Home > Posts > Education > أسس وأساليب التعلم الذاتي

أسس وأساليب التعلم الذاتي

التعلم الذاتي له أسس وأساليب بحيث يمكننا أن نمارسه بشكل صحيح حتى نكون قادرين على الاستفادة منه وتحصيل كل النتائج المرجوة والمتوقعة من تلك العملية وفي هذا المقال سوف نستعرض هذه الأسس والأساليب التي تتعلق بالتعلم الذاتي

يقصد بأسس التعلم الذاتي أي الأرض الصلبة التي تضمن من خلالها استمرار التعلم الذاتي

ما هو التعلم الذاتي

  هو طريقة وأسلوب للتعلم يكون فيه المتعلم هو مركز عملية التعلم وهو الذي يقوم بتعليم نفسه بنفسه بوجود موجه له ولكن النشاط الأساسي يقوم به المتعلم وهو الذي يسعى لتعلم شيئ ما بدون إجباره أو إخضاعه لتعلم هذا الشيئ وغالبًا تنبع رغبة الشخص من كونه يريد التميز على أقرانه ورفاقه أو يريد الحصول على وظيفة جديدة

أسس التعلم الذاتي

الاهتمام

 اهتمامك بالشيئ الذي تريد دراسته أو تعلمه هو المحرك الأساسي للنجاح. لا يمكنك معرفة ما لا تريد أن تتعلمه. الانفعالات جزء مهم من عملية التعلم. إذا كنت مهتمًا بدرجة معتدلة بموضوع ما ، فامنح نفسك فرصة لتبدأ فيه.

لا تتوقع عدم وجود عوائق

لا تتوقع أن تفهم بعض الأشياء بسهولة، ناهيك عن تذكرها، في المرة الأولى التي تدرس فيها. ثق في أن الأمور ستصبح أكثر وضوحًا في المرات المقبلة عندما يسيطر دماغك على معلومات جديدة. هو مثل لغز رأى الرقصة أو لغز عبر الكلمة. عندما تبدأ في وضع القطع معاً، أو تجمّع الكلمات معاً، تصبح الصورة الكاملة أكثر وضوحاً. يتعلم الدماغ طوال الوقت ولكن حسب الجدول الزمني الخاص به. التعلم لا يحدث وفقا للجدول الزمني المنصوص عليه في المناهج الدراسية أو المعلم. بعض الأشياء أسهل في التعلم من غيرها. تستغرق بعض الأمور وقتًا أطول للنقر عليها. استمر في التعلم، وستجد أن الأشياء التي تبدو صعبة في البداية ستصبح طبيعة مع مرور الوقت.

لا تعتمد على مصدر واحد

عندما تشرع في تعلم شيئ جديد يمكن أن يكون المصدر الذي تتعلم منه غير ملائم ولا يساعدك على المضي قدمًا عندها استعن بمصدر ثانِ كتاب مختلف، أو بودكاست، أو محاضرة عبر الإنترنت أو فيديو. لا تدع أي شيئ يؤثر عليك أو يسبب لك إحباط فإذا لم يتوفر لك ما كنت تبحث عن في مصدرك الحالي ابحث عن مصدر جديد ببساطة شديدة

استغل الأوقات الضائعة في التعلم الذاتي.

الاستفادة الكاملة من الإنترنت والكتب تكون من خلال استثمار الوقت الضائع مثل الاستماع في سيارتك، في القطار، أو أثناء الركض. اقرأ كتاب أثناء انتظارك في مكتب الطبيب، أو استمع أثناء طابور السوبر ماركت، أي وقت هو وقت للتعلم. 

أساليب التعلم الذاتي

 نوع في الطرق والوسائط المتعددة

كلما كان المحتوى التعليمي أكثر تنوعًا، وكلما تعددت الطرق التي تتعلم بها أكثر، كلما أصبحت المعلومة أكثر وضوحًا. حيث أنه إذا توفرت أنشطة تعليمية مختلفة فإنها سوف تناسب أشخاصًا مختلفين، قم بتنويع أنشطتك للحفاظ على مستوى اهتمامك. حتى لو كان الاستماع والقراءة يعملان بشكل أفضل بالنسبة لك، يمكن أنو تنوع في الوسيلة، أو اجتمع مع متعلمين آخرين. هذا سوف يجدد طاقتك.

الانضمام إلى مجتمعات التعلم.

 انضم إلى مجتمع تعليمي على الويب، حيث يشارك الأعضاء معرفتهم وخبرتهم. ابحث عن المنتديات التي تناسب اهتماماتك ونمطك التعليمي. سوف تجد التشجيع والمشورة والتحفيز من زملائك المتعلمين ، وكذلك من المدرسين والدارسين والمدربين. في هذه المجتمعات، يمكنك قياس تقدمك في مقابل أهدافك الخاصة، أو مقارنة تجربتك مع المتعلمين الآخرين. يمكنك حتى تعليم ومساعدة الآخرين ، وهي طريقة رائعة للتعلم.

error: Content is protected !!