VAPULUS > Posts > التكنولوجيا و حوادث الطرق .. وكيف تساعد فى تجنب الحوادث ؟
Technology

التكنولوجيا و حوادث الطرق .. وكيف تساعد فى تجنب الحوادث ؟

حوادث الطرق والتكنولوجيا

العديد من شركات تصنيع السيارات تعمل بجد لتزويد سياراتهم بميزات تساعد على الحد من احتمالات تسبب السائقين في ارتكاب الأخطاء التي تؤدي إلى وقوع حوادث.

التكنولوجيا و حوادث الطرق

فيما يلي بعض التقنيات الرئيسية التي تساعد على منع حوادث السيارات والإصابات في الوقت الحالي:

أنظمة الفرملة التلقائية في حالات الطوارئ:

هناك نوعان من تقنيات مساعدة الكبح تندرج ضمن هذه الفئة.

تم تصميم كلاهما للمساعدة في منع وقوع إصابات من الحوادث، والتي تمثل عادة حوالي ثلث حوادث الطرق “السيارات” التي يتم إبلاغ الشرطة بها كل عام.

يتم تشغيل دعم الفرامل الديناميكي عندما يكون السائق في حالة فرملة، ولكن ليس بالقدر الكافي لتجنب الاصطدام.

يكشف هذا النظام عن حادث تصادم وشيك مع سيارة أخرى في وقت أقرب ويتوقف أو يبطئ السيارة حتى لو لم يتخذ السائق أي إجراء.

كاميرات النسخ الاحتياطي:

تم تصميم أنظمة الفيديو الخلفية أو الكاميرات الاحتياطية لمنع حدوث تصادمات.

هذه الأنواع من الحوادث غالبًا ما تصيب المشاة أو راكبي الدراجات النارية الذين يصطدمون بسيارة تخرج من مكان وقوف السيارات أو الممر.

يتم تشغيل الكاميرا عندما تكون السيارة في الخلف وتسمح للسائق بمشاهدة المنطقة مباشرة خلف السيارة.

تعتبر هذه التكنولوجيا شديدة الأهمية لمنع حوادث السيارات بحيث تكون إلزامية على جميع المركبات الجديدة بحلول مايو 2018.

تحذيرات مغادرة حارة السير:

تستخدم تكنولوجيا الأمان هذه الكاميرات لتتبع موضع المركبة داخل علامات الممرات.

إذا بدأت السيارة في الانجراف خارج الممر ولم يتم تشغيل إشارة الانعطاف، فسوف تعطي تحذيرًا.

يمكن أن يكون هذا مفيدًا جدًا لتركيز انتباه السائقين على الطريق قبل أن يتمكنوا من التسبب في حادث جانبي.

 بعض الإصدارات من هذه التكنولوجيا تذهب إلى حد بعيد حيث تأخذ السيطرة على السيارة والاحتفاظ بها في الممر للسائق.

الكشف عن المواقع العمياء:

تساعد هذه التكنولوجيا السائقين على التأكد من عدم وجود مركبات في المناطق العمياء عند تغيير الحارات.

 توفر بعض إصدارات التقنية تحديثات مستمرة حول حالة البقع العمياء، بينما يوفر البعض الآخر معلومات وتحذيرات فقط عند تشغيل إشارة الانعطاف.

مخاطر جديدة

إذا جعلت السيارات أكثر أمانًا، فسيأخذ بعض السائقين ذلك كذريعة بوعي أو بغير وعي ليقودوا السيارة بشكل أكثر خطورة.

في حين أثبتت تقنية تجنب الاصطدام حتى الآن أنها قادرة على الحد بشكل كبير من عدد وشدة حوادث التصادم، إلا أنها أبعد ما تكون عن الكمال.

حتى أن أنظمة التحكم في الفرملة أو الحارات التلقائية في حالات الطوارئ الحديثة هي بمثابة نسخة احتياطية

وهي خط دفاعي أخير عندما يرتكب السائق خطأ.

التكنولوجيا ليست مثالية!

بالطبع، حتى أكثر المركبات تقدما من الناحية التكنولوجية لا يزال لديها القدرة على المشاركة في حادث.

إذا حدث هذا نتيجة لفشل تكنولوجيا السلامة، فقد يكون من الممكن الحصول على تعويض عن طريق رفع دعوى ضد الشركة المصنعة.

في مكاتب Lawry لـ Parker Larry H.، يشاركون في العديد من الدعاوى القضائية الخاصة بعيوب المركبات ضد شركات تصنيع السيارات.

تعرف على أحدث تطورات تكنولوجيا السيارات الكهربائية وأفضلها في العالم !