسهم بشكل جيد مع كل مهمة تنظيمية. يمكنهم فهم رد الفعل للتغيرات البيئية على المنظمة والاستجابة المحتملة للمنظمة بمساعدة الإدارة الإستراتيجية. وبالتالي يمكن للموظفين الحكم على تأثير هذه التغييرات على وظائفهم الخاصة ويمكن أن تواجه التغييرات بفعالية. يجب على المديرين والموظفين القيام بالأشياء المناسبة بطريقة مناسبة. يجب أن تكون فعالة وفعالة.

5- دمج مختلف المجالات الوظيفية

تدمج مختلف المجالات الوظيفية في المنظمة بشكل كامل، بالإضافة إلى ضمان توافق هذه المجالات الوظيفية والالتقاء بشكل جيد. يتمثل الدور الآخر للإدارة الإستراتيجية في الحفاظ على رؤية مستمرة لأهداف المنظمة وأهدافها

error: Content is protected !!