VAPULUS > Posts > مخاطر الذكاء الاصطناعي … وهل من الممكن التصدي للجانب السلبي له؟
Artificial Intelligence

مخاطر الذكاء الاصطناعي … وهل من الممكن التصدي للجانب السلبي له؟

مخاطر الذكاء الاصطناعي

أصبحنا على أبواب عصر جديد من الذكاء الاصطناعي الحقيقي.

 إن هناك بعض الخبراء يتوقعون تفوق الذكاء الاصطناعي على البشر في جميع المجالات في السنوات العشرة القادمة.

 ولكنا لم نكن مؤهلين بعد، كما كان عليه أجددانا سابقاً عندما وجود صعوبة من تصور كل شيء من السيارات الحديثة وبعدها الحاسب الآلي.

 فمن الصعب أيضاً أن تتخيل بعض الناس تلك التغييرات الحقيقة التي قد تحدثها تقنيات الذكاء الاصطناعي على حياتنا.

 وما هي عدد الخسائر التي تنتج إن خرجت هذه التقنيات عن السيطرة.

فبمجرد من الشعور بالقلق حول سيطرة برامج الذكاء الاصطناعي علينا أن نعرف جيداً أن الخطورة الحقيقة في وضع الثقة الكبيرة في الأنظمة الذكية التي نصنعها بأيدنا.

 والفضل يعود في تعلك الأجهزة الإلكترونية إلى معظم البرامج الخاصة بالتدريب والتي طورت لكي يتم التعلم من تلك الأجهزة.

 وكيف يكتشف نمطاً معينة في وسط عدد كبير من البيانات.

 ولكن عندما يتعلم الجهاز أداء هذه المهمة، فإنه يوضع قيد العمل لتحليل المزيد من البيانات الجديدة التي يعمل  عليها قبل هذا.

 وعندما يوفر الكمبيوتر لنا إجابة معينة، فلن نكون قادرين في الغالب

على معرفة كيفية وصوله إلى هذه الإجابة أو الاستنتاج على وجه التحديد.

وقد حذرت بعض الأوراق البحثية أصدرها خبراء متخصصون في الذكاء الاصطناعي منها.

 فإن الذكاء الاصطناعي سيؤثر بشكل سلبي على الجنس البشري ويتسبب في لحظة ما إلى أضرار خطيرة للغاية في بعض الجوانب الحساسة في حياتنا.

 كما اعتبرت الدراسة أن قدرة الأجهزة التقنية على اتخاذ الآلاف من القرارات المعقدة في الثانية الواحدة يمكن أن تستخدم في النقيضين.

مخاطر الذكاء الاصطناعي

أهم مخاطر الذكاء الاصطناعي المحتملة والتي تمت مناقشتها حول هذا الأمر:

  • أولاً المخاطر الرقمية:

 حيث يمكن أن يحدث إحتيال أوتوماتيكي أو إنشاء حسابات بريد إلكتروني مزيفة ومواقع إلكترونية وروابط إلكترونية لسرقة المعلومات.

 كما يحدث عمليات إختراق أسرع من خلال الكشف الآلي عن البرمجيات التي يمكن اختراقها.

كما يمكن حدوث خداع في نظام الذكاء الاصطناعي من خلال استغلال الثغرات التي يرى الذكاء الاصطناعي من خلالها العالم.

  • ثانياً: مخاطر سياسية:

 يستخدم في الدعايات المغرضة، عن طريق الإنتاج التلقائي للصور ومقاطع الفيديو المزيفة.

 كما أنه يمكن حدوث الإزالة التلقائية لكل ما هو معارض، عن طريق العثور التلقائي على النصوص والصور المعارضة لسياسات معظم الأنظمة وإزالتها.

  • ثالثا: الهاجس المادي:

والتي يستخدم في تحويل الهجمات الإرهابية غلى وسائل إلكترونية ذكية دون تدخل بشري.

 عن طريق استخدام الطائرات دون طيار أو المركبات ذاتية القيادة كأسلحة.

 كما يتم استخدام أسراب من الروبوتات والتي تتكون من الكثير من الروبوتات الذاتية التي تحاول تحقيق الهدف ذاته.

 كما يسمح بحدوث الهجمات عن بعد، حيث أن الروبوتات الذاتية ليست بحاجة للتحكم بها من أي مسافة مهما كانت طويلة.

 

الصين تنافس أمريكا في الذكاء الاصطناعي ..وتصريحات المؤتمر المقام بشنغهاي!

 

صدق أو لا تصدق!… قشرة البرتقال تفك شفرة بصمة الأصبع في الهاتف الذكي

 

 

الكشف عن الفيروسات الجديدة عن طريق الذكاء الاصطناعي .. تعرف على تفاصيل!