VAPULUS > Posts > تعرف على تفاصيل تطوير وكالة داربا للذكاء الاصطناعي
Artificial Intelligence

تعرف على تفاصيل تطوير وكالة داربا للذكاء الاصطناعي

وكالة داربا وتطويرها للذكاء الاصطناعي

وكالة داربا الشهيرة تعمل بكل جد على تطوير الذكاء الإصطناعي للمحاكاه مع الدماغ البشري.

لقد تم النشر في صحيفة وول ستريت جورنال الشهيرة مقالة خاصة بوكالة مشاريع البحوث المتطورة الدفاعية داربا.

تكلمت فيها الصحيفة عن جستين سانشيز وقد أشارت الصحيفة إلى أن الأدمغة والحواسيب المتطورة.

تعمل على مُعالجة المعلومات ولكنها تقوم بذلك بصورة مُختلفة تماماً، ولهذا السبب نجد أنه من الصعب السيطرة عليها.

فمثلاً من الصعب أن تقوم بعمل برمجة ما للذراع الإصطناعية لكي تقوم بمُتابعة جميع الوسائل كالدماغ.

وبشرح مُبسط لا يُمكن برمجتها لتتحكم في الذراع الجديدة كما يقوم المخ بعمل ذلك بشكل طبيعي.

لذلك نُلاحظ أن في بعض الأوقات لا تتحرك الأطراف الصناعية تلك لفتراك طويلة نتيجة لعدم وصول الأوامر لها بشكل سليم.

وكالة داربا وتطويرها للذكاء الاصطناعي

لقد تم طرح سؤال ما على وكالة داربا وهو

ماذا يحدث إن توائمت تلك البرمجيات بصورة أفضل مع الكيفية التي تعمل بها الأدمغة؟

وكانت الإجابة أن هذا يكمن في طريقة التدريب الخاصة بالذكاء الإصطناعي، تدريبهم على كيفية قراءة الإشارات.

بالتحديد الإشارات التى تأتي من الدماغ والعمل على كيفية التكيف معها لتنفيد الأوامر الذي يرسلها الدماغ.

أى تعليم الذكاء الإصطناعي الطريقة التى يُفكر بها الدماغ البشري وفهمها جيداً وتدريبه على التعامل معها.

لكي يصل الذكاء الإصطناعي إلى مرحلة التصرف مثل الدماغ البشري إلى حد كبير.

ومع أن هذه الفكرة تبدو رائعة تماماً ألا وأن العقبة الأساسية التى تواجه الباحثون في هذا المجال.

هي محاولات معرفة كيف يعمل الدماغ البشري أولاً، وبعد أن يكتشفوا هذا اللغز سيصبح بعدها من السهل.

أن يقوموا بتحقيق الإتصال المباشر الذي لطالما يحلمون به ما بين الآلة والدماغ البشري.

والذي إذا حدث سيمنح كُل من لديه طرف صناعي التحكم الكامل في الطرف الصناعي وهذا ما تسعي إليه وكالة داربا.

لذلك وحتي الآن نجد أنها فكرة صعب للغاية تحقيقها في ظل المعلومات القليلة التى توصلوا إليها الباحثون.

والبعض يقول أن هُناك تمادي من الباحثين في محاولات تشبيههم للدماغ البشري بالذكاء الإصطناعي.

لذلك ذهب الباحثون  إلى دراسة قدرات الذكاء الإصطناعي على الإكتئاب والهلوسة أولاً.

ولأن معرفة العلم بقدرات الدماغ البشري ما زالت ضعيفة وبعض كبار الباحثين يؤمنون بشئ رهيب وهو

أن فكرة محاولة محاكاة الدماغ البشري مع الذكاء الإصطناعي ما هو إلا مضيعة للوقت فقط.

وأيضاً قال ماكس تجمارك الذي يشغل منصب مدير  معهد مستقبل الحياة وأيضاً فيزيائياً في معهد ماساتشوستس للتقنية.

في خلال حلقة نقاشية معه بخصوص مجال الذكاء الإصطناعي، قد تم إنعقادها في شهر سبتمبرالماضي.

قال (نحن مهووسون كثيرًا بكيفية عمل أدمغتنا، ويظهر هذا في رأيي افتقارًا للمخيلة الخصبة )

لهذا فيجب معرفة أن فكرة محاكاة الذكاء الإصطناعي مع الدماغ البشري شئ صعب في هذا الوقت.

الذكاء الإصطناعي : الروبوتات ستصبح أرخص من توظيف العمال في المستقبل

 

الذكاء الإصطناعي كيف يؤثر فى حياة الفرد والمجتمع بشكل عام

 

مسابقة بين الروبوتات والبشر في إختبار القراءة وثورة في الذكاء الإصطناعي !