Home > Posts > Social Media > أبرز اتجاهات السوشيال ميديا في 2019

أبرز اتجاهات السوشيال ميديا في 2019

خرجت بعض الدراسات قبل نهاية عام 2018، لتؤكد أن منصات السوشيال ميديا ستتأثر أغلبها بالعديد من الاتجاهات خلال العام الجديد 2019، بعدما باتت منصات التواصل الاجتماعي لها دور بارز في حياتنا اليومية خلال العام الجاري.

وأصبحت السوشيال ميديا جزء لا يتجزأ من أية خدمات تجارية وإخبارية بجانب استخدام تلك المنصات الآن في الجانب التسويقي للأعمال التجارية والتسويقية، وأصبحت أيضًا رائدة في مجال التسويق الإلكتروني بشكل كبير.

دراسة موقع “نيوز ويب” تكشف تنبؤات عام 2019 لمنصات السوشيال ميديا

تحولات بالجملة في منصة “فيسبوك” خلال 2019

ووفقًا للدراسة التي نشرتها موقع “نيوز ويب”، والتي حملت عنوان “تنبؤات 2019: ما الذي تتوقعه من وسائل الإعلام الاجتماعية”، تمت الإشارة خلالها أن عام 2018 شهد نقلة فيما يتعلق بمنصات السوشيال ميديا ، وذلك نسبة إلى الناشرين والوكالات والعلامات التجارية كافة.

كما أكدت الدراسة أن منصة “فيسبوك” شهدت تحول في خوارزميات الموقع ما أدى إلى هزة في استراتيجيات المحتوى في كل مكان، وتجاوزت تلك المنصات هذا العام الصحف المطبوعة في الولايات المتحدة الأمريكية بإعتبارها مصدر للأخبار.

وأصبحت منصات السوشيال ميديا كـ” سناب شات ” و”يوتيوب” و”إنستجرام” من أكثر المنصات استخدامًا بشكل يومي وبصورة ملفتة، كما أن غالبية الاستخدامات لهذه المنصات كانت من الهواتف الذكية للمستخدمين.

بالإضافة إلى أن قنوات مثل “آبل نيوز” أصبحت أكثر تطورًا وتقدمًا ومن المتوقع أن تتقدم أكثر في عام 2019 سواء على المستوى الإخباري أو التسويقي عبر منصات السوشيال ميديا.

توقعات بتغيير استراتيجية صفحات السوشيال ميديا

وركزت الدراسة الصادرة، على أن منصات السوشيال ميديا التي نشأت منذ مدة طويلة أصبحت واقع من حياتنا اليومية الآن، مشيرة بأن تلك المنصات علقت معها جيل كامل عندما يكبر هذا الجيل في السن يجب أن يتم التركيز تسويقيًا عليه كمستهلكين.

وترى الدراسة أن استراتيجيات نشر المحتوى عبر مواقع السوشيال ميديا والمنصات الإعلامية ستشهد تطورًا ضخمًا في العام الجديد 2019، فالوظائف التي تركز على إدارة صفحات موقعي فيسبوك وتويتر مثلًا ستشهد تطورًا كبير بجانب تطور المنصات نفسها، حيث يجب إمداد محرري المواقع الاجتماعية بكافة المعلومات عن الجمهور وذوقه.

وتؤكد الدراسة، أن عصر الشعور بملكية صفحة على منصات السوشيال ميديا يجب ان تنتهي بالنسبة إلى المؤسسات، حيث أن المحررين الذين يقومون بكتابة المحتوى على هذه المنصات هم من يجب أن يشعروا بالملكية لما يقدموه من محتوى، وذلك لضمان استخدام كل أداة تحت تصرفهم لخدمة المؤسسة التي يعملون بها بجانب رغبتهم في تطوير عملهم وجلب أكبر قدر من الجمهور.

كما تشير الدراسة أن الناشرين عبر منصات التواصل الاجتماعي، عليهم النظر إلى ما هو أبعد من شبكات التواصل الاجتماعي، عن طريق البدء في تقديم المزيد للقراء الأساسيين في مؤسساتهم، والعمل على تحسين محركات البحث والصفحات الرئيسية والاهتمام بالتنبيهات والرسائل الإخبارية أيضًا.

وأكدت الدراسة أن الصحافة ستكون أبرز الوظائف التي ستعتمد في العام الجديد على السوشيال ميديا، حيث ستعتمد عليها بشكل شبة كلي على المحتوى المرئي والصوتي بدلًا من المحتوى المكتوب، حيث سيحتاج الناشر إلى الامتداد لما هو أبعد من منصتي فيسبوك وتويتر.

التغييرات التي ستشهدها منصات السوشيال ميديا

وعن التغيرات التي ستشهدها منصات التواصل الاجتماعي خلال العام الجديد 2019، فتشير الدراسة إلى أن هناك نموً سريعًا ستشهده تطبيقات المراسلة والمجتمعات والمجموعات الخاصة بموقع “فيسبوك”.

كما أن خاصية نشر القصص “الاستوري” ستستمر في اكتساب أدوات جديدة ومهارات إبداعية جديدة كما سيتم استخدامها على نطاق أوسع في الفترة المقبلة، ويعتبر تطبيق “واتس آب” من ضمن التطبيقات التي ستشهد نموًا فريدًا في الفترة المقبلة نظرًا لطرح هذا التطبيق لرجال الأعمال بالشكل الذي سيتناسب مع الشركات بصورة أكبر.

error: Content is protected !!