VAPULUS > Posts > البنك المركزي يدعم التكنولوجيا المالية بقوة
Fin-Tech Financial Technology Fintech

البنك المركزي يدعم التكنولوجيا المالية بقوة

البنك المركزي يدعم التكنولوجيا المالية بقوة

تعد التكنولوجيا المالية من أهم مستجدات العصر الحديث والتي تعمل على تسهيل وتيسير المُعاملات المالية المختلفة.

وتعرف التكنولوجيا المالية عالمياً بأسم “Fintech” أو”فينتك” و المختصرة لكلمة ” Financial Technology“.

وتعتبر هذه التكنولوجيا موجهة ومعنية بالأخص للجهات المالية و المصرفية سواء كانت بنوك أو جمعات أهلية مصرفية ولعملائهم.

 والتي يكون فيها إحلال الطرق التقليدية بإستخدام هذه التكنولوجيا بجميع أنحاء العالم بهدف توفير الوقت والجهد ولتيسير الإجراءات المالية والمصرفية.

وتعد التكنولوجيا المالية والشركات الناشئة العاملة بهذا المجال منافساً قوياً للقطاع المالي والمصرفي التقليدي كالبنوك وجميع الجهات المصرفية.

إلا أنه في الآونة الأخيرة صار من الضروري التعاون بين العديد من البنوك والمؤسسات المالية الكبرى والشركات الناشئة.

و يأتي كل هذا التعاون والتطوير بالخدمات في مصلحة مستخدمي الخدمات المالية والمصرفية.

وفى ظل الإنتشار الكبير الذى حققته التكنولوجيا المالية وزيادة عدد الشركات الناشئة بجميع أنحاء العالم.

وزيادة عدد المستثمرين بهذا المجال وضخ الكثير من الأموال المستثمرة والتي وصلت قيتها إلى ما يزيد عن 12 مليار دولار.

الدعم القوى من البنك المركزي تجاه التكنولوجيا المالية

وفى ظل ما حققته هذه التكنولوجيا من نجاح كبير حول العالم عامة وبالوطن العربي خاصة.

بدأ هذا المجال بالدخول في مصر ومع زيادة عدد الشركات الناشئة والعاملة بهذه التكنولوجيا.

حيث بات من الضروري الحصول على الدعم اللازم من البنك المركزي لتنمية وتمويل هذه الشركات ولإنطلاقة قوية لها.

وقد وعد البنك المركزي المصري على توفير وتهيئة المناخ الإستثمارى والمُشجع والجاذب لمستثمري التكنولوجيا المالية.

والعمل على تعميم تطبيقها وتوسيع نطاق مستخدميها والإعتماد عليها في مقابل مستخدمى الأوراق المالية والعملات النقدية.

وقد ساعدت الشركات الناشئة في التسويق الواسع والجيد للتكنولوجيا المالية في مصر من خلال العديد من التسهيلات والإمتيازات المقدمة للعملاء.

وهناك العديد من الأسباب التي ميزت وساعدت في تطوير وإنتشار التكنولوجيا المالية بمصر.

فمن أهمها الكوارد و الكفاءات البشرية المصرية التي لا تقل تميزاً عن مثيلتها بجميع أنحاء العالم.

والقاعدة العريضة من الشباب ما بين عمر 18 سنة إلى 35 سنة الذى يتجاوز 30% من إجمالي سكان مصر.

وقد زاد كل هذا من فرص نجاح هذه التكنولوجيا المالية بمصر بالإضافة لزيادة عدد مستخدمي شبكة الإنترنت والهواتف الذكية.

التجارة الالكترونية وأثرها على الضرائب فى الدولة

 

الأردن تحتل المركز الثالث فى الشرق الاوسط فى مجال التكنولوجيا المالية

الشمول المالي وتشجيع البنك المركزي في صالح الأسرة المصرية الفقيرة