Home > Posts > Technology > أثر الفجوة الرقمية على اقتصاد الدول النامية

أثر الفجوة الرقمية على اقتصاد الدول النامية

الفجوة الرقمية أحد العوامل المؤثرة بشكل سلبي على اقتصادات الدول وبشكل خاص الدول النامية نظرًا لانهيار اقتصادها من الأساس حيث أن أساسها لا يكون على أسس سليمة وصلبة وتعاني الكثير من المشاكل بالتالي أي معرقل أو عائق سوف يؤثر في هذا الاقتصاد 

ما هي الفجوة الرقمية

الفجوة الرقمية هي الاختلاف بين عدد الأشخاص الذين لديهم قدرة الولوج إلى الإنترنت والتقنيات الحديثة والأشحاص الذين ليس لديهم القدرة على ذلك مما يؤدي لوجود الكثير من الأشخاص المحرومين من الدخول للإنترنت حول العالم وبالأخص في الدول النامية

إحصائيات حول الفجوة الرقمية

إحصائيات عامة

ووفقًا لتقرير بيو لعام 2012، فإن 62٪ فقط من الأفراد في المنازل الذين يحصلون على أقل من 30 ألف دولار سنويًا يستخدمون الإنترنت،ساعدت الهواتف الذكية في سد الفجوة، لأنها توفر الوصول إلى الإنترنت للسكان الذين كانوا في السابق في وضع غير مواتٍ رقمي.

تفيد مؤسسة بيو أنه من بين مالكي الهواتف الذكية، فإن الشباب، والأقليات، وأولئك الذين لا يمتلكون خبرة جامعية، وأولئك الذين لديهم مستويات دخل أقل للأسر المعيشية” هم أكثر عرضة للوصول إلى الإنترنت في المقام الأول من خلال هواتفهم.

لا تزال هناك فجوات في الوصول إلى الإنترنت عالي السرعة. فقط 49 ٪ من الأمريكيين من أصل أفريقي و 51 ٪ من ذوي الأصول الأسبانية لديهم إنترنت عالي السرعة في المنزل، بالمقارنة مع 66 ٪ من القوقازيين. تتميز سرعة الإنترنت بتأثيرات هامة على الوصول إلى الوسائط، خاصة عندما يتعلق الأمر بتدفق الفيديو، لذا فإن هذه الفجوة مهمة.

إحصائيات في التعليم

في دراسة استقصائية للمعلمين في معهد بيو، يميل معلمو الطلاب ذوي الدخل المنخفض إلى الإبلاغ عن عوائق أكثر لاستخدام التكنولوجيا التعليمية بشكل فعال من أقرانهم في المدارس الأكثر ثراءً.

بين المدرسين في المناطق ذات الدخل الأعلى، قال 70٪ أن مدرستهم أعطتهم دعماً جيداً لإدخال التكنولوجيا في تعليمهم. بين المدرسين في المناطق الأقل دخلاً، كانت هذه الأرقام 50٪ فقط.

يقول 56% من المعلمين في المدارس ذات الدخل المنخفض إن وصول الطلاب غير الكافي إلى التكنولوجيا يمثل “تحدياً كبيراً” لاستخدام التكنولوجيا كمساعدات تعليمية.

قال 54٪ من جميع المدرسين إن طلابهم لديهم وصول كافٍ للإنترنت في المدرسة، لكن 18٪ فقط قالوا إن طلابهم لديهم وصول مناسب في المنزل. ومن المثير للاهتمام أن المدرسين في الحضر من المرجح أن يقولوا إن الطلاب لديهم ضعف في الوصول إلى الإنترنت في المدرسة، في حين أن المدرسين في الريف أكثر عرضة للإبلاغ عن ضعف وصول الطلاب إلى المنزل.

أثر الفجوة الرقمية على اقتصاد الدول النامية

لنتيجة الأساسية هي أنه عندما تكون الاقتصادات سواء أكانت ريفية أو قومية لديها وصول محدود وغير موثوق إلى الإنترنت فإنها تفتقر إلى قطاع اقتصادي كامل بتكلفة عالية وهو الاقتصاد الرقمي. شهدنا خلال العقدين الماضيين صعود الاقتصاد الرقمي  الذي تمثل تجارته الآن ما يصل إلى 10٪ من الاقتصادات الكاملة لبعض الدول (مثل المملكة المتحدة).

 يمكن أن يوفر الاقتصاد الرقمي فوائد عديدة للدول النامية مثل:

1- الوظائف المستندة إلى الإنترنت مثل العمل الحر

2- الاتصالات على مستوى العالم

3- التعليم عبر الإنترنت

المعلومات والاستشارات المتاحة بسهولة حول الكثير من الموضوعات ومع ذلك فإن تلك الدول نفسها التي يمكن أن تستفيد كثيرًا هي تلك الأقل قدرة على الوصول إلى مثل هذا الاقتصاد.

إذا يمكننا بسهولة أن نلخص  تأثير الفجوة الرقمية على اقتصاد الدول النامية في كلمات بسيطة وهي أنها سوف تسبب المزيد من التدهور وسوف تضيع بعض الفرص على الدول النامية التي هي في أشد الحاجة لتلك الفرص.

error: Content is protected !!