Home > Posts > Technology > أبرز 7 حقائق عن التحول الرقمي

أبرز 7 حقائق عن التحول الرقمي

يعتبر التحول الرقمي من أهم العوامل التي تساعد على النمو الاقتصادي للدول عامةً والشركات خاصةً، كما يساهم في توفير الوقت والجهد لتأدية كافة المهام في كافة المؤسسات والهيئات، كذلك يساهم في الوصول للنجاح وتحقيق الأهداف بشكل سريع ودقيق، ولمعرفة أبرز الحقائق عن التحول الرقمي تابع القراءة.

أبرز 7 حقائق عن التحول الرقمي

1- جمع المنتجات الرقمية لا يعني التحول الرقمي 

حيث أشار باحث في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ” نيلز فونستاد” إلى أن معظم الشركات تسعى لجمع العروض الرقمية وتظن أنها طبقت التحول الرقمي، لكن هذه العروض والمنتجات لا تضيف قيمة للأعمال، لذا يجب عليك تعيين معايير التحول الرقمي، يمكنك من خلالها اختبار الفرضيات باستمرار حتى تتجنب جمع المنتجات الرقمية التي لا تضيف شيئًا لأعمالك.

بالتالي يمكن للشركة عمل ثلاثة ممارسات وهي: ربط الابتكار بصورة كبيرة، جعل التجربة سهلة للموظفين، وتقاسم المسؤوليات بين الجميع مع وجود ميزة الابتكار، لذا احرص على تحديد معايير التحول الرقمي أولًا، ثم بادر بجمع المنتجات الرقمية اللازمة.

2- لاحظ أهمية الفكرة الجديدة بالنسبة لعملائك

يمكنك تطبيق فكرة جديدة في شركتك من خلال اختبارها أولًا مع عملائك قبل تطبيقها بشكل فعلي في عروض المنتجات والخدمات، حيث وُجد أن أهم الشركات الرقمية الناجحة تقوم على خمسة أساسيات وهي: رؤى العملاء المشتركة، والتكنولوجيا التي تتعامل مع العمليات الأساسية، والنظام الأساسي الرقمي التي يمكنها من إعادة إنشاء فكرة للعميل التالي، وتحقيق التوازن بين الاستقلالية والموائمة، واستخدام نظام مطور خارجي من أجل تقديم المزيد للعملاء، والحصول على رضاهم.

لذا يجب عليك الاهتمام بعمل توازن بين إطلاق الأفكار الجديدة في المنتجات والخدمات من أجل التطوير، لكن مع وجود استحسان من قبل العملاء الحاليين والمحتملين، حتى تصبح من أهم الشركات الناجحة.

3- التواصل مع العملاء أمر هام 

حيث أشارت ” أدريانا” مسئولة المعلومات والمسئول الرقمي في شركة الطاقة الوطنية للشبكة إلى أهمية ملاحظة شعور العملاء، وأشارت إلى واجبها للتواصل مع العملاء من أجل مشاركتهم الوضع الحالي للشركة، كما أشارت إلى وجود فرصة جديدة في الشركة لتقديم خيار المستهلك، من أجل حل مشكلة عدم توافر الطاقة الشمسية لديها بالقدر الكافي، وتعويض المستهلك مستقبلًا بالطاقة اللازمة.

4- تعزيز التعاون مع الجهات الخارجية 

حيث يتبنى أغلب المدراء في مجال الابتكار الرقمي رأي التعاون مع الآخرين خارج المؤسسة من أجل إنشاء أفكار جديدة، وتطبيقها في مجال العمل، كما يحث المتخصصين في التحول الرقمي على تبني الذكاء الجماعي للعالم، لجعل التجارب أكثر فائدة، وبالتالي نصل إلى نظام مفتوح، يمكن من خلاله حل مشكلات محددة للعملاء بشكل أسرع.

5- إنشاء شركة جاهزة في المستقبل مع قائد مميز 

حيث أشار عالم الأبحاث في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ” نيك مولين” إلى وجود عدة طرق لتصبح الشركة جاهزة للمستقبل، حيث أشار إلى أسباب نجاح الشركات وأهمها ابتكار تجربة العملاء، والتركيز على التخلص من التعقيد، وإنشاء شركة جاهزة رقميًا، كما أشار أحد المتخصصين إلى أهمية رأي العملاء، حيث يتجه العالم في اتخاذ القرارات بناءً على العملاء، وليس أصحاب العمل.

6- الاهتمام بوجود استراتيجية للبيانات

حيث أن وجود استراتيجية للبيانات يساهم في التحول الرقمي، وذلك لأن البيانات تعتبر المكون الأساسي في التحول الرقمي، كما أن عملية إنشاء استراتيجية للبيانات قد تصعب على الكثير من الشركات بسبب البيانات الكثيرة المتواجدة لديهم، ولكنها ستساهم في تسهيل التحول الرقمي للشركة، ولكي يمكنك إنشاء استراتيجية للبيانات ناجحة اهتم بالتركيز على العثور على البيانات واستخدامها، والتركيز على المنصات التي تخدم البيانات بسرعة وبشكل موثوق، والفهم العميق لاحتياجات العملاء.

7- الإرهاق الرقمي 

حيث يعتبر التحول الرقمي عملية دقيقة جدًا لأنها تعتمد على البيانات، لذا تسبب إرهاق رقمي، وذلك نتيجة اعتمادها على التجربة والتعلم من الأخطاء للوصول إلى أفضل تجربة، حيث تتطلب مراقبة كل العمليات التي تقوم بها، بدايةً من إرضاء العميل الذي يصعب إرضاؤه، وحل مشكلته، والتغيير في عقلية الشركة لتتلاءم مع احتياجات العميل، من أجل الوصول إلى أفضل تجربة للعملاء، وكذلك التجربة الأفضل للشركة.