VAPULUS > Posts > التكنولوجيا … هل تسبب التكنولوجيا تأثيرا على صحتنا؟
Technology

التكنولوجيا … هل تسبب التكنولوجيا تأثيرا على صحتنا؟

التكنولوجيا

هل تتذكر عندما يوبخك والداك على الجلوس بالقرب من التلفزيون؟ لقد حذرونا دائمًا من أن الشاشات ستعمل على “تعفن أدمغتنا وستنخفض حدة أعيننا”.

عندما ظهرت الهواتف الخلوية، قال الجميع إن الإشعاع الصادر عنها “يدمر خلايا دماغنا”.

الآن، الأمور ليست مختلفة كثيرًا حقًا. يتم تقديم تقنيات جديدة كل يوم، ومعها مخاوف جديدة. إذن ما هو تأثير التكنولوجيا على صحتنا، حقًا؟

هل التكنولوجيا تجعلنا كسولين؟

عندما تبحث عن “التكنولوجيا تجعلنا كسالى” على الإنترنت، يتم قصفك بقوائم الأسباب التي تجعل الجميع يعتقدون أن التكنولوجيا قد تعيقنا، جسديًا.

بالطبع، ليست كل البيانات المقدمة لهذه الحجج موضوعية. دعونا نلقي نظرة على السبب الذي يجعل الناس يعتقدون أن تأثير التكنولوجيا على صحتنا يمكن أن يكون سلبيًا.

هل الشاشات تؤثر على نظرنا؟

هذا هو أحد أكثر الشواغل شيوعًا المرتبطة بتطور التكنولوجيا هل تسبب الأجهزة الرقمية في الواقع إجهاد العين؟

وفقا لمجلس الرؤية، فإن الإجابة المختصرة هي نعم. يكتبون: “يعاني العديد من الأفراد من عدم الراحة في العين بعد استخدام الشاشة لمدة تزيد عن ساعتين في كل مرة.”

ليس فقط أعيننا التي قد تتأثر. ويقلق البعض من أن هذه الأجهزة قد تؤثر أيضًا على رأسك وعنقك وكتفيك

وذلك اعتمادًا على وضعك أثناء استخدامك للأجهزة المختلفة.

إذا وجدت نفسك تعاني من آلام في الرأس والرقبة، فقد تحتاج إلى التفكير في تعديل وضعك أو تقليل وقت الشاشة قليلاً.

يقدم مجلس الرؤية النصائح التالية حول كيفية تقليل إجهاد العين الرقمية:

أخذ استراحة لمدة 20 ثانية من الشاشة كل 20 دقيقة وتبحث في شيء على بعد 20 قدما

خفض الإضاءة العلوية للقضاء على وهج الشاشة

ضع نفسك على مسافة ذراع بعيدًا عن الشاشة لمعرفة مسافة العرض المناسبة عند الكمبيوتر

زيادة حجم النص على الأجهزة لتخفيف عرض المحتوى

هل يمكن أن تساعدنا التكنولوجيا على أن نكون أكثر نشاطًا جسديًا؟

فيما يلي بعض الطرق التي أثرت فيها التكنولوجيا إيجابًا على صحتنا:

تم تصميم تطبيق محمول يسمى Achievement للاتصال بالتطبيقات الأخرى المرتبطة بالصحة واللياقة البدنية التي قد تكون لديك على هاتفك.

تكسب النقاط لأي نشاط تقوم به. بمجرد وصولك إلى 10،000 نقطة تكسب 10 دولارات! سيتم تشجيع معظمنا على القيام بشيء مادي إذا كانت المكافأة مالية.

وبالطبع، فإن واحدة من أهم الأشياء هي إحداث ثورة في الرعاية الصحية لحاضر البشرية ومستقبلها.

في الآونة الأخيرة، استخدم الأطباء في مينيسوتا الطباعة ثلاثية الأبعاد والواقع الافتراضي لفصل الرضع التوأم الملتصقين بأمان وفعالية.

لدينا أيضا Chatbots التي تساعد على مساعدة الأمهات الجدد في تعقيدات الرضاعة الطبيعية.

وأصبحت الأمور أسهل مع تنفيذ العمليات الجراحية بالمنظار الروبوتية.

والنقطة الأساسية هي أنه حتى إذا كانت التكنولوجيا قد أثرت على صحتنا بطرق سلبية

فقد وفرت أيضًا بعض الفرص والنواحي الإيجابية المدهشة من أجل تحسين صحتنا على المدى الطويل.

أوبر تعاني من مشاكل أخري قبل حادث يوم الأحد المميت بالسيارة ذاتية القيادة

 

التكنولوجيا .. اجتياح التكنولوجيا لمنازلنا فى المستقبل !

 

العملات الرقمية .. كيف تحافظ العملات الرقمية على سعرها؟