Home > Posts > Technology > أبرز تحديات الحوسبة السحابية في الشرق الاوسط

أبرز تحديات الحوسبة السحابية في الشرق الاوسط

تواجه الحوسبة السحابية العديد من التحديات، وخاصة في الشرق الأوسط، ومع تطور التكنولوجيا واستخدام التقنيات الحديثة ظهرت تحديات جديدة، ولمعرفة أبرز تحديات الحوسبة السحابية في الشرق الأوسط تابع القراءة.

الحوسبة السحابية في الشرق الأوسط 

أشار مؤسس مزود خدات الحوسبة السحابية إلى اهتمام المزوديين العالمين بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نظرًا لارتفاع حجم إنفاقها على بناء البنية التحتية التكنولوجية للمعلومات، ومن أهم هؤلاء المزودين هم شركتي مايكروسوفت وأمازون، بالإضافة إلى شركة جوجل كلاود، وسيلز فورس، وشركة راك سبيس.

أبرز تحديات الحوسبة السحابية في الشرق الأوسط

 المشروعية المعقدة للحوسبة السحابية 

حيث يواجه الشرق الأوسط تحدي كبير في مشروعية الحوسبة السحابية، حيث لا تسمح الحكومات في الأسواق النامية باستضافة البيانات خارج حدودها، وبالتالي عند التخطيط لأي تطوير في دولة داخل الشرق الأوسط يتطلب العمل مع مراكز البيانات المحلية وليس المراكز العالمية.

كما تواجه الدول التي تسمح بتوزيع البيانات خارج حدودها لتحديات أخرى، وخاصة إذا كانت المعلومات خاصة بدول أخرى، فتتطلب خضوعها لقوانين تلك الدول أيضًا.

 الاختراق والتهديد الأمني 

بالرغم من ميزة المداخل المتعددة للبيانات في الحوسبة السحابية، إلا أنها تواجه تحدي كبير في مواجهة التهديدات الأمنية بخصوص هذه البيانات، لذا يفضل عند تخزين البيانات أن تقوم بتخزين بيانات كل عميل في خادم خاص يقع تحت ملكك، حتى لا تقلق من تسرب البيانات إذا تم تخزينها على خوادم أخرى.

كما يمكنك حماية أمنك السحابي من خلال المصادقة متعددة العوامل ” Multi factor Authentiacation “، لحماية السحابة الخاصة بك من أي تهديد أو اختراق أمني.

 صعوبة ترحيل البيانات 

حيث تعتبر مرحلة ترحيل البيانات من الشكل التقليدي إلى الحوسبة السحابية، من أكثر التحديات الصعبة على المستخدمين، كما تستهلك وقتًا لأنها تتطلب تغييرًا في استراتيجية الإدارة.

 القدرة على الالتزام بمتطلبات عمليات التشغيل 

 حيث يعتبر هذا التحدي من التحديات الكبيرة حاليًا، حيث تواجه الشركات خوفًا بخصوص أعمالها في المستقبل، حيث أنها قلقة بشأن النمو المستقبلي لأعمالها ومدى ملائمتها مع الحوسبة السحابية الخاصة بها، كما تواجه وجود ثغرات في العمليات التشغيلية والبنية التحتية الأساسية التقليدية لتكنولوجيا المعلومات، وبالتالي يمكن أن تعرقل طبيعة عمل الشركات إن لم تتوفر لديهم البنية الأساسية.

أهم الحلول لمواجهة تحديات الحوسبة السحابية 

1- يرى العديد من قادة الأعمال أن أهم الحلول لمواجهة تحديات الحوسبة السحابية هو إنشاء بنية أساسية لتكنولوجيا المعلومات بحيث تكون أكثر تطورًا، وأكثر سرعة في الاستجابة مما يقلل من المخاطر.

2- توفير منصة كبيرة لتحقيق النمو المستقبلي وملائمة الحوسبة السحابية لهذا النمو مهما كان حجمه، وتدريب مختصي تكنولوجيا المعلومات على المهارات اللازمة لمواجهة التحديات التي ذكرتها في الأعلى، ومن أهم هذه المهارات : مهارات الحوسبة السحابية ومهارات الأعمال، والمهارات ذات الصلة بالبنية التحتية المتقاربة.

3- أخذ المشورة من كبار المختصين في تكنولوجيا المعلومات والحوسبة السحابية، ومعرفة المهارات اللازم تعلمها من أجل رفع مستوى الأداء، وبالتالي يمكن مواجهة أي تحديات مستقبلية في الحوسبة السحابية.

4- العمل على توظيف موظفين مختصين في هذا المجال

حيث أشارت الدراسات الحديثة إلى وجود علاقة بين مستوى إمكانيات الشركة في مجال تكنولوجيا المعلومات ونموها بشكل كبير، حيث وجد أن الشركات التي يعمل لديها أكثر من ألف موظف، فإنه من المتوقع أن تكون الشركة مبنية على أساس قوي من البنية التحتية الأساسية والحديثة لتكنولوجيا المعلومات، ويوضح مدى استثمار هذه الشركة في المهارات اللازمة لنموها.

في الختام

لذا يجب على كل شركة أن تهتم جيدًا بدراسة أهم تحديات الحوسبة السحابية التي تواجهها، وتواجهها المنطقة، من أجل العمل على حلها بسرعة، دون المساس بحجم نموها أو التعرض لأي عمليات تهديد أمني.

error: Content is protected !!