Home > Posts > مال واعمال > أبرز مؤشرات الاستقرار المالي للأفراد

أبرز مؤشرات الاستقرار المالي للأفراد

يعتبر الاستقرار المالي من أهم عوامل الراحة في معيشة الأفراد، والتي تؤثر على المجتمعات، فالحالة المالية للنظام المالي للأفراد ينعكس على طبيعة حياتهم وأعمالهم، كما يؤثر بقوة في وضع البلاد والحفاظ على استقرارها، والتركيز على النهوض الاقتصادي لها، لذا من أهم الأولويات لحدوث الاستقرار المجتمعي أن تسعى الدولة للاستقرار المالي للأفراد.

أولًا : ما هو الاستقرار المالي ؟

هو عبارة عن الحالة المالية التي يتواجد فيها النظام المالي، مثل الحالة الخاصة بالأسواق المالية الرئيسية، والنظام المؤسسي المالي، فالاستقرار المادي يؤدي إلى مقاومة أي صدمة اقتصادية تتعرض لها الدولة، كما يعين على أداء النظام المالي في أدواره بسهولة دون ضغط، مثل وظائفه كوساطة مالية، وتسهيل العمليات الاقتصادية، وإدارة المخاطر، وترتيب المدفوعات بسهولة.

ثانيًا : مؤشرات الاستقرار المالي للأفراد

تعتبر الشركات المتخصصة في الاستشارات المالية من أهم العوامل التي تساعد الأفراد على معرفة مدى استقرارهم المالي، وتعلّمهم كيفية إدارة النظام المالي الخاص به، حتى لا يتعرضوا للديون والأعباء المالية.

لذا تعمل هذه الشركات المتخصصة من خلال بعض المؤشرات التي تدل الفرد على الوضع المالي السليم الخالي من أي تقلبات، ومن أهم هذه المؤشرات الآتي :

1- الاستخدام السليم لبطاقات الائتمان، حيث برزت استخدامها السليم في دفع مصروفات السوبرماركت مثلًا في الشهر دون دفع فوائد، بينما الاستخدام السيئ لها في شراء احتياجات غير لازمة للأفراد مما تؤدي إلى تحمل أرصدة عالية، فتتراكم أسعار الفائدة، وتتراكم الديون على الفرد فلا يمكنه دفعها.

2-  عدم القلق من فقدان الوظيفة، حيث أن التفكير في فقدان الوظيفة لمدة شهر أو شهرين قد يؤدي لحدوث كارثة لهم، وأشاركت الشركات إلى ضرورة وجود مدخرات سائلة من الأموال، تعين الأفراد على الحياة لمدة أشهر دون وجود راتب تساعد على الاستقرار المالي، وتزيد من الثقة المالية، والقدرة على مواجهة الصعوبات.

3- الالتزام المستمر في دفع الفواتير في موعدها المخصص دون تأخيرها، لتجنب التعرض لتراكمها والعجز عن دفعها.

4- في حالة الاقتراض، يفضل تقليل فترات تسديد المبلغ المالي للقرض، إلى أقل عدد من السنوات لتخفيض معدلات الفائدة عليها.

5- وجود حالة من السيطرة الكافية على الدخل الشهري للفرد وأمواله، والشعور بالثقة في المستقبل هو أهم مؤشر للاستقرار المالي للفرد.

6- القدرة على بدء تأمين المبالغ المالية الخاصة برسوم مدارس الأطفال في وقت مسبق، وذلك عن طريق خطط استثمار منتظمة تساعد الأبوين على تخطي أي أزمة مستقبلية في وضعهم المالي، كما تعينهم على تجنب المستحقات الكبيرة التي قد تواجههم مستقبلًا من الأموال المخصصة للطوارئ.

7- عدم الخوف من المتطلبات الطارئة، يعتبر مؤشر قوي على الاستقرار المالي.

وقد أشارت هذه الشركات إلى أهمية تقليل نسبة الديون، حيث كلما انخفضت نسبة الدين إلى الدخل، كلما زادت درجة السلامة المالية للفرد، والأفضل إلغاء فكرة الديون أساسًا، لذا تعد الموازنة المالية من أهم مؤشرات الاستقرار المالي، كما أكدت على دور وضع الميزانية الواقعية للأفراد، وضرورة الإنفاق بحكمة، حيث تؤدي هذه العوامل إلى وضع مالي أفضل للأفراد مستقبلًا، حيث أشارت لوضع خطة الأولويات في الإنفاق، ومراجعة الخطط المالية وحجم المصروفات والمدخرات لمعرفة نقاط القوة والضعف لدى الفرد، ليتم معالجته سريعًا دون التعرض للأعباء المالية مثل الديون المتراكمة.

لذا من المهم التخطيط للمستقبل للنظام المالي الخاص بك، حتى لا تتعرض لأي صدمات اقتصادية، وإذا تعرضت لأي طوارئ تستطيع تفاديها دون المساس بالاستقرار المالي الخاص بك، كما سيساعدك التخطيط على رصد التقدم والنجاح الذي حققته في استقرار وضعك المالي، لكي تحقق أهدافك المستقبلية بسهولة دون تعقيدات.

error: Content is protected !!